3 أسباب تجعل النساء أطول عمراً من الرجال.. هل تعرفها؟

3 أسباب تجعل النساء أطول عمراً من الرجال.. هل تعرفها؟

مشاهدة

05/02/2019

تتمتع النساء حول العالم بمتوسط أعمار يزيد على متوسط أعمار الرجال، وبحسب دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية عام 2016، فقد كان متوسط العمر المتوقع عند الولادة لسكان العالم هو 72 عاماً، وعند توزيع هذا المتوسط بحسب النوع الاجتماعي، حصلت النساء على 74 عاماً وشهرين، بينما حصل الرجال على 69 عاماً وثمانية أشهر.

اقرأ أيضاً: هذه أخطر 10 دول على النساء

وبحسب إحصاء عام 2010 في الولايات المتحدة، فقد تخطى 53.364 شخصاً حاجز المئة عام، كان من بينهم 9.162 فقط من الرجال مقابل 44.202 من النساء.

هناك 3 أسباب تلعب دوراً في زيادة متوسط أعمار النساء على الرجال، وفق ما أورد موقع "بي بي سي" هي:

1. الجينات

يقول البروفيسور، ديفيد جيمز، من جامعة رويال كوليدج في لندن: "تموت الأجنة الذكور بمعدلات أعلى من الأجنة الإناث"، وأحد الأسباب المحتملة يمكن أن يعود إلى الدور الذي تلعبه الكروموسومات المحددِّة للنوع.

فعلى الرغم من أن النساء يعشن عُمراً أطول إلا أنهن يعانين أمراضاً أكثر من الرجال لا سيما في أعمار متقدمة

إذ يوجد عند النساء كروموسوما XX بينما يوجد عند الرجال XY، كما تحتوي الكروموسومات من نوع X على الكثير من الجينات المساعِدة على البقاء على قيد الحياة.

وتقول الأستاذة بجامعة إكسيتر لورنا هاريس، "تتعرض الأجنة الذكور إلى الوفاة أكثر بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30% في أواخر فترة الحمل، كما أنها أكثر عرضة للولادة قبل أوانها بنسبة 14%، ويكون المواليد الذكور، في الغالب، أكبر حجماً، ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بجروح أثناء الولادة".

ومن جهة أخرى فإن الذكور في عالم الطيور يملكون نسختان من كروموسومات X وتعيش فترة أطول من الإناث.

2. الهرمونات

ترتفع معدلات الوفيات بين الذكور في الوقت الذي ترتفع فيه نسبة هرمون التستوستيرون، أثناء انتقال الذكور لمرحلة البلوغ.

اقرأ أيضاً: هل تتسبّب تقلبات الدخل في الوفاة؟!

ويقول خبراء إن ذلك يمكن أن يُعزى إلى انغماس الرجال في أنشطة مرتفعة المخاطر، كالاقتتال وقيادة الدراجات والسيارات بسرعات فائقة، فضلاً عن الانتحار.

وفي تحليل أجراه الباحث الكوري هان-نام بارك على سِجلات البلاط الإمبراطوري لأسرة تشوسون الملكية في كوريا في القرن التاسع عشر، وجد أنّ الذكور الذين جرى استئصال خصياتهم قبل سن البلوغ عاشوا نحو 70 عاماً، في حين عاش بقية الذكور نحو 50 عاماً.

تتعرض الأجنة الذكور إلى الوفاة أكثر بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30% في أواخر فترة الحمل

ويُنظر إلى هرمون الإستروجين المسؤول عن الرغبة الجنسية لدى الإناث كـ "مضاد للأكسدة"، بمعنى أنه يتصدى للكيماويات السامة المسببة لإجهاد الخلايا.

وقدّم باحثون في إسبانيا دراسة بحثية عام 2005 كرّست لارتباط هرمون الإستروجين بالجينات المصاحبة لطول الأعمار، بما فيها تلك الجينات المتعلقة بالإنزيمات المضادة للأكسدة.

ويُسهّل الاستروجين كذلك عملية التخلص من الكوليسترول الضار وبالتالي يوفر شيئاً من الحماية ضد أمراض القلب.

3. الاحتلال والسلوك

في الأماكن الموبوءة بالصراع، يقصُر متوسط أعمار الذكور، لكن في المناطق التي تقل فيها الرعاية الصحية، تموت بعض النسوة أثناء الولادة.

وثمة عوامل كالتدخين وتناول الكحول والإفراط في الطعام، قد تفسّر جزئياً سبب اختلاف حجم الفجوة بين أعمار الجنسين من بلد إلى آخر.

اقرأ أيضاً: ما هي الأمراض التي يسببها القلق؟

ويبدو أن الرجال الروس، على سبيل المثال، يعيشون لفترة أقل بنحو 13 عاماً، ويعود ذلك جزئياً إلى الإفراط في تناول الكحول.

أطول عمراً لكن ليس أكثر صحة

لكن هذا التفوق للمرأة ليس كاملاً؛ فعلى الرغم من أن النساء يعشن عُمراً أطول، إلا أنهن يعانين أمراضاً أكثر من الرجال، لا سيما في أعمار متقدمة.

ويقول ستيفن إن أوستاد وكاثلين إي فيشر من جامعة ألاباما في تقرير نشرته دورية سيل بريس المتخصصة في الطب الحيوي: "في المجتمعات الغربية، تزور النساء الأطباء أكثر وتتناولن عقاقير أكثر وتتغيبن عن العمل أكثر وتقضين أياما في المستشفيات أكثر من الرجال وذلك لأسباب صحية".

الصفحة الرئيسية