ينفق الملايين يومياً ويطالب الشعب بالصبر!.. مقترح جديد لزيادة راتب أردوغان

ينفق الملايين يومياً ويطالب الشعب بالصبر!.. مقترح جديد لزيادة راتب أردوغان

مشاهدة

25/11/2020

تضمّن مقترح موازنة تركيا لعام 2021 زيادة في راتب الرئيس رجب طيب أردوغان، بما يعادل 3 أضعاف الحدّ الأدنى للأجور.

وذكرت صحيفة "بيرجون" التركية أنّ مقترح الموازنة يرفع راتب الرئيس إلى 88 ألف ليرة، بجانب زيادة الموازنة المخصصة لإدارة الرئاسة بنحو 886 مليون ليرة ليصل الإجمالي إلى 4 مليار و39 مليون و453 ألف ليرة.

يأتي ذلك بينما تشدد المعارضة على ضرورة خفض موازنة القصر الرئاسي الذي تعتبره أحد مصادر النفقات المهدرة.

 

مقترح بموازنة تركيا لعام 2021 يرفع راتب الرئيس إلى 88 ألف ليرة، ويزيد مخصصات إدارة الرئاسة بنحو 886 مليون ليرة

وعلَّق نائب رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض في البرلمان، أوزجور أوزيل، على مشروع قانون الموازنة الجديدة من خلال منشورات على حسابه في تويتر، موضحاً أنّ رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان سيحصل على زيادة في راتبه الشهري بنسبة 8.3%.

يأتي ذلك في ظلّ دعوات الرئيس أردوغان المواطنين إلى التحلّي بالصبر في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمرّ بها تركيا.

وقال أوزيل: "بحسب مشروع الموازنة المقدّم إلى البرلمان، يزيد راتب أردوغان بنحو 5.3%، ليصبح 88 ألف ليرة تركية. الزيادة بلغت 6 آلاف و750 ليرة تركية، أي ما يعادل 3 أضعاف الحد الأدنى للأجور. كما زادت ميزانية الرئاسة بنحو 28.1%، وفي المقابل يطالبون المواطن بالصبر".

وكان البرلماني عن حزب العمال التركي باريش أتاي قد قال في تصريح نقلته صحيفة "زمان" التركية: "إنّ أردوغان ينفق بمفرده 4.5 ملايين ليرة يومياً، وليست النفقات السرّية داخلة في هذا المبلغ".

علي باباجان يتهم الرئيس أردوغان بالإضرار باقتصاد البلاد، والمغامرة بمصير الشعب

ومن المقرر أن تتمّ مناقشة بنود موازنة العام المقبل لمدّة شهرين داخل لجنة الخطة والموازنة، على أن يتمّ فحص وتدقيق ميزانيات الوزارات واحدة تلو الأخرى.

وجدّد رئيس حزب الديمقراطية والتقدم المعارض في تركيا علي باباجان اتهاماته للرئيس أردوغان بالإضرار باقتصاد البلاد، والمغامرة بمصير الشعب، في ظلّ قمع مستمر للأصوات المعارضة.

وذكر باباجان نائب رئيس الوزراء الأسبق، وأحد أبرز الأسماء الاقتصادية، أنّ تركيا بلد كبير، وليس حقل تجارب لأردوغان، موضحاً أنّ أردوغان اتبع نظرية غير منطقية في الاقتصاد تسبّبت في غرق البلاد خلال عامين.

وقال رئيس حزب الديمقراطية والتقدم مخاطباً أردوغان: "هذا البلد ليس مختبرك التجريبي. مواطنو هذا البلد ليسوا خنازير غينيا. قمت بتطبيق أطروحة غير عقلانية في الاقتصاد، ودمّرت البلاد في غضون عامين".

الصفحة الرئيسية