"هيومن رايتس": بهذه الطريقة تتعامل أذربيجان مع الأسرى الأرمن

"هيومن رايتس": بهذه الطريقة تتعامل أذربيجان مع الأسرى الأرمن

مشاهدة

03/12/2020

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم: إنّ القوات الأذربيجانية تعاملت بشكل غير إنساني مع العديد من أفراد القوات العسكرية الأرمينية الذين تمّ أسرهم في الصراع على ناغورنو كاراباخ.

وأكدت في بيان، نشر عبر موقعها الالكتروني، أنّ الأسرى تعرّضوا للإيذاء الجسدي والإذلال في أفعال تم التقاطها في مقاطع فيديو، وانتشرت على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي منذ تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.

وأظهرت مقاطع الفيديو الخاطفين الأذربيجانيين وهم يصفعون ويركلون أسرى الحرب الأرمن ويجبرونهم، تحت إكراه واضح وبنيّة واضحة للإذلال، على تقبيل العلم الأذربيجاني وتعظيم الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف وتحقير رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان وإعلان ناغورنو كاراباخ هي أذربيجان.

 

هيومن رايتس ووتش: القوات الأذربيجانية تعاملت بشكل غير إنساني مع العديد من أفراد القوات العسكرية الأرمينية

في معظم مقاطع الفيديو كانت وجوه الخاطفين مرئية، ممّا يوحي بأنهم لا يخشون التعرض للمساءلة.

وقال مدير قسم أوروبا وآسيا الوسطى في "هيومن رايتس ووتش" هيو ويليامسون: "لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر للمعاملة العنيفة والمهينة لأسرى الحرب، القانون الإنساني واضح تماماً بشأن الالتزام بحماية أسرى الحرب. يجب على السلطات الأذربيجانية ضمان إنهاء هذه المعاملة على الفور.

ونقلت المنظمة عن مسؤولين أرمن أنّ أذربيجان تحتجز "عشرات" من أسرى الحرب الأرمن، كما أنّ يارفان تحتجز عدداً من أسرى الحرب الأذربيجانيين و3 مرتزقة أجانب على الأقل. 

وفي سياق متصل، تظاهر نحو 1000 شخص، الأسبوع الماضي، في يريفان لمطالبة السلطات بالعمل على كشف مصير الجنود المفقودين في المعارك الأخيرة في ناغورنو كاراباخ.

وسار المتظاهرون الذين انضم إليهم بعض المشاهير المحليين في شوارع يريفان، رافعين صوراً لجنود مفقودين ولافتات كتب عليها "ساعدوا في عودة أسرانا".

ويليامسون: لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر للمعاملة العنيفة لأسرى الحرب، وعلى السلطات الأذربيجانية إنهاء هذه المعاملة

وقد توقف القتال الذي استمر 6 أسابيع في الإقليم المتنازع عليه، بعد التوصل إلى اتفاق سلام بوساطة روسية، وقّع عليه الخصمان المتحاربان في 9 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

ويكرّس اتفاق وقف إطلاق النار، في وقت كان الوضع العسكري كارثياً بالنسبة إلى أرمينيا، انتصار أذربيجان ويمنحها مكاسب ميدانية كبيرة، ويسمح بالحفاظ على إقليم ناغورنو كاراباخ رغم تقليص مساحته، وينصّ على نشر ألفي جندي روسي لحفظ السلام.

ويطالب القانون الدولي الإنساني أو قانون النزاعات المسلحة أطراف النزاع المسلح الدولي بمعاملة أسرى الحرب معاملة إنسانية في جميع الظروف.

وتحمي اتفاقية جنيف الثالثة أسرى الحرب، لا سيّما ضد أعمال العنف أو الترهيب وضد الإهانات وفضول الجماهير.

الصفحة الرئيسية