باسّيتي: لا لثقافة الخوف من المهاجرين

باسّيتي: لا لثقافة الخوف من المهاجرين

مشاهدة

23/01/2018

أكّد رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين، الكاردينال غوالتييرو باسّيتي، أنّه "يتعيّن التصدي لثقافة الخوف من المهاجرين، التي لا يفترض أبداً أن تتحول إلى كراهية الأجانب، أو استحضار الخطابات على أساس عرقي، التي كنّا نظن أنّها دفنت إلى الأبد"، في إشارة إلى القوانين العرقية إبان الحقبة النازية-الفاشية.

ملف المهاجرين يبرز في الحملات الانتخابية لمرشحي الانتخابات البرلمانية الإيطالية

وأضاف الكاردينال: "في وقت برز ملف المهاجرين بقوة في الحملات الانتخابية، قبل حوالي 6 أسابيع من الانتخابات البرلمانية الإيطالية، لا يجب أن نحتكم إلى سياسة الانغلاق التي لا تحسّن الوضع في البلاد". وأردف قائلاً: "وجود الشكوك والمخاوف من المهاجرين، ليس خطيئة، لكنّ الخطيئة هي السماح لهذه المخاوف بتحديد سلوكنا وإجاباتنا"، حسبما أوردت وكالة "آكي" الإيطالية.

ولفت رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين، إلى أنّ هذا العام يذكرنا بصفحة مظلمة في تاريخ بلادنا، والقوانين العنصرية التي عمل بها عام 1938.

رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين: وفق الحق الإنجيلي المهاجرون ينتمون إلى الكنيسة وينبغي التعامل معهم بالتفاهم والرحمة

ووصف الكاردينال باسّيتي، ملف الهجرة على المستوى الدولي، بـ "المعقّد والحاسم"، قائلاً: "النقاش العام غالباً ما يتأثر بالمفاهيم الخاطئة، وسوء الفهم والصراع السياسي"، وأردف "لتخطي أية شكوكٍ حباً في الحقيقة، يبدو لي من المناسب التذكير بوضع نراه حاسماً، والفقراء، كلّ الفقراء، حتى أولئك المهاجرين الذين لا نعرف عنهم شيئاً، ينتمون، وفق الحق الإنجيلي، إلى الكنيسة، وينبغي على كلّ مسيحي، أن يتعامل معهم بالتفاهم والرحمة".

يذكر أنّ الكثير من المرشحين للانتخابات البرلمانية الإيطالية، التي ستجري بعد 6 أسابيع، يحاولون استغلال مخاوف المجتمع الإيطالي من المهاجرين، والتأثير في اختيارهم بخطابات على أسس عرقية.

رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين الكاردينال غوالتييرو باسّيتي

 

الصفحة الرئيسية