الهجوم على سفينة إسرائيلية ببحر العرب... تفاصيل جديدة

الهجوم على سفينة إسرائيلية ببحر العرب... تفاصيل جديدة

مشاهدة

14/04/2021

تعرّضت سفينة إسرائيلية أمس لهجوم قبالة سواحل الإمارات في بحر العرب أدى إلى أضرار محدودة في هيكل السفينة.

وقالت وسائل إعلام عالمية: إنّ سفينة إسرائيلية تعرّضت للاستهداف بالقرب من إمارة الفجيرة الإماراتية، ونقلت عن مصادر، لم تكشف عن هويتها، قولها: إنّ اسم السفينة المستهدفة "هايبيرن"، وهي تابعة لشركة بي سي سي (pcc) الإسرائيلية، وفق ما أوردت شبكة "بي بي سي".

ولم تُصدر إسرائيل أي تعقيب رسمي بشأن الحادث، لكنّ وسائل إعلام إسرائيلية كشفت عن بعض تفاصيله.

فقد قالت قناة "كان" الرسمية: إنّ الهجوم الذي وقع أمس نفذته قوات إيرانية بصاروخ أطلق من سفينة أو من طائرة مسيّرة.

 

وسائل إعلام إسرائيلية: الهجوم نفذته قوات إيرانية بصاروخ أطلق من سفينة أو طائرة مسيّرة

من جانبها، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت: إنّ مالك السفينة الإسرائيلية التي تعرّضت للهجوم هو رجل الأعمال رامي أوغنر.

وبحسب الصحيفة، فإنّ السفينة لم تكن في ميناء الفجيرة الإماراتي وقت الهجوم، وإنما كانت تبحر خارجه في منطقة بحر العرب. وأصيبت السفينة بأضرار بسيطة جرّاء الهجوم.

وفي سياق ردّ إسرائيل، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلاً عن مسؤول أمني إسرائيلي، أنّ تل أبيب لا تخطط للرد على الهجوم الذي تعرّضت له سفينة تابعة لإسرائيل قبالة سواحل الإمارات.

وحسب الصحيفة، فإنّ المسؤول قال: إنّ إسرائيل لا تنوي تنفيذ هجوم انتقامي على سفينة إيرانية، لأنّ الدولة العبرية تريد تهدئة الوضع في الخليج.

مسؤول أمني إسرائيلي: تل أبيب لا تخطط للرد على الهجوم الذي تعرّضت له سفينة تابعة لها قبالة سواحل الإمارات

ونقل التقرير عن مسؤول أمريكي قوله: إنّ إسرائيل طلبت في الأيام الأخيرة من واشنطن المساعدة في حماية سفينة شحن "هايبريون راي" (Hyperion Ray)، التي تبحر تحت علم جزر الباهاما، وتعرّضت لهجوم.

وأضاف المسؤول الأمريكي: إنّ الإسرائيليين كانوا قلقين إزاء احتمال استهدافها من قبل الحرس الثوري الإيراني رداً على ما يعتقد أنه هجوم بألغام شنته إسرائيل على سفينة عسكرية إيرانية في البحر الأحمر الأسبوع الماضي.

ويأتي هذا الحادث بعد يومين من تعرّض منشأة نطنز النووية الإيرانية لهجوم أعطب شبكة الكهرباء فيها، وحمّلت طهران إسرائيل مسؤوليته.

وقبل نحو أسبوع، أعلنت طهران تعرّض سفينتها "سافيز" التجارية لتفجير قرب سواحل جيبوتي، وكانت تتمركز في البحر الأحمر على مدى الأعوام القليلة الماضية لدعم القوات الخاصة الإيرانية المكلفة بمهام مرافقة السفن التجارية للحماية من القرصنة، وأكدت تقارير وقوف إسرائيل خلف التفجير.

الصفحة الرئيسية