هل تؤثر مشاهدة مباريات كرة القدم على صحة القلب؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
1038
عدد القراءات

2018-06-10

ذكر موقع "n-tv" الإخباري الألماني: أنّ متابعة مباريات كرة القدم قد تؤثر على القلب وتؤدي إلى الموت.

وأضاف الموقع الألماني، بناءً على عدة دراسات في هذا المجال، أنّ الضغط العاطفي غالباً ما يُسبب زيادة في ضربات القلب وضغط الدم، ويُؤدي بذلك إلى تضرر الصحة بشكل كبير للغاية.

وقال توماس ماينرتز، من مؤسسة القلب الألمانية: إنّ "الشخص الذي يتمتع بقلب سليم لا يُعاني عادة من نوبة قلبية أثناء متابعة مباريات كرة القدم"، مضيفاً أنّ "الأمر يتغير عند المرضى بالقلب، إذ يمكن أن يُشكل التوتر العاطفي خطراً على حياتهم".

خبراء الصحة يحذرون من خطورة متابعة مباريات كرة القدم على الأشخاص المصابين بأمراض القلب لما لها من عواقب وخيمة على الصحة

هذا وكانت دراسة صدرت عن جامعة "ميونخ" الألمانية، اهتمت بكيفية تأثير التوتر العاطفي على متابعي كرة القدم، قد خلصت إلى أنه أثناء مباريات منتخب ألمانيا في كأس العالم 2006، اضطر ما يقرب من ثلاثة أضعاف العدد المعتاد من مرضى القلب إلى الذهاب إلى المستشفى بسبب مشكلات قلبية حادة.

من جهة أخرى، ذكر موقع صحيفة "ميتلدويتشه تسايتونغ"، أنه لتجنب ارتفاع ضغط الدم أثناء مباريات كرة القدم، يُنصح بالتنفس بشكل هادئ ومتساو.

 وأضاف الموقع الألماني، بناءً على توصيات خبراء في المجال الطبي، أنّ هذا النوع من التنفس يُساهم في الاسترخاء وخفض ضغط الدم، إضافة إلى معدل ضربات القلب.

وتتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة الأسبوع القادم إلى روسيا، التي تحتضن النسخة الـ 21 من نهائيات كأس العالم؛ إذ إنه من المقرر أن تشهد النسخة الحالية ندّية كبيرة بين المنتخبات المنافسة، من أجل الوقوف على منصة التتويج وحمل أغلى الكؤوس في عالم كرة القدم.

ويحظى هذا العرس الكروي الكبير بمشاهدة منقطعة النظير من قبل الجماهير، التي تتهافت على تشجيع منتخباتها، وتمنّي النفس بالفوز وتفادي تجرع مرارة الهزيمة، التي قد تؤدي إلى عواقب وخيمة على الصحة.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: