"أرقام الإمارات": الأولى على أهم مؤشرات الاقتصاد

"أرقام الإمارات": الأولى على أهم مؤشرات الاقتصاد

مشاهدة

20/04/2020

بشار باغ

أظهر تقرير أرقام الإمارات الصادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أن الدولة واصلت خلال العام 2019 تصدر المركز الأول، ضمن مجموعة من المؤشرات الاقتصادية الدولية، كما حققت مراتب متقدمة أيضاً في أهم التقارير التخصصية العالمية.

ولفت التقرير إلى أن الدولة حققت المركز الأول عالمياً في مؤشرات دولية معنية بالاقتصاد عدة، حيث جاءت في المرتبة الأولى دولياً، ضمن مجموعة من مؤشرات تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية IMD، وتشمل هذه المؤشرات كلاً من مؤشر ريادة الأعمال ومؤشر الفرص والتحديات ومؤشر مرونة الاقتصاد ومؤشر مرونة الشركات ومؤشر الشراكة بين القطاع العام والخاص ومؤشر الحوافز الاستثمارية، فيما جاءت في المرتبة الثالثة عالمياً في مؤشر الحوافز الاستثمارية ضمن ذات التقرير.

وضمن بند مؤشرات الاقتصاد، حلت الدولة العام الماضي في المرتبة الأولى عالمياً بمؤشر التضخم في تقرير التنافسية العالمية للعام 2019، فيما احتلت المركز الأول في مؤشر معدل الفقر عند خط الفقر الدولي، ومؤشر كثافة أنشطة الأعمال الجديدة من تقرير مؤشر الازدهار للعام 2019 الصادر عن معهد ليجاتوم.

مؤشر الفرص والتحديات

كما احتلت الدولة المرتبة الأولى في مؤشر الفرص والتحديات ضمن تقرير التنافسية الرقمية العالمية للعام 2019 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية IMD، فيما جاءت الإمارات في المرتبة الثانية عالمياً ضمن مؤشر العلاقات بين الحكومة والأعمال في تقرير تنافسية المواهب العالمية 2019 الصادر عن كلية إنسياد لإدارة الأعمال.

وفي مؤشرات السياحة، احتلت الدولة المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر وجود كبرى شركات تأجير السيارات في تقرير تنافسية السياحة والسفر 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وفي التقرير ذاته، صنفت الدولة في المرتبة السادسة في مؤشر الاستدامة والتنمية في قطاع السياحة والسفر، والمرتبة السابعة في مؤشر جودة البنية التحتية للسياحة، والمرتبة الثامنة في مؤشر فعاليات التسويق لجذب السياح.

التحول الرقمي

ومن حيث مؤشرات قطاع الاتصالات والتكنولوجيا، جاءت الدولة في المرتبة الأولى في مؤشر التحول الرقمي في الشركات، ضمن تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية IMD، وفي التقرير ذاته، حلت في المرتبة الثانية عالمياً في مؤشر استخدام الأدوات الرقمية والتكنولوجيا والمرتبة الثالثة في مؤشر دعم البيئة التشريعية لتطوير وتطبيق التكنولوجيا، والمرتبة الرابعة في مؤشر تمويل التطوير التكنولوجي، كما احتلت المركز الأول في مؤشر النطاق العريض اللاسلكي في تقرير التنافسية الرقمية العالمية 2019 الصادر كذلك عن المعهد، وجاءت في المرتبة الثانية في مؤشر الأمن السيبراني في ذات التقرير.

مستخدمو الإنترنت

وفي تقرير التنافسية العالمية 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، جاءت الدولة في المرتبة الرابعة في مؤشر اشتراكات إنترنت الألياف البصرية والخامسة في مؤشر مستخدمي الإنترنت.

وضمن مؤشرات التجارة، أشار التقرير إلى أن الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية IMD صنف الدولة في المرتبة الرابعة في مؤشر نمو استيراد السلع والخدمات التجارية، والمرتبة الخامسة في مؤشر نسبة الصادرات من السلع، والمرتبة الخامسة أيضاً في مؤشر سياسة الحماية والسادسة عالمياً في مؤشر صادرات السلع للفرد.

وضمن مؤشرات الحسابات القومية، صنف تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019 الصادر عن المعدل الدولي للتنمية الإدارية IMD الدولة في المرتبة الأولى في مؤشر الإنتاجية الكلية (معدل القوة الشرائية)، والمرتبة الرابعة في مؤشر إنتاجية العاملين (معدل القوة الشرائية)، وخامساً في مؤشر إجمالي الناتج المحلي (معدل القوة الشرائية للفرد)، والمرتبة السادسة في مؤشر نسبة التجارة إلى إجمالي الناتج المحلي.

تنافسية عالمية

وفي المؤشرات المالية، جاءت الدولة في المرتبة الأولى في مؤشر ديناميكيات الدَّين ضمن تقرير التنافسية العالمية 2019، كما احتلت المركز الأول في تقرير مؤشر الازدهار 2019 الصادر عن معهد ليجاتوم، وضمن الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019 الصادر عن المعدل الدولي للتنمية الإدارية IMD، حلت الدولة ثانياً في مؤشر تكلفة رأس المال، وخامساً في مؤشر تمويل المعاشات التقاعدية وكذلك في المرتبة الخامسة في مؤشر إجمالي الدين الحكومي العام، كما حلت سادساً في مؤشر قلة عجز الميزانية الحكومية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي ضمن تقرير مؤشر الازدهار 2019 الصادر عن معهد ليجتوم، وجاءت تاسعاً في مؤشر تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة ضمن تقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

وفي ما يتعلق بالمؤشرات الاستثمارية، حلت الدولة في المرتبة الثالثة عالمياً في مؤشر رأس المال الاستثماري في الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019 الصادر عن المعدل الدولي للتنمية الإدارية IMD، وحلت رابعاً في مؤشر توافر رأس المال الاستثماري في تقرير التنافسية العالمية 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

البيانات الاقتصادية

وأظهر التقرير أهم البيانات الاقتصادية التي سجلتها الإمارات خلال العام الماضي، حيث حقق الناتج المحلي الإجمالي للدولة بالأسعار الثابتة نمواً بنسبة 1.7% العام الماضي مقارنة بـ 2018، حيث بلغ 1.48 تريليون درهم مقارنة بـ 1.46 تريليون درهم في 2018، فيما سجل الناتج المحلي غير النفطي بالأسعار الثابتة نمواً بـ 1%، حيث بلغ 1.04 تريليون درهم مقارنة بـ 1.03 تريليون درهم في 2018.

ولفت التقرير إلى أن الذهب حل أولاً بين أهم السلع التي استوردتها الدولة العام الماضي، حيث بلغت قيمة واردات الدولة من الذهب 118 مليار درهم، وحلت الأجهزة الكهربائية بما فيها الأجهزة الهاتفية 81.5 مليار ردهم، وجاءت الحلي والمجوهرات ثالثاً بـ 54.6% مليار درهم، واحتلت السيارات المرتبة الرابعة بين أهم الواردات بقيمة 51.1 مليار درهم، فيما بلغت قيمة واردات الدولة من زيوت النفط والزيوت المعدنية ومنتجاتها 45.6 مليار درهم.

الصادرات غير النفطية

وفي ما يتعلق بأهم الصادرات غير النفطية للدولة خلال 2019، حلت الأجهزة الكهربائية بما فيها الأجهزة الهاتفية أولاً بـ 78.9 مليار درهم، وجاء الذهب ثانياً بـ 70.2 مليار درهم، تليه الحلي والمجوهرات ثالثاً بـ 60.4 مليار درهم، ومن ثم الألماس بـ 42.4 مليار درهم، وجاءت زيوت النفط والزيوت المعدنية ومنتجاتها خامساً بقيمة 40.7 مليار درهم.

وأشار التقرير إلى أن حجم واردات الدولة ارتفع من 898.5 مليار درهم في 2018 إلى 915 مليار درهم في 2019، فيما ارتفعت الصادرات من 206 مليارات درهم إلى 231 مليار درهم في العام الماضي، وحققت الدولة نمواً في إعادة التصدير من 431.6 مليار درهم في 2018 إلى 457 مليار درهم في 2019، وتشمل هذه البيانات المناطق الحرة والمستودعات.

أكبر الشركاء

وأوضح التقرير قائمة أكبر الشركاء التجاريين للدولة في 2019 بحسب حجم التجارة العالمية غير النفطية للدولة، وضمن قائمة أبرز الدول الموردة للدولة حلت الصين أولاً بـ 149.8 مليار درهم، تلتها الهند بـ 98.2 مليار درهم وأمريكا ثالثاً بـ 73.1 مليار درهم، وجاءت اليابان رابعاً بـ 46.3 مليار درهم، فيما خلت ألمانيا خامساً بـ 37 مليار درهم.

أما عن أبرز الدول التي صدرت إليها الإمارات خلال العام الماضي بما يشمل الصادرات وإعادة الصادرات، حلت السعودية أولاً بـ 88.1 مليار درهم، وجاءت الهند ثانياً بـ 53.9 مليار درهم وجاء العراق ثالثاً بـ 50.5 مليار درهم، وحلت سويسرا رابعاً بـ 50.2 مليار درهم، تليها سلطنة عمان في المرتبة الخامسة بـ 40 مليار درهم.

ولفت التقرير إلى أن معدل التضخم في الإمارات خلال العام الماضي بلغ – 1.9% وهو أقل من المعدل العالمي الذي بلغ 3.4%.

الترفيه والثقافة

وفي ما يتعلق بمعدل التضخم السنوي في أسعار المستهلك حسب مجموعات الإنفاق الرئيسية خلال 2019، سجلت مجموعة «الترفيه والثقافة» أكبر معدل للتضخم بمعدل 16.07%، وحل التبغ ثانياً بـ 1.97%، وجاءت مجموعة التجهيزات والمعدات المنزلية ثالثاً بـ 1.47% والتعليم رابعاً بـ 1.04%، وجاءت الاتصالات خامساً بـ 0.21% تلتها خدمات الصحة حيث سجلت – 0.08%، ومن ثم جاءت مجموعة المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية بـ - 1.39% وتلتها سلع وخدمات متنوعة بـ - 1.93%، ومن ثم المنسوجات والملابس والأحذية بـ - 2.54% وتليها خدمات النقل بـ - 4.02% ومن ثم السكن والمياه وكهرباء والغاز بـ - 5.20%.

وارتفع نزلاء الفنادق في الدولة من 25.5 مليون نزيل في 2018 إلى 26.2 مليون نزيل في 2019، وسجلت حركة المطارات عبر مطارات الدولة خلال العام الماضي 666.4 ألف رحلة.

وأظهر التقرير أن مساهمة نشاط تقنية المعلومات والاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال العام الماضي بلغت 2.9%، وبلغت نسبة الأفراد الذين يملكون هاتفاً متحركاً 99.9%.

مجالات التقرير

تجدر الإشارة إلى أن تقرير أرقام الإمارات الصادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء يتضمن أحدث الأرقام والبيانات، التي تخص دولة الإمارات في مجالات الصحة والتعليم والأمان والإنفاق والاستهلاك والاستيراد والتصدير، بالإضافة إلى قسم خاص بأهداف التنمية المستدامة يبين ترتيب الدولة في أهم تقارير التنافسية العالمية الصادرة عن أهم المعاهد والمؤسسات الدولية، ويمكن تنزيل نسخة من هذا التقرير من الموقع الإلكتروني للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء (www.fcsa.gov.ae). ويتم إصدار تقرير أرقام الإمارات سنوياً، وهذا هو الإصدار الثاني من التقرير، ويتضمن إضافات متميزة عن تقرير العام الماضي.

عن "البيان"

الصفحة الرئيسية