الاحتلال الإسرائيلي يفسد فرحة الفلسطينيين بعيد الأضحى

الاحتلال الإسرائيلي يفسد فرحة الفلسطينيين بعيد الأضحى

مشاهدة

12/08/2019

استقبل المقدسيون عيد الأضحى المبارك  بالمسجد الأقصى هذا العام على وقع القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية والاعتقالات والإصابات.

وأصيب حوالي 65 فلسطينياً بالأعيرة المطاطية وشظايا القنابل الصوتية وبالهراوات، واعتقل 8 مقدسيين أمس، فيما استباح الأقصى 1336 متطرفاً على فترتين "الصباحية وبعد الظهر" حيث خصصت له قوات الاحتلال مسارا من باب المغاربة الى باب السلسلة فقط، وفق وكالة معاً.

أصابة حوالي 65 فلسطينياً بالأعيرة المطاطية وشظايا القنابل الصوتية وبالهراوات، واعتقال 8 مقدسيين

وقال رئيس مجلس الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ عبد العظيم سلهب:" تغول قوات الاحتلال على المصلين الآمنين الذين جاءوا للأقصى لإداء عبادة وطاعة لله في العيد الأكبر، فلم يرق للاحتلال التواجد الذي وصل للأقصى، فاستخدام العنف المفرط دون سبب، فهم يريدون كسر إرادة المصلين والشعب المتجذر بمدينة القدس، نقول ونؤكد أن الأقصى مسجدنا فوق الأرض وتحته وهو خالص للمسلمين."

وأضاف الشيخ سلهب:" اقتحام الأقصى في العيد لم يحصل في تاريخ الاحتلال، ورغم ذلك نقول أن العيد هو يوم عبادة وفرحة وزيارة للأرحام والأقارب، ومهما تغطرس الاحتلال واقتحم لن يفسد علينا عيدنا وعبادتنا."

 من جهته قال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين أن ما جرى في الأقصى أمس هو عدوان واضح على المصلين في ساحة المسجد، الذين كانوا يكبرون ويهللون فقط، القوات هي من استفزت المصلين واعتدت عليهم وما فعلته ليس بالشيء الغريب على الاحتلال.

وأضاف :"يريدون أن يكون فارغاً من أهله، لكن هذه قضية مستحيلة، فالأقصى له رواده وأحبابه ومنتمين إليه، فلن يفرط أبناء شعبنا بالأقصى المبارك، وما جرى من استهداف الشخصيات الإسلامية والعلماء والمشايخ ومسؤولي الأوقاف والشخصيات الوطنية والشبان والمحتفلين بعيد الأضحى لن يثني الفلسطينيين من الرباط والوجود في المسجد."

وأوضح مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإٍسلامية فراس الدبس أن ما جرى

أن 1336 مستوطناً اقتحموا الأقصى، خلال ترتين بدأت عند الساعة 10:55 صباحاً حتى حتى 14:30 بالتوقيت المحلي، حيث خصصت سلطات الاحتلال مساراً خاصاً للمستوطنين من باب المغاربة سيراً وخروجاً من باب السلسلة ".

للمرة الأولى في تاريخ الاحتلال الإسرائيلي، 1336متطرفاً يهودياً يقتحمون الأقصى خلال العيد

ولفت الدبس أن فترة الاقتحامات والتي تتم عبر باب المغاربة والذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه، تتم يوميا باستثناء يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، الفترة الصباحية تكون من الساعة 7:30-11 صباحاً، لكن وقتها ومدتها أمس كان مختلفاً.

وأضاف الدبس أن شرطة الاحتلال سمحت لمجموعات كبيرة ومتتالية باقتحام الأقصى خلال فترة الاقتحامات.

بدورها أوضحت عيادات طوارئ الأقصى التابعة للمركز الصحي العربي أن طواقمها تعاملت مع حوالي 65 إصابة في المسجد الأقصى، بينها كسر بالفك لسيدة، وكسر بالحوض لرجل مسن، و2 كسور بالقدم، إصابة بالرأس، وحروق من شظايا القنابل الصوتية درجة أولى- ثانية، لافتا أن حوالي 5 إصابات لرجال من كبار السن، وكان من بين الاصابات المهندس عدنان الحسيني، والشيخ عبد العظيم سلهب، والمصور الصحفي صهيب سلهب.

وأوضح الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان له أن طواقمها نقلت 15 إصابة الى مستشفى المقاصد الخيرية، واصابة الى هداسا عين كارم، وباقي الاصابات عولجت ميدانياً.

ولم يختلف المشهد على أبواب المسجد الأقصى المبارك الأخرى، فمئات المستوطنين هتفوا ورقصوا وأدوا صلواتهم بحراسة شرطة الاحتلال، واغلقت عدة طرق وشوارع رئيسية في مدينة القدس لتأمين وصول المستوطنين لاداء الصلاة في ساحة البراق.

 

الصفحة الرئيسية