استمرار الاحتجاجات في السودان... ما علاقة الإخوان؟

استمرار الاحتجاجات في السودان... ما علاقة الإخوان؟

مشاهدة

11/02/2021

لليوم الثالث على التوالي، استمرّت الاحتجاجات الشعبية المتزامنة في أكثر من مدينة سودانية، وقد صاحبت الاحتجاجات، التي غلب عليها الطلاب في مدينتي الضعين بشرق دارفور والفولة بغرب كردفان، أعمال حرق ونهب واسعة، بحسب وسائل إعلام سودانية، في وقت وُجهت فيه أصابع الاتهام في إشعال تلك الاحتجاجات إلى حزب المؤتمر المنحل، التابع لجماعة الإخوان المسلمين.

ومنذ الأسبوع الماضي، وعلى مدى يومين، شهدت مدينة القضارف "شرق" احتجاجات طلابية صاحبتها أعمال تخريب ونهب طالت السوق الرئيسية، بحسب ما أورده موقع "سودان تربيون"، في وقت وقعت فيه أعمال نهب في ولايتي شمال وجنوب دارفور، أول من أمس، وقد أتت امتداداً لعمليات السرقات المُنظمة التي حدثت في الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان.

دانت رابطة إعلاميي وصحفيي دارفور استخدام العنف وحرق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وطالبت الرابطة الحكومة المحلية بتأمين المقار الحكومية وحمايتها من المخرّبين

وقال شهود عيان لـ"سودان تربيون": إنّ المئات من مواطني الضعين أضرموا النيران في عدد من السيارات ومقرّ الإذاعة والتلفزيون بالمدينة.

واحتج طلاب وطالبات المدارس الثانوية في مدينة الضعين على ارتفاع أسعار السلع الغذائية، وذلك قبل أن تتحوّل الاحتجاجات إلى أعمال نهب وتخريب، بعد أن انضم إليهم آخرون.

ودانت رابطة إعلاميي وصحفيي دارفور استخدام العنف وحرق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة في الضعين.

وطالبت الرابطة الحكومة المحلية بتأمين المقار الحكومية وحمايتها من المخربين، وتقديم المتورطين منهم في الأحداث إلى محاكمات فورية.

وقيّدت شرطة ولاية جنوب دارفور إجراءات قانونية بحق اثنين من المحتجين، كانا يحملان أسلحة خلال أحداث التخريب.

وقال الوالي موسى مهدي: هناك "مخطط تخريبي وراء أعمال الشغب التي شهدتها نيالا، فقد استهدفت الجهات نهب السوق وممتلكات المواطنين".

وأضاف: "هذه الجهات التي رتبت للشغب استخدمت الأطفال والمشرّدين والباعة الجائلين في تنفيذ المخطط التخريبي".

وكشف مدير الشرطة بولاية شمال كردفان اللواء حسن حامد عن توقيف أكثر من 100 متهم في أحداث التخريب بمدينة الأبيض، وجرى إيقاف آخرين متهمين في أعمال النهب في الرهد وأم روابة.

وأعلنت حكومات شمال وجنوب دارفور وشمال كردفان حالة الطوارئ، وقرّرت فرض حظر التجوال من الساعة 6 مساءً حتى الساعة 6 من صباح اليوم التالي.

وتزداد المخاوف من أن تؤدّي الضائقة الاقتصادية إلى توسع أعمال النهب لمدن أخرى، في ظل عدم تدخل قوى الأمن والشرطة في الوقت المناسب.

في غضون ذلك، قالت لجنة تفكيك نظام المعزول عمر البشير، في بيان صدر خلال الساعات الأولى من صباح الخميس: إنها امتلكت معلومات كافية عن نشاط أعضاء حزب البشير المحلول وتنظيمهم لأعمال حرق ونهب وإرهاب للمواطنين العزّل، يخالف نسق الاحتجاج الذي درجت قوى الثورة بتنظيمه، بحسب ما أورده موقع "العين".

ووفقاً للبيان، فقد وجّهت اللجنة حكام الولايات ورؤساء لجان التفكيك فيها باتخاذ إجراءات جنائية ضدّ مرتكبي تلك الأعمال بوساطة النيابة العامة، بموجب قانون التفكيك ومكافحة الإرهاب.

ونقل موقع "سكاي نيوز" عن مصدر مطلع رصد تحركات لعناصر إخوانية من الكوادر الوسيطة، تعقد اجتماعات مكثفة بعدد من أحياء العاصمة بهدف ضرب استقرار البلاد.

الصفحة الرئيسية