الأمم المتحدة تحذّر: داعش يتمركز في إفريقيا

886
عدد القراءات

2018-03-26

انهيار تنظيم داعش في سوريا والعراق، وإنهاء أسطورة أرض الخلافة، دفع فلول تنظيم داعش إلى البحث عن أماكن جديدة؛ لإعادة تنظيم الصفوف والانطلاق مرة أخرى، هذه المرة اختار التنظيم، أو بعض أعضائه، جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا.

بيزلي: انهيار تنظيم داعش في سوريا والعراق أدّى إلى زيادة تجنيد المتطرفين في جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا

وكشف مدير برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، ديفيد بيزلي، أنّ انهيار تنظيم داعش في سوريا والعراق، أدّى إلى زيادة تجنيد المتطرفين في جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا، ما يهدّد باندلاع أزمة مهاجرين أوروبية جديدة، وفق "أسوشيتد برس".

وأضاف بيزلي، اليوم، أنّ كثيراً من المسلحين الذين فروا من سوريا، انتهى بهم المطاف في جنوب الصحراء الكبرى، وهي حزام من الأراضي شبه القاحلة، يمتدّ من شرق القارة إلى غربها، ويعيش به 500 مليون شخص.

وذكر بيزلي، أنّ مقاتلي تنظيم داعش يتعاونون مع جماعات متطرفة أخرى، لتمهيد الطريق أمام مقاتلين آخرين يأتون من دول العالم.

أوروبا قد تواجه موجة هجرة من جنوب الصحراء الكبرى أكبر من الموجة الناجمة عن الصراع السوري

وتابع قائلاً: "أحذّر قادة أوروبا، بأنّهم قد يواجهون موجة هجرة من جنوب الصحراء الكبرى، أكبر بكثير من الموجة الناجمة عن الصراع السوري".

يذكر أنّ تنظيم داعش الإرهابي، خسر أغلب مناطق سيطرته في العراق وسوريا، ومُني بهزائم كثيرة على يد التحالف الدولي والقوات العراقية.

اقرأ المزيد...

الوسوم: