6 انفجارات تهز إريتريا... من وراءها؟

6 انفجارات تهز إريتريا... من وراءها؟

مشاهدة

29/11/2020

أعلنت السفارة الأمريكية في العاصمة الإريترية عن وقوع 6 انفجارات لم تتضح أسبابها بعد، يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عن اكتمال العملية العسكرية في إقليم تيغراي المجاور لإريتريا.

ويشهد إقليم تيغراي تصعيداً عسكرياً منذ أسابيع، بعد رفض رئيس الوزراء الإثيوبي التفاوض مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي تتهم الحكومة الإثيوبية بالممارسات العنصرية ضد أهالي الإقليم، فيما تعتبر الجبهة إريتريا، صديقة أحمد، عدواً لدوداً.

كان زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي دبرصيون جبر مكئيل قد اتهم السبت الماضي جيش إريتريا المجاورة بالإغارة على مخيمات اللاجئين في تيغراي للقبض على اللاجئين

في غضون ذلك، قالت السفارة الأمريكية، في منشور لها على فيسبوك: "في الساعة 10:13 دقيقة مساء يوم 28 نوفمبر، وقعت 6 انفجارات في أسمرة"، بحسب ما أورده موقع العربية.

وكان زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي دبرصيون جبر مكئيل قد اتهم السبت الماضي جيش إريتريا المجاورة بالإغارة على مخيمات اللاجئين في تيغراي للقبض على اللاجئين الذين فرّوا من إريتريا.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي قد أعلن أمس أنّ العمليات العسكرية في إقليم تيغراي المضطرب قد اكتملت، وأنّ القوات الاتحادية تسيطر على مقلي عاصمة الإقليم، خلال ساعات من شنّ هجوم هناك.

فيما قالت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي إنها انسحبت من مقلي عاصمة الإقليم الذي يسعى إلى الانفصال عن إثيوبيا.

ويعتقد أنّ آلافاً لقوا حتفهم خلال القتال، كما فرّ نحو 44 ألف لاجئ إلى السودان المجاور، في صراع أثار تساؤلات عن مدى قدرة آبي أحمد على توحيد الجماعات العرقية المنقسمة في إثيوبيا، ثاني أكبر بلدان أفريقيا تعداداً للسكان.

وقد وقعت 6 انفجارات في العاصمة الإريترية، مساء السبت، ولم تتضح بعد أسباب ومواقع الانفجارات، حسبما ذكرت السفارة الأمريكية في أسمرة، وذلك بعد ساعات من إعلان رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد اكتمال العملية العسكرية في إقليم تيغراي المجاور.

الصفحة الرئيسية