الجزائر تتخذ هذه الإجراءات لمواجهة انتشار فيروس الكورونا

الجزائر تتخذ هذه الإجراءات لمواجهة انتشار فيروس الكورونا

مشاهدة

16/03/2020

قررت اللجنة الوزارية للفتوى، التابعة لوزارة الشؤون الدينية بالجزائر، أنّ دخول المصابين بكورونا إلى المساجد وارتياد الأماكن العامة حرام، وطالبت المصابين بتجنب الاختلاط بالآخرين.

وقالت اللجنة، في بيان أصدرته في ختام اجتماعها، أمس: "يلزم شرعاً الأخذ بالإجراءات الاحترازية المتخذة بارتياد الأماكن العمومية، وينبغي تجنب التنقلات والأسفار غير الضرورية، كما ينبغي على المصابين بالفيروس تجنب الاختلاط بالآخرين، ومن الأفضل لهم أن يتصلوا بالمصالح الصحية فوراً"، وفق ما أوردت صحيفة "النهار".

وأضافت: "ارتياد الأماكن العامة والمساجد بالنسبة إلى المصابين بكورونا حرام، ويحرم على من ظهرت عليه أعراض الإنفلونزا ونزلات البرد دخول المساجد".

اللجنة الوزارية للفتوى: دخول المصابين بكورونا إلى المساجد وارتياد الأماكن العامة حرام شرعاً

وقررت اللجنة منع الأطفال والنساء وكبار السنّ والمرضى من دخول المساجد لصلاة الجمعة وصلاة الجماعة، وغلق مصليات النساء والمكتبات المسجدية.

كما جاء في البيان؛ أنّه "لا حرج شرعاً على الأصحاء أن يصلوا في منازلهم مع أفراد الأسرة"، وأعطت اللجنة تعليمات للأئمة لتخفيف الصلوات والشروع فيها بعد الآذان مباشرة، وبتخفيف وقت صلاة الجمعة، وألا تتجاوز الخطبة والصلاة 10 دقائق.

كما أعطت تعليمات للأئمة بغلق المساجد مباشرة بعد الفراغ من الصلوات، ووقف جميع النشاطات، مثل درس الجمعة والدروس الأسبوعية، والحلقات التعليمية، ومنع إحضار الأطعمة والأواني كصدقة للمساجد.

ودعت اللجنة الوزارية للفتوى المواطنين إلى التبرع بوسائل النظافة والتعقيم الصحي للمساجد، وتجنب الصلوات بالفضاءات العامة، مثل محطات المسافرين والمساحات التجارية، كما طالبت بتفادي الملاعب والمساحات التجارية والفضاءات العمومية وعدّت ذلك ملزماً شرعاً.

وكانت الجزائر قد أعلنت، أمس، ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في البلاد إلى 45 حالة بينها 3 وفيات.

الصفحة الرئيسية