الجيش الفرنسي أكثر تسامحاً مع الإسلام... كيف؟

الجيش الفرنسي أكثر تسامحاً مع الإسلام... كيف؟

مشاهدة

27/06/2021

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" صورة تجمع 6 جنود يرتدون الزي العسكري في مسجد صغير فيه لوحات مؤطرة بآيات قرآنية، بقاعدة عسكرية فرنسية في جنوب لبنان، حيث وقفوا لأداء صلاة الجمعة.

وبعد الصلاة معاً في أحد أيام الجمعة، عاد الجنود الفرنسيون إلى مهامهم في القاعدة، حيث احتفلوا بشهر رمضان، وكانوا يتناولون إفطارهم أحياناً مع المسيحيين. 

ويقول الجنود: إنّ ممارسة شعائرهم الدينية لم تكن بهذه السهولة داخل فرنسا التي صرّح رئيسها إيمانويل ماكرون يوماً قائلاً إنّ النزعة الإسلامية تقوض وحدة الجمهورية، بحسب ما أورده موقع الحرّة.

لقد أوجدت القوات المسلحة مكاناً للإسلام في مساواة مع الأديان الأكثر رسوخاً في فرنسا

وأقرت فرنسا قبل شهور قانون "الانعزالية" الذي يفرض قيوداً على المسلمين لمواجهة تغلغل المفاهيم الراديكالية أو توسع نفوذ دول مثل تركيا.

وقال الجندي أنور (31 عاماً) الذي جُنّد قبل 10 أعوام، والذي لا يمكن كشف هويته كاملة وفقاً للقواعد العسكرية الفرنسية: "التسامح الذي نجده في القوات المسلحة لا نجده في الخارج".

وعلى مدار العقدين الماضيين، وبينما كان يسعى السكان المسلمون في فرنسا للحصول على دور أكبر في الدولة الأوروبية، حاول المسؤولون في كثير من الأحيان تقييد الوجود العام للإسلام، في ظل تفسير صارم بشكل متزايد للعلمانية الفرنسية، بحسب الصحيفة.

وقد حظرت فرنسا ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية في 2004، ممّا أثار الجدل أعواماً عديدة بشأن معاملة فرنسا لأقليتها المسلمة.

وفي 2010، حظرت فرنسا النقاب في الأماكن العامة كالشوارع والمتنزهات والمواصلات العامة والمباني الإدارية.

ومن المتوقع أن يعزز قانون جديد ضد التطرف الإسلاموي أصدره ماكرون سيطرة الحكومة على المساجد القائمة، ويجعل من الصعب بناء مساجد جديدة.

لكنّ مؤسسة رئيسية واحدة سارت في الاتجاه المعاكس، ألا وهي الجيش.

وأضافت نيويورك تايمز: "لقد أوجدت القوات المسلحة مكاناً للإسلام في مساواة مع الأديان الأكثر رسوخاً في فرنسا".

وتحدثت الصحيفة عن تمسك الجيش بتفسير أكثر ليبرالية للعلمانية، وبناء المساجد في قواعده داخل فرنسا وخارجها، بما في ذلك قرية دير كيفا، حيث يساعد حوالي 700 جندي فرنسي قوة تابعة للأمم المتحدة في حفظ السلام في جنوب لبنان. 

ويوفر الجيش للجنود المسلمين الطعام الحلال، ويعترف بالأعياد الإسلامية، ويقوم بتعديل جداول العمل للسماح للجنود المسلمين بحضور صلاة الجمعة، بحسب "نيويورك تايمز".

الصفحة الرئيسية