إطلاق اسم "أبو مهدي المهندس" على شارع المطار ببغداد... ما رد الحكومة؟

إطلاق اسم "أبو مهدي المهندس" على شارع المطار ببغداد... ما رد الحكومة؟

مشاهدة

30/12/2020

وثقت مجموعة من الصور تداولها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تغيير اسم الشارع الرئيسي المؤدي إلى مطار بغداد الدولي باسم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي "أبو مهدي المهندس"، وذلك بمناسبة قرب حلول الذكرى السنوية الأولى على اغتياله برفقة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وأفادت وسائل إعلام محلية أمس بأنّ مناصرين للحشد الشعبي وضعوا اليافطات واللوحات بالاسم الجديد دون موافقة الحكومة العراقية.

يأتي هذا في وقت تصاعد فيه التوتر بين رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، وبعض فصائل الحشد الموالية لإيران، منذ هجوم الأسبوع الماضي على محيط السفارة الأمريكية في العراق.

 

وسائل إعلام محلية تؤكد أنّ مناصرين للحشد الشعبي وضعوا اليافطات واللوحات بالاسم الجديد دون موافقة الحكومة العراقية

واشتعل التوتر بعد أن أقدمت القوات الأمنية على توقيف أحد المتهمين بإطلاق الصواريخ والمنتمي إلى عصائب أهل الحق، فخرج عناصرها في مقاطع مصورة مهددين ومتوعدين قبل أن يعود الهدوء إلى العاصمة العراقية، إثر انتشار القوى الأمنية.

كما هدد المسؤول في حركة حزب الله العراقي قبل يومين الكاظمي، معتبراً أنّ القوات الأمريكية لن تحميه، ما استدعى تحرك القضاء لتوقيف المدعو "أبو علي العسكري".

وجمال جعفر محمد علي آل إبراهيم، وكنيته ولقبه أبو مهدي المهندس، من مواليد العام 1954 في البصرة، وهو سياسي وعسكري عراقي وأحد قادة الحشد الشعبي، دخل عام 1973 الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة المدنية وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية عام 1977.

وقد قُتل أبو مهدي المهندس برفقة قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وعدد من مرافقيهما في غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار استهدفتهم لدى خروجهم من مطار بغداد الدولي، في 3 كانون الثاني (يناير) الماضي.

ونقل جثمانه إلى مدينة النجف بعد تشييع في بعض مدن العراق وإيران بحضور جمع غفير من المشيعين، ودفن في مقبرة وادي السلام.

ودفعت حادثة الاغتيال البرلمان العراقي إلى التصويت لصالح قرار يلزم الحكومة بالعمل على إخراج القوات الأجنبية من البلاد.

الصفحة الرئيسية