السلطان هيثم بن طارق خلفاً للراحل قابوس: هل يدق التغيير أبواب عُمان؟

سلطنة عُمان

السلطان هيثم بن طارق خلفاً للراحل قابوس: هل يدق التغيير أبواب عُمان؟

مشاهدة

11/01/2020

بعد تأديته اليمين القانونية سلطاناً لعُمان، خلفاً لابن عمه السلطان قابوس الذي رحل فجر اليوم السبت عن عمر ناهز 79 عاماً، أكد السلطان هيثم بن طارق آل سعيد أنّ السلطنة ستحافظ على العلاقات الودية مع كل الدول، لافتاً إلى تمسكه بالحفاظ على عدم التدخل في شؤون الدول المجاورة، مشدداً على دفع مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون. وقال إنّ عُمان ستواصل نهج السلطان الراحل قابوس بن سعيد في علاقاتها الخارجية، وكذلك مواصلة الجهود والعمل مع الأمم المتحدة لإرساء السلام والأمن الدوليين.

السفارة الأمريكية في مسقط: السلطان قابوس "قائد ملهم" ومسؤول عن الازدهار في عُمان على مدى نصف القرن الماضي

وكانت الوكالة العمانية نشرت على موقعها وحسابها في تويتر "ينعى ديوان البلاط السلطاني المغفور له بإذن الله تعالى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم" الذي توفي مساء الجمعة 10 يناير/كانون الثاني".
وأضافت الوكالة أنّ ديوان السلطان يعلن "الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة".
وقد تصدّر وسم (#قابوس_في_ذمة_الله) قائمة التغريدات الأكثر تعليقاً ومشاهدة محلياً وعالمياً على "تويتر".
هل تتغيّر السلطنة؟
ويرجح مراقبون أن تشهد السلطنة، التي اختارت طريق الحياد والنأي بالنفس، تغييراً متدرجاً في النهج، نظراً لطبيعة السلطان الجديد، وخلفيته الأكاديمية والمهنية التي تستبطن نزوعاً نحو الانفتاح على الخارج، مدعوماً كما قال في تصريحات، بعد توليه قيادة السلطنة مباشرة "بجيش متطور وقوى أمنية متمكنة"، وهو الأمر الذي عزا فضله إلى دور الراحل السلطان قابوس.

اقرأ أيضاً: 3 أسئلة مثيرة حول الهجمات الأخيرة في خليج عُمان
وكان السلطان قابوس هو من أوصى بتعيين هيثم بن طارق خلفاً له، ومن ثم قام مجلس الدفاع الأعلى بتثبيته، بعد أن اتفقت الأسرة المالكة على اختيار من أوصى به السلطان الراحل، "عرفاناً وامتناناً وتقديراً له".
وبذلك يكون هيثم بن طارق هو أول سلطان في تاريخ البلاد يتم اختياره وفقاً للإجراءات التي أقرها النظام الأساسي للدولة الصادر عام 1996.

السلطان التاسع لعُمان

ويعد السلطان هيثم بن طارق هو التاسع لعمان في التسلسل المباشر لأسرة آل بوسعيد التي تأسست على يد الإمام أحمد بن سعيد في عام 1741.
ولد هيثم بن طارق عام 1954، وتخرج من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة عام 1979، وحصل على دراسات عليا في الجامعة نفسها، حيث درس السياسة الخارجية.

اقرأ أيضاً: ماذا تستفيد إيران من الهجمات في خليج عُمان وعلى السعودية؟
وتدرج في العديد من المناصب، في مجالات الثقافة والرياضة والدبلوماسية والاقتصاد، الأمر الذي كوّن لديه خبرة كبيرة، ويتوقع مراقبون أن تعين هذه المواقع السابقة السلطانَ الجديد على إدارة شؤون البلاد في هذه المرحلة المهمة من تاريخها.

يرجح مراقبون أن تشهد السلطنة، التي اختارت طريق الحياد والنأي بالنفس، تغييراً متدرجاً في النهج، نظراً لطبيعة السلطان الجديد

وقد شغل هيثم بن طارق منصب وزير التراث والثقافة منذ عام 2002، كما شغل العديد من المناصب في وزارة الخارجية، منها: الأمين العام للوزارة خلال الفترة من (1994-2002)، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية (1986-1994).
وكان هيثم أحد المقربين من السلطان قابوس ومصدر ثقته؛ لذا عمل في بعض الأحيان مبعوثاً خاصاً للسلطان الراحل قابوس بن سعيد. كما رأَس أيضاً "لجنة الرؤى المستقبلية" التي تولت مسؤولية التخطيط لمستقبل سلطنة عمان حتى عام 2040.
ويطمح السلطان الجديد إلى تثبيت أركان الاقتصاد العماني على أعتاب مرحلة جديدة يستعد للدخول إليها بآفاق وأهداف وآمال أكبر لتحقيق الرؤية المستقبلية لعُمان التي يتكامل الإعداد لها خلال هذه الفترة التي ستبدأ مع بداية عام 2021، حيث يمثل عام 2020 آخر أعوام الرؤية المستقبلية عمان 2020 وآخر أعوام الخطة الخمسية التاسعة 2016 -2020، كما أفادت صحف ومواقع إخبارية عُمانية.

اقرأ أيضاً: هذه قصة متحف نزوى في عُمان
وفضلاً عن السياسة والتخطيط الإستراتيجي شغل هيثم بن طارق، وهو ممارس رياضي متميز في لعبته المفضلة الكريكت، منصب رئيس اتحاد الكرة العماني لكرة القدم خلال الفترة من 1983 حتى 1986، كما ترأس أيضاً اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثانية التي أقيمت في مسقط عام 2010 .
 السلطان قابوس الذي رحل فجر اليوم السبت عن عمر ناهز 79 عاماً

السلطان قابوس غيّر وجه عُمان
وشهدت عُمان بفضل السلطان الراحل قابوس بن سعيدة نقلة حضارية واسعة، فحين تولى السلطان قابوس بن سعيد مقاليد الأمور في سلطنة عُمان، كانت البلاد سلطنة بدائية ليس فيها سوى 3 مدارس ومستشفيين. لكن أعوام حكمه الخمسين التي انتهت مساء الجمعة بوفاته، غيّرت وجه عُمان وأحدثت نقلة نوعية في نموها، كما قالت "الشرق الأوسط".

الإمارات تعلن الحداد لمدة 3 أيام اعتباراً من اليوم، وتنكيس الأعلام خلالها بجميع الدوائر الرسمية داخل الدولة وخارجها

ومنذ وصوله إلى الحكم خلفاً لوالده، أحدث السلطان قابوس نهضة شاملة، إذ شرع في تنفيذ مشاريع تنموية رفعت مستوى معيشة العمانيين، وركزت على قطاعي التعليم والصحة، مستنداً إلى عوائد النفط الذي بدأ تصديره في عهده. ثم غيّر علم البلاد وعملتها. وقضى على تمرد شيوعي في محافظة ظفار في منتصف السبعينيات من القرن الماضي.
وتقلّد السلطان قابوس، وهو غير متزوج ولا أشقاء له، أغلب المناصب في عُمان، فهو سلطان البلاد، ورئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، ووزير المالية، ووزير الشؤون الخارجية، ورئيس المجلس الأعلى للتخطيط، ورئيس البنك المركزي.
وكان آخر ظهور للسلطان قابوس في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، خلال عرض عسكري حضره بمناسبة احتفال سلطنة عُمان بالعيد الوطني الـ49. وشاركت في العرض وحدات رمزية تمثل الجيش وسلاح الجو والبحرية والحرس السلطاني وقوة السلطان الخاصة وشرطة عمان وشؤون البلاط السلطاني.
وكان السلطان الراحل يتلقّى العلاج من سرطان في القولون، بحسب دبلوماسيّين.

سياسة تقارب مع إيران
اعتمد السلطان قابوس سياسة تقارب مع إيران الواقعة على الضفة الأخرى من مضيق هرمز، وقد اتخذ موقفاً محايداً خلال حرب العراق مع إيران بين عامي 1980 و1988.

اقرأ أيضاً: هكذا قضت سلطنة عُمان على تنظيم الإخوان المسلمين
وأتاحت له علاقته القريبة من إيران، كما قالت "فرانس برس" بأن يلعب دور الوسيط في الملف النووي، الأمر الذي تمخّض عنه اتفاق مهم في العام 2015 بين طهران وواشنطن في عهد باراك أوباما، قبل أن ينسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

قادة ينعون السلطان قابوس

ونعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، السلطان قابوس بن سعيد الذي وافته المنية مساء أمس (الجمعة)، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي.

كما نعى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، السلطان قابوس بن سعيد، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

منذ وصوله إلى الحكم أحدث السلطان قابوس نهضة شاملة، إذ شرع في تنفيذ مشاريع تنموية رفعت مستوى معيشة العمانيين

وقال رئيس الإمارات في بيان أصدرته وزارة شؤون الرئاسة "إننا ننعى اليوم زعيماً من أبرز وأخلص أبناء الأمتين العربية والإسلامية أعطى الكثير لشعبه وأمته ووهب حياته دفاعاً عن قضاياها بصدق وإخلاص وتجرد".
وقد أمر رئيس الإمارات بإعلان الحداد لمدة 3 أيام اعتباراً من اليوم، وتنكيس الأعلام خلالها بجميع الدوائر الرسمية داخل الدولة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج.
ونشر نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد تغريدة في حسابه على تويتر قال فيها: "رحل سلطان الوفاء والمحبة والحكمة... رحل السلطان قابوس طيب الله ثراه ... تعازينا لإخوتنا في عُمان.. تعازينا للأمة العربية والإسلامية ... تعازينا لكل محب لعُمان الثقافة والتاريخ والأصالة".
وفي تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر، قال ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد: "فقدت عُمان الشقيقة والأمتان العربية والإسلامية قائداً حكيماً، وقامة تاريخية كبيرة، رحم الله السلطان قابوس، رحل عنا أخاً عزيزاً ورفيق درب الشيخ زايد، تقاسما بحكمتهما وإخلاصهما النهوض بشعبيهما وخدمة وطنيهما".

اقرأ أيضاً: سلطنة عُمان تواجه تحدياتها بإستراتيجية من شقين
وقدم العاهل الأردني الملك عبدالله بن الحسين، تعازيه للشعب العماني في وفاة السلطان قابوس بن سعيد. وقال الملك عبدالله عبر حسابه الرسمي على تويتر: "فقدنا بوفاة جلالة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان الشقيقة، أحد القادة الحكماء الذي كان أخاً كبيراً لي وصديقاً عزيزاً لوالدي الحسين وحليفاً للأردن في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية بحكمة وتوازن مستنداً إلى مبادئ راسخة".
من جانبه، نعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السلطان قابوس، وقال في تغريدة على تويتر: "كان داعماً دائماً للقضايا العربية والإسلامية في شتى المواقف، ورائداً لنهضة سلطنة عمان الشقيقة".
السفارة الأمريكية: قائد ملهم
ونشرت السفارة الأمريكية في مسقط على صفحتها بتويتر: "صاحب الجلالة السلطان قابوس لن يفتقده الشعب العماني فحسب، بل سيفتقده كل أصدقائه ومحبيه حول العالم ومنهم أصدقاؤه في الولايات المتحدة الأمريكية. نقدم خالص التعازي والمواساة إلى أسرة جلالة السلطان وشعب سلطنة عمان الصديق".

 

 

وتابعت: لقد شعرت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية ببالغ الحزن لنبأ وفاة صاحب الجلالة السلطان قابوس رحمه الله. لقد فقدنا أحد أهم قادة العالم - قائد ملهم لنهضة وتطور عمان خلال نصف قرن. قيادته الحكيمة نبعت من إخلاصه وكرمه وتسامحه وحبه العميق لوطنه.
ووصفت السفارة السلطان قابوس في تغريدة منفصلة بأنه "قائد ملهم" ومسؤول عن الازدهار في عُمان على مدى نصف القرن الماضي.


الصفحة الرئيسية