"الوضع أسوأ من السيء" في لبنان.. كورونا يتسلل إلى بيوت السياسيين

"الوضع أسوأ من السيء" في لبنان.. كورونا يتسلل إلى بيوت السياسيين

مشاهدة

26/07/2020

أرجأت الأمانة العامة لمجلس النواب اللبناني جلسات اللجان النيابية، التي كانت مقررة يومي الاثنين والثلاثاء الواقعين فيه 27 و28 يوليو الجاري إلى موعد يحدد لاحقاً، وذلك بعد تغريدة النائب جورج عقيص التي أعلن فيها إصابته بفيروس كورونا.

وكتب عقيص يوم أمس السبت: "لدى علمي بأن العزيز هادي الهاشم، مدير مكتب وزير الخارجية، وهو صديق التقيه بشكل متكرر، مصاب بفيروس كورونا، قمت بإجراء فحص الـ PCR وجاءت نتيجته منذ ساعتين ايجابية، ولكن خفيفة ودون أي عوارض حتى الآن".

وأضاف: "سأحجر نفسي لمدة يومين كاملين على أن أعاود الفحص يوم الاثنين وحرصاً مني على سلامة كل من اختلطت معهم او التقيتهم هذا الأسبوع من زملاء واصدقاء وانسباء، أدعو الجميع الى أخذ العلم بحالتي وإجراء ما يلزم للتأكد من سلامتهم".

وكان مدير مكتب وزير الخارجية اللبناني هادي الهاشم أعلن، الجمعة، إنه تلقى نبأ سيئا بإصابته بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا، خلال غداء مع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان الذي كان في زيارة إلى لبنان.

وفي تصريح لقناة "أم تي في" اللبنانية كشف عقيص أنه التقى "بأناس كثر في البرلمان وخارجه وكنت على تواصل مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع كما التقيت رئيس المجلس النيابي نبيه بري".

وفور إعلان عقيص عن إصابته أفادت وسائل إعلام أن بري أجرى فحص الكورونا وجاءت النتيجة سلبية، كما أفادت "النهار" أنه طلب من جميع النواب إجراء الفحوصات يوم غدا الاثنين المقبل، كما سيتم إخضاع  جميع الموظفين في المجلس النيابي للفحص.
 

وزيرة الدفاع: ابنتي مصابة

وزيرة الدفاع زينة عكر من جهتها، أعلنت عبر تويتر قائلة: "قمت وعائلتي بإجراء فحوص فيروس كورونا وتبيّن أنها سالبة. وللتأكد أعدنا الفحوص بعد أيام. وتبيّن أن فحص ابنتنا موجب وفحوصنا سالبة. وجاءت نتائج العاملين معنا سالبة أيضاً. ابنتنا في الحجر 100% وكلنا رجاء بأن يلتزم المواطنون بارتداء الكمّامات وإجراءات الوقاية لكي نحدّ من خسائرنا الصحية".

وفي هذا الإطار، أعلن نائب رئيس البرلمان إيلي الفرزلي والنائبان آلان عون زياد حواط عبر توتير أنهما أجريا فحوصات PCR وجاءت النتائج سلبية.


"الوضع أسوأ من السيء"

وفي آخر إحصاء لها، أعلنت وزارة الصحة العامّة، عن تسجيل 175 إصابة جديدة بفيروس كورونا (144 من المقيمين و31 من الوافدين)، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 3582"، ولفتت الوزارة، إلى تسجيل "حالة وفاة واحدة خلال الـ 24 ساعة المُنصرمة".

وفي هذا السياق، حذر وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي في حديث لقناة "MTV" أن الوضع بالنسبة لانتشار الفيروس أسوأ من السيء، موضحاً أنه من الآن حتى 15 أغسطس المقبل، إذا استمرت الإصابات بالوتيرة ذاتها، فلن يكون هناك من مستشفى قادراً على استقبال أي حالة جديدة. 

وفي حين شدد فهمي على أن إقفال البلد من جديد هو الخيار الأسهل، لفت إلى أنه يجب السعي دائماً إلى التوازن بين الوضعين الاقتصادي والصحي، وعبر عن تشاؤمه، قائلا "اللامبالاة أوصلتنا الى هنا".

نقابة المحامين

من ناحيته أعلن نقيب المحامين، ملحم خلف، أنه "بعد التنسيق والتشاور مع رئيس وأعضاء مجلس القضاء الأعلى، تم تعليق الجلسات في محاكم بيروت وعدم القيام بأي مراجعات ابتداءً من صباح الإثنين الواقع في 27 الجاري ولغاية الأول من أغسطس المقبل". 
وطلب خلف من "جميع المحامين الذين ارتادوا في اليومين الماضيين دائرة المباشرين وقلم محكمة الإيجارات في بيروت التواصل عبر الهاتف مع النقابة واتخاذ كافة إجراءات الحيطة والوقاية، قبل الخضوع لفحص فيروس كورونا وصدور نتائج الفحوص". 

عن "الحرة"

الصفحة الرئيسية