أول اجتماع بين وفدي الحكومة السودانية والجبهة الثورية... ماذا بحث الطرفان؟

أول اجتماع بين وفدي الحكومة السودانية والجبهة الثورية... ماذا بحث الطرفان؟

مشاهدة

05/10/2020

أعلن وفدا الحكومة السودانية والجبهة الثورية أمس بداية تنفيذ اتفاق السلام، وتضمينه بالوثيقة الدستورية في غضون أسبوعين.

وقد التأم في العاصمة جوبا أول اجتماع بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية، بعد التوقيع النهائي لاتفاق السلام.

وأكد وفدا الحكومة السودانية ومكونات الجبهة الثورية ضرورة الإسراع في بدء إجراءات تنفيذ الاتفاق، مشدّدين على أنهما جادّان وجاهزان لتنفيذ الاتفاق عملياً على أرض الواقع.

 

وفدا الحكومة السودانية ومكوّنات الجبهة الثورية يؤكدان على ضرورة الإسراع في بدء إجراءات تنفيذ الاتفاق

وقال عضو مجلس السيادة، المتحدث الرسمي باسم وفد التفاوض الحكومي، محمد حسن التعايشي في تصريحات صحفية: إنّ "الطرفين اتفقا على عدم تأجيل أيّ بند من بنود الاتفاق باعتبار أنّهم محكومون بجداول زمنية".

وأشار إلى "أهمية بداية تنفيذ بند الترتيبات الأمنية لكي يبرهنوا للشعب السوداني أنّ الحرب توقفت، وبدأت مرحلة تشكيل المؤسسات المتفق عليها، بداية من المجلس السيادي ومجلس الوزراء وتكوين المجلس التشريعي".

وأكد أنّ "الأوضاع لا تحتمل تأجيل تشكيل الحكومة، وأنّ أطراف العملية السلمية سيكونون جزءاً منها بعد وصولهم إلى الخرطوم قريباً".

ومن جانبه، أكد رئيس الجبهة الثورية الدكتور الهادي إدريس على جدية أطراف العملية السلمية في تنفيذ وثيقة الاتفاق.

 وأشار إلى أنّ الاجتماع المشترك بحث عدداً من القضايا الخاصة، ومنها: قدوم مكونات الجبهة الثورية إلى الخرطوم، وبداية تنفيذ الاتفاق، وتضمين اتفاق السلام في الوثيقة الدستورية في أقلّ من أسبوعين .

وفي آب أغسطس (2019) وقّع المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على وثيقتي "الإعلان الدستوري" (الوثيقة الدستورية) و"الإعلان السياسي"، بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية. 

الصفحة الرئيسية