4 أشياء تساعدك على تجاوز التحديات الصعبة في حياتك.. تعرف إليها

4 أشياء تساعدك على تجاوز التحديات الصعبة في حياتك.. تعرف إليها

مشاهدة

20/02/2019

يعتمد الأشخاص الناجحون في حياتهم على مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات الذهنية لتذليل العقبات التي تعترض طريقهم، لكنّ بحثاً جديداً يظهر أنّ عدداً قليلاً فقط من هذه الاستراتيجيات هي الأكثر فعالية في قهر الصعاب، بحسب ما نشرته شبكة "بي بي سي".

التركيز على الهدف

أعد الباحثون قائمة تضم 19 استراتيجية شائعة للتعامل مع المهام غير السارة، بدءاً من تشجيع المرء على الحديث مع نفسه، وصولاً إلى تقليل مصادر التشتيت الذهني وقلة التركيز.

اقرأ أيضاً: اختراع يساعد على التركيز في العمل.. هكذا يعمل

وعمل الباحثون على معرفة ردود أفعال الناس على مواجهتهم لصعوبات حياتية حقيقية، وتشمل هذه الصعوبات التحديات العقلية والذهنية التي يواجهها الشخص في العمل، وصولاً إلى المهمات اليومية، بما في ذلك السفر والطهي والتنظيف.

تقول اختصاصية علم النفس في جامعة زيورخ، ماري هينيكي: "لقد وجدنا أنه يمكن للمرء أن يحقق النجاح بطرق كثيرة: فبإمكانه جعل المهمات أكثر بهجة، وبإمكانه تحديد أهداف صغيرة".

يمكنك جعل المهمة أفضل عن طريق الاستماع للموسيقى

وكانت طريقة التركيز على النتائج الإيجابية هي الاستراتيجية الأكثر شيوعاً، ثم يأتي بعد ذلك التفكير في إنهاء المهمة، ثم العمل على جعل المهمة أفضل عن طريق الاستماع للموسيقى، والمتابعة الحثيثة للتقدم نحو تحقيق الهدف.

يمكن للمرء أن يحقق النجاح بطرق كثيرة: فبإمكانه جعل المهمات أكثر بهجة وبإمكانه تحديد أهداف صغيرة

لكنّ العمل على "إثراء المهمة" جاء في ذيل قائمة أكثر الاستراتيجيات التي أفرزت أفضل النتائج.

تقول هينيكي عن ذلك: "في العادة، لا يعمل الشخص على إثراء المهمة إذا كان يواجه مهمة ذهنية صعبة، فلا يمكنك الاستماع إلى الموسيقى إذا كنت تحاول التركيز بشدة. ربما يكون ذلك أمراً شائعاً، لكنها ليست بالضرورة الاستراتيجية المثلى".

وأضافت أنّ أبحاثاً سابقة أفادت بأن محاولة الشعور بالمتعة في المهمة ذاتها، يعد أمراً أساسياً ومهماً، لكنها تشير إلى أن بعض المهمات تكون ممتعة بغض النظر عن الصعوبة التي تبذلها في القيام بها. أما في البحث الذي أجرته هينيكي بنفسها، فقد وجدت أن الناجحين قد ركزوا على الهدف.

4 استراتيجيات للتغلب على التحديات الصعبة:

1. التركيز على النتائج الإيجابية وتذكير المرء لنفسه بالأسباب التي تجعله يقوم بهذا النشاط.

2. التركيز على النتائج السلبية التي تترتب على عدم القيام بالنشاط المطلوب.

3. التفكير في أن هذا النشاط سينتهي قريباً.

4. التحكم في المشاعر ومحاولة البقاء في مزاج جيد.

التشتت الذهني لا يفيد

في دراسة أجرتها جامعة ستانفورد ويطلق عليها اسم "اختبار المارشملو"، تم تقديم قطعة من الحلوى للأطفال، على أن يتم إعطاء قطعة أخرى بعد فترة من الزمن لمن لم يأكل قطعته الأولى.

اقرأ أيضاً: هل عليك الاستيقاظ مبكراً لتكون أكثر إنتاجية في عملك؟

يقول البحث إن أكثر الوسائل التي اتبعها الأطفال نجاحاً كان تشتيت تركيزهم بأنفسهم عن المهمة الأساسية، للحفاظ على قطعة الحلوى أطول فترة ممكنة. لكن هذا لا ينطبق على التحديات التي نشهدها في واقع الحياة.

ففي البداية، يجب الإشارة إلى أن "اختبار المارشملو" ليس طبيعياً، لأننا لن نجد أن هناك الكثير من المهمات في الحياة اليومية التي تتطلب الانتظار لمدة 15 دقيقة فقط من أجل تحقيق النجاح، لكن الكثير من المهمات ربما تتطلب صبراً كبيراً، وهو ما يعني في هذه الحالة أن تشتيت ذهنك بنفسك هو أسوأ ما يمكن أن تقوم به.

أشارت هينيكي إلى أن أبحاثاً أفادت بأن محاولة الشعور بالمتعة في المهمة ذاتها يعد أمراً أساسياً ومهماً

تقول هينيكي: "الواقع يختلف بالتأكيد عن اختبار حلوى المارشميلو. صحيح أن كليهما يتطلب ضبط النفس، لكن اختبار الحلوى ركز على الرغبة والشهية التي تتطلب منك تشتيت ذهنك، أما في المهمات اليومية التي قمنا بدراستها وقياسها، فقد ذكر الناس أنهم استخدموا التشتيت الذهني كطريقة مفروضة ذاتياً لمواجهة المهمات غير السارة".

وتضيف: "أنا أتوقع أن التفكير بشيء آخر يعني أنك تفقد الاهتمام بالمهمة التي يتعين عليك القيام بها. لقد توصلنا إلى أن استخدام التشتيت الذهني لم يكن فقط استراتيجية غير ناجحة، لكن كانت له أيضاً أثار سلبية.

ربما يمنحك ذلك شعوراً أفضل، لكنه لا يساعدك على تحقيق النجاح في نهاية المطاف. ومن المؤكد أن الأشخاص الذين لديهم قدرة أكبر على التحكم في الذات يستخدمون هذه الاستراتيجية على نطاق أضيق بكثير من غيرهم".

الواقع يختلف عن اختبار حلوى المارشميلو

وعلى أية حال، يبدو أن بعض الناس لا يواجهون مشكلة في القيام بمهمات لا يحبونها.

تقول هينيكي: "إذا كانت هناك نتيجة واحدة يمكن استخلاصها من كل ما سبق، فبإمكاننا القول إن الاستراتيجيات الأربعة التي أشرنا إليها في السابق قد أثبتت نجاحها لجميع الناس في حياتهم اليومية".

الصفحة الرئيسية