الحرس الثوري يهدّد القوات الأمريكية في المنطقة

الحرس الثوري يهدّد القوات الأمريكية في المنطقة

مشاهدة

13/05/2019

هدّد قائد في الحرس الثوري الإيراني، أمس، بضرب الولايات المتحدة "في الرأس"، إذا أقدمت على خطوة، مؤكداً أنّ الوجود العسكري الأمريكي في الخليج "كان دوماً يمثل تهديداً والآن أصبح فرصة".

وقال قائد الوحدة الصاروخية التابعة لـلحرس الثوري، أمير علي حاجي: إنّ "حاملة طائرات تتسع لــ 40 إلى 50 طائرة، على الأقل، وقوات قوامها نحو ستة آلاف جندي على متنها، كانت في السابق تشكّل تهديداً خطيراً علينا، لكن الآن تحولت التهديدات إلى فرص".

حاجي: القوات الأمريكية كانت تشكّل في السابق تهديداً خطيراً لكن الآن تحولت التهديدات إلى فرص

 وأضاف: "إذا أقدم (الأمريكيون) على خطوة فسنضربهم في الرأس"، وفق ما نقلت وكالة "رويترز"، عن وكالة "إسنا" الإيرانية.

وكان قائد "الحرس الثوري" قد اتّهم الولايات المتحدة، في جلسة برلمانية، أمس، بأنّها بدأت "حرباً نفسية" في المنطقة.

من جهته، وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة بأنها "حرب تُعدّ سابقة في تاريخ الثورة الإسلامية".

وعقد مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني جلسة مغلقة، أمس، ناقش خلالها التطورات، في حضور قائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، الذي نقل عنه بهروز نعمتي، الناطق باسم رئاسة البرلمان، قوله: إنّ "الأمريكيين بدؤوا حرباً نفسية؛ لأنّ ذهاب جيشهم وإيابه مسألة طبيعية".

وكان قد صرح الحرس الثوري الإيراني: إنّ طهران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة، واستبعد وقوع أيّ هجوم أمريكي، وذلك بعد يوم من حثّ الرئيس دونالد ترامب على إجراء محادثات، وتصريحه بأنه لا يستطيع استبعاد مواجهة عسكرية.

وعُيّن الجنرال حسين سلامي، المعادي للولايات المتحدة والدول العربية، والذي لوّح مراراً وتكراراً باستخدام الصواريخ ضدّها، قائداً للحرس الثوري الإيراني، الشهر الماضي.

وأرسل الجيش الأمريكي قوات شملت حاملة طائرات ومقاتلات "بي 52"، وقاذفات، إلى الشرق الأوسط، لمواجهة ما قالت إدارة الرئيس دونالد ترامب؛ إنّها "مؤشرات واضحة على تهديدات تمثلها إيران للقوات الأمريكية هناك".

 

الصفحة الرئيسية