هل اقترب "الإخوان" من تأسيس دويلة نفطية في اليمن؟

هل اقترب "الإخوان" من تأسيس دويلة نفطية في اليمن؟

مشاهدة

25/10/2020

معادلة صعبة تحكم عمل التحالف العربي في اليمن، دفعته إلى القبول بالتحالف مع عدوّ ضدّ عدوّ أشدّ وضوحاً، وكلاهما عدوّ للتحالف العربي. حدث ذلك باضطرار التحالف العربي إلى دعم حزب الإصلاح، الذراع السياسي للإخوان المسلمين في اليمن، والذي هيمن على الحكومة، عقب إطاحة الرئيس عبد الله علي صالح، لمواجهة انقلاب الحوثيين المدعومين من إيران، وسيطرتهم على أغلب اليمن، عام 2015.

إنتاج النفط لا يخضع للرقابة الحكومية، بل يجري بيعه وتصديره من قبل مؤسسات محلية وقيادات عسكرية إخوانية تستقوي على الحكومة بنائب الرئيس، اللواء علي صالح الأحمر

ونجح التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، في تحقيق جزء مهمّ من هدفه، وهو استعادة مناطق واسعة من يد الحوثيين، على يد قوات الشرعية، التي يهمين الإخوان عليها، والقوات الجنوبية، بكافة تشكيلاتها، والتي، على عكس الإخوان، لا تحمل أية أجندات خارجية، سوى مصلحة الشعب الجنوبي.

وكان لدولة الإمارات رؤية ثاقبة حول خطورة الإخوان؛ لذلك دعمت المقاومة الجنوبية، على اعتبارها الممثل اليمني الوطني، الذي لا تربطه أجندات أيديولوجية، أو تحالفات إقليمية بأعداء التحالف، مثل تركيا وقطر، الداعمتين للإخوان.

وتحقّقت تخوفات الإمارات، والمقاومة الجنوبية، والمراقبين؛ فبدلاً من التزام الإصلاح الإخواني بهدف تحرير البلاد من قبضة الحوثي، والعودة إلى المسارات السياسية الشرعية، التي تجمع جميع المكونات اليمنية، استغل الإصلاح الدعم العربي في ترسيخ وجوده، ومصالحه، كفرع للتنظيم الدولي للإخوان، ونجح عبر التنسيق مع الحوثيين، في السيطرة على المناطق النفطية في جنوب البلاد، عبر توطين مئات الآلاف من أنصاره، الفارّين من الشمال، وهيمنته على الجيش والحكومة، حتى أسّس للإخوان دويلة نفطية، تقع في مناطق شبوة وحضرموت والبيضاء ومأرب.

اقرأ أيضاً: وزير الإعلام اليمني يوجه رسالة إلى المجتع الدولي... ماذا جاء فيها؟

ويريد الإخوان التوسع على حساب الشعب الجنوبي، وصولاً إلى عدن وباب المندب، لخلق دولة إخوانية، مقابل الدولة الحوثية في الشمال، ويصبح اليمن خنجراً مسموماً في خاصرة السعودية والخليج العربي، يهدّد أمن مصر، ويؤسس لعودة جديدة للإخوان إلى سدّة الحكم.

لكن تبقى المقاومة الجنوبية، ممثلة في المجلس الانتقالي الجنوبي، والقوات الجنوبية المشتركة، هي حائط الصدّ الأخير أمام أطماع الإخوان والحوثي، لكنّها تتعرض لحرب شعواء؛ عسكرية واقتصادية وإعلامية من الإخوان، بينما يبقى وضع السعودية معقّداً، نتيجة الاضطرار للموازنة بين الخطر الحوثي، والخطر الإخواني.

دويلة الإخوان النفطية

وحول ذلك، يقول الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة، محمد النقيب: "يهدف الإخوان في اليمن، بسيطرتهم على مأرب وشبوة ووادي حضرموت، إلى تنفيذ مشروع إقليمي يدار من إسطنبول، وهذا معروف ولا يخفى على أحد، وترتكز عملية التنفيذ على محورين؛ الأول تكوين إمبراطورية مالية من عائدات الثروات النفطية، التي تزدهر بها هذه المحافظات. والثاني: تكوين جيش موازٍ، هو في الأساس توليف ضخم للعناصر الإخوانية المتطرفة، وعناصر القاعدة الإرهابية، ليكون هذا الجيش ورقة تركيا للضغط على السعودية، وابتزازها، وتهديد أمنها".

اقرأ أيضاً: تجنيد الأطفال.. سلاح حوثي يقتل حاضر اليمن ومستقبله

ويردف النقيب، لـ "حفريات": "بمعنى أوضح؛ لقد وجدت تركيا في سيطرة الإخوان على مأرب وشبوة وشمال حضرموت، ما وجدته إيران في سيطرة الحوثيين على صعدة وحجة والجوف، وأقصد هنا موطئ قدم على الحدّ الجنوبي للسعودية، ولعلّ المملكة متنبّهة لهذا الخطر الإخواني، ونأمل أن تتعامل معه، اليوم قبل الغد، قبل أن يفوت الأوان".

واتّخذ الإخوان من التحالف العربي غطاءً لتنفيذ مخططهم، عبر ما يقدّمه التحالف من شرعية سياسية، ودعم عسكري ومالي. واستغل الإخوان منجزات القوات الجنوبية ضدّ الحوثيين والقاعدة وداعش لصالحهم؛ ففي شبوة، التي نجحت قوات النخبة الشبوانية الجنوبية في تحريرها من قبضة داعش والقاعدة، هجم الإخوان على قوات النخبة، بدعم من داعش والقاعدة، حتى سيطر الإخوان عليها، ليختفي فوراً النشاط المعادي لداعش والقاعدة.

ويؤكد ذلك، ابن شبوة، الناشط الجنوبي، محمد سالم الهلالي، قائلاً: "هناك تعاون بين القاعدة وداعش والإصلاح الإخواني، وفي وقت سيطرة النخبة الشبوانية كانت القاعدة وداعش هما ذراع الإخوان للهجوم عليها، بينما حين سيطرت ميليشيات الإخوان على شبوة لم نشهد أيّة عملية إرهابية من داعش والقاعدة ضدّهم".

الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة، محمد النقيب لـ"حفريات": يهدف الإخوان في اليمن، بسيطرتهم على مأرب وشبوة ووادي حضرموت، إلى تنفيذ مشروع إقليمي يدار من إسطنبول

ويتابع الهلالي، لـ "حفريات": "تدعم قطر قيادات الإخوان في تعز وشبوة، لتأسيس ميليشيات موالية لها، ويتعاون الإخوان مع الحوثي أيضاً، ولمحافظ شبوة، محمد صالح بن عديو، دور كبير في ذلك، فضلاً عن إخلاء الإخوان لجبهات قتال عديدة، بكلّ ما فيها من أسلحة حديثة، لصالح الحوثيين".

وفي مأرب؛ يتقاسم الإخوان والحوثيون السيطرة، لكنّ المناطق النفطية، بما فيها مصفاة صافر، مع الإخوان، ويمدّون الحوثيين بما يحتاجون إليه من وقود، وفي شبوة وحضرموت الوادي، يسيطر الإخوان، بمساعدة حلفائهم في القاعدة وداعش، ويتقاسم الإخوان والحوثيون السيطرة على البيضاء.

اقرأ أيضاً: اليمن: رسالة إيرانية ناعمة لأمريكا عبر الحوثيين

ويضيف المتحدث باسم المنطقة العسكرية الرابعة، محمد النقيب: "يتعايش الحوثيون والإخوان في مأرب على إيقاع مواجهات مكرسة لإخضاع القبائل التي ترفض النفوذ الإخواني، مثل قبائل عبيدة ومراد، وفي شبوة وحضرموت الوادي يقاوم السكان النفوذ الإخواني، رغم ما يتعرضون له من بطش وقمع وإرهاب".

ووفق تقرير المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، الصادر في 14 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، نزح ما يقارب من 1.7 مليون يمني من الشمال إلى مدينة مأرب، التي كانت تضمّ 300 ألف نسمة قبل الحرب، ما يجعل تنفيذ مخططات الإخوان ممكناً، بسبب تشجيعهم للهجرات لتغيير التركيبة الديموغرافية للمناطق المستهدفة.

أين تذهب عائدات النفط؟

وتقع مناطق إنتاج النفط والغاز، ومعظم خطوط النقل، والمصافي، وموانئ التصدير، في محافظتَي شبوة ومأرب، ويوجد خطّان لنقل الغاز والنفط من مأرب إلى مناطق تحت سيطرة الحوثيين، ويصل خط النفط إلى ميناء التصدير في رأس عيسى.

اتّخذ الإخوان من التحالف العربي غطاءً لتنفيذ مخططهم، عبر ما يقدّمه التحالف من شرعية سياسية

وتعطّل إنتاج النفط وتصديره عقب الانقلاب الحوثي، عام 2015، بشكل رسمي، لكن ظلّ الإنتاج والتهريب مستمراً على يد ميليشيات الإخوان التي سيطرت على المناطق النفطية، وذلك بالتنسيق مع الحوثيين.

وجرى استئناف الإنتاج والتصدير رسمياً، العام الماضي، غير أنّ البنك المركزي في عدن أعلن عدم تلقّيه أية أموال من عائدات النفط والغاز، ووصلت معدلات الإنتاج إلى ما قبل عام 2014، وهو الأمر الذي يؤكّد عدم تعطل الإنتاج فعلياً، واستمراره بشكل غير رسمي، على يد ميليشيات الإخوان.

اقرأ أيضاً: هل تتخلى الأمم المتحدة عن جياع اليمن؟

وفي عام 2016؛ اكتشفت قوات التحالف استخدام الإخوان لميناء صغير، يسمى "العليب"، يقع بالقرب من الميناء الرئيس للتصدير في بلحاف، لتهريب النفط، الذي يذهب جزء منه إلى مناطق الحوثيين عبر البحر، فقامت بإغلاقه.

وأشار محمد النقيب إلى أنّ إنتاج النفط لا يخضع للرقابة الحكومية، بل يجري بيعه وتصديره من قبل مؤسسات محلية وقيادات عسكرية إخوانية، تستقوي على الحكومة بنائب الرئيس، اللواء علي صالح الأحمر، وتذهب العائدات إلى مركز الإخوان في مأرب.

ويقول النقيب: "تصريحات مسؤولي وزارتي النفط والمالية أكّدت أنّ عائدات النفط تذهب إلى فرع البنك المركزي بمأرب، الذي يحتجزها ولا يورّدها للمقرّ الرئيس في عدن، وهذه الأيام زادت وتيرة تهديد الميليشيات الإخوانية لقوات التحالف الدولي المرابطة في ميناء بلحاف، التي باتت تطالبها بمغادرة المنشأة، كي يحكم الإخوان قبضتهم على أكبر ميناء لتصدير النفط في البلاد".

بن عديو.. رأس الحربة

ويسيطر الإخوان على محافظة شبوة عبر المحافظ الإخواني، محمد صالح بن عديو، الذي طالب قوات التحالف والنخبة الشبوانية بإخلاء منشأة بلحاف النفطية، أكثر من مرة.

واستقدم المحافظ قوات موالية للإخوان، من مأرب والجوف والبيضاء، للسيطرة على شبوة، للقضاء على ما تبقى من القوات العسكرية الجنوبية، المشكَّلة من أبناء شبوة، بحسب تقرير منشور في موقع "صحيفة الأيام" اليمني.

ويقول الناشط الجنوبي، محمد سالم الهلالي: "منذ تولي بن عديو منصب محافظ شبوة، زادت عمليات القمع بحقّ المواطنين والنشطاء، وتصاعدت حدّة الانتهاكات وحملات الاعتقال والتعذيب، وزار المنطقة خبراء أتراك، لتدريب الإخوان على استخدام الطيران المسيَّر والأسلحة الحديثة، وشرع الإصلاح في تشييد معسكرات تدريب، وسجون سريّة، وذلك بدعم قطري".

ويضيف محمد النقيب: "المحافظ بن عديو عنصر ربط بين الحوثيين والإخوان، وهو من أشدّ الموالين لتركيا، ويقود حملات التهديد والتحريض ضدّ قوات التحالف العربي، وربما يقدم على فتح شبوة أمام الحوثيين مرة أخرى لمحاربة قوات التحالف، وهو أحد قادة العمل الإخواني، مع نظرائه؛ حمود المخلافي في تعز، ومحافظ مأرب، سلطان العرادة".

وفي عام 2003؛ بلغ الإنتاج النفطي في البلاد ذروته، بمعدل 435 ألف برميل يومياً، وتراجع الإنتاج حتى وصل إلى 287 ألف برميل يومياً، في 2009. وكانت عائدات النفط تمثّل 90% من عائدات الصادرات، و75 % من الموازنة الحكومية، قبل 2011.

الصفحة الرئيسية