بالصور: أقباط مصر يحتفلون بعيد الميلاد المجيد.. نصلي من أجل أن يعمّ السلام كل الأرض

667
عدد القراءات

2018-01-07

احتفل مسيحيو مصر، الأرثوذكس والإنجيليون، بعيد الميلاد المجيد، أمس، وترأّس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صلوات قداس عيد الميلاد، بكاتدرائية (ميلاد المسيح)، في العاصمة الإدارية الجديدة؛ حيث سبق وأعلن الرئيس المصري، في العام الماضي، عن بدء إنشاء أكبر مسجد وكنيسة، في العاصمة الجديدة، وهي تعد أكبر كنيسة في مصر والشرق الأوسط.

ويعد هذا أول قداس عيد يتم الصلاة فيه، خارج الكاتدرائية المرقسية الكبرى، بالعباسية، التي تعتبر المقر الرئيس، للكنيسة المصرية، ولبابا الكنيسة، وذلك منذ افتتاحها عام 1968، بحضور الرئيس الراحل، جمال عبدالناصر.

فيما عبرت كلمة البابا تواضروس، عن رغبته في تحقيق السلام، وقال: "نصلي من أجل أن يعم السلام كل الأرض".

حالة من السعادة والطمأنينة، غمرت وجوه أقباط مصر، وهم يحتفلون بعيدهم؛ حيث توافدوا على كنائسهم، تذرع الثقة والفرح ملامحهم، ويدشنون موقفاً صلباً، ينصهر فيه الإيمان والمحبة، في مواجهة قوى الإرهاب والتدمير والخراب، فيفسدون مؤامراتهم، التي تحاول كبح مسارات الحياة الطبيعية وتجميدها، وتصفية ذلك العجز والموت، ومشهدية الخوف والعنف، التي يحاولون فرضها، وشلّ الواقع أمام سيادتها القسرية.

اكتست الكنائس بالسجاد الأحمر، والزينة الملونة، وشجر عيد الميلاد، بأنواره المتلألأة والمبهجة، وعلقت فيها الأيقونات القبطية، مع تجهيز المذبح والهيكل، وكافة أثاث الكنيسة، بينما قرعت الكنائس أجراسها، ورتل الشمامسة الترانيم، التي بعثت الدفء والحميمية، في مشهد لم يخل من أجواء الأعياد المصرية، بوجه عام؛ حيث التحم فيه المصريون، وتوافد المسلمون للتهنئة والوقوف داخل الكنائس، وخارجها، والتي كانت بمثابة رسالة تضامن، تعكس واقعاً مغايراً، بخلاف، صورة القبح والعنف، وانتشار الجريمة، في محاولة للكشف عن جوهر الإنسان، المحب، بطهارة ونقاء شديدين.

وفي المقابل، شهدت الكنائس إجراءات أمنية مشددة، وتولت قوات الأمن تأمينها؛ حيث تقدمت كشافة الكنيسة، بتنظيم الكنيسة وتأمينها من الداخل واستقبال المهنئين، ودأبت الأجهزة الأمنية، في إقامة حرم آمن حول الكنائس وتطويقها، منعاً لأي إنفلات، فضلاً عن إزالة جميع المخالفات، كما كثفت أجهزة الأمن حملاتها التفتيشية والمرورية، والتأكد من فعالية كاميرات المراقبة، على أسوار الكنائس، ومنع دخول الألعاب النارية أو حملها.

كاميرا "حفريات" رصدت احتفالات عيد الميلاد المجيد بالكاتدرائية الجديدة بالعاصمة الإدارية (كاتدرائية ميلاد المسيح) وكذلك بالكنيسة الإنجيلية بمصر الجديدة:

اقرأ المزيد...

الوسوم: