عشرات القتلى من المهاجرين في غارة جوية بليبيا.. مَن الفاعل؟!

عشرات القتلى من المهاجرين في غارة جوية بليبيا.. مَن الفاعل؟!

مشاهدة

03/07/2019

قُتل 40 شخصاً، وأصيب 80، على الأقل، في غارة جوية استهدفت، أمس، مركزاً لاحتجاز المهاجرين في العاصمة الليبية طرابلس.

وشنّت طائرات حربية مجهولة غارة جوية على المركز، الذي يقع في منطقة تاجوراء، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

مقتل 40 شخصاً وإصابة 80 في غارة جوية استهدفت مركزاً لاحتجاز المهاجرين

وأكّد الجيش الليبي، على لسان الناطق باسمه، اللواء أحمد المسماري، عدم تنفيذ الهجوم، كما نفت حكومة الوفاق ذلك.

وتبادلت حكومة الوفاق، التي تعتمد على الميليشيات المسلحة وعلى طائرات تركية مسيَّرة في الحرب، والجيش الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، الاتهامات بتنفيذ الهجوم.

ولم تتضح، حتى الآن، الجهة التي تنتمي إليها الطائرات التي شنت الغارة.

بدورها، عبّرت وكالة اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، عن "قلقها البالغ بسبب تعرّض لاجئين ومهاجرين للقتل في مراكز الإيواء".

ونقلت وكالة "فرانس برس"، عن المتحدث باسم جهاز الإسعاف في طرابلس، عثمان علي، قوله: إنّ "120 مهاجراً كانوا محتجزين في الملجأ الذي أصابته الضربة إصابة مباشرة".

وإلى ذلك، أكّد المتحدث باسم مركز الطب الميداني والدعم، مالك مرسيط، أنّ "الحصيلة الأولية لقتلى حادثة القصف على مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء بلغت 40 قتيلاً و80 جريحاً".

الجيش الوطني ينفي استهداف المركز ويتهم حكومة الوفاق بالوقوف وراء الهجوم الجوي

واستعادت ميليشيات حكومة الوفاق، منذ أيام، قاعدة عسكرية مهمة في غريان، من قبضة قوات الجيش الوطني، وارتكبت مجزرة كبيرة بحق المصابين في مستشفى غريان، إذ قتلت ما يقارب 41 شخصاً.

ويعيش آلاف المهاجرين في مراكز احتجاز تحت سيطرة سلطات ليبية، ويستخدم المهاجرون من الدول الإفريقية والعربية ليبيا نقطة انطلاق رئيسة، سعياً للوصول إلى أوروبا، خاصة إيطاليا، عن طريق البحر.

 

الصفحة الرئيسية