هذا رد الفعل العسكري للعراق على التوغل التركي شمالاً

هذا رد الفعل العسكري للعراق على التوغل التركي شمالاً

مشاهدة

04/07/2020

عززت قوات عراقية تواجدها على طول الحدود العراقية – التركية شمالاً، لمنع أيّ توغل تركي إضافي في شمال العراق، في وقت دانت مصر اعتداء أنقرة على سيادة بغداد ووصفت تركيا بـ "الدولة مزعزعة الاستقرار في المنطقة".

ونقل موقع "الحرة" عن مسؤولين عراقيين أمس، تعزيز التواجد العراقي على الحدود، وإقامة نقاط تمركز إضافية في ظل استمرار التوغل التركي.

وأضاف المسؤولون الأمنيون، بحسب "الحرة"، أنّ أنقرة أقامت، على الأقل، 12 نقطة داخل الأراضي العراقية ضمن حملة عسكرية لمطاردة أعضاء حزب العمال الكردستاني، المصنف إرهابياً في تركيا، والذي تقول تركيا إنّ له ملاذات آمنة في شمال العراق.

دانت وزارة الخارجية المصرية في بيان عن الانتهاكات التركية المستمرة للسيادة العراقية، المتسترة بدعاوى الأمن القومي الواهية

ووفق المسؤولين فإنّ 6 مدنيين عراقيين، على الأقل، قتلوا جراء العملية العسكرية التي اعترضت عليها أنقرة وطالبت بتوقفها فوراً.

وأقامت القوات التركية نقاطاً في منطقة زاخو في محافظة دهوك شمال العراق، نحو 15 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية، حسبما قال المسؤولون الذين اشترطوا كتمان هوياتهم لأنهم يناقشون عمليات عسكرية، بحسب "الحرة".

ومن جانبه، قال عمدة ناحية دركار الكردية، زريفان موسى، إنّ ثمة 5 نقاط تركية قريبة من بلدته، منها نقطتان على جبل قريب. وأضاف أنّ الغارات التركية ضربت قريتي شرانيش وبانكا في المنطقة.

وأقام حرس الحدود العراقي نقطتين بطول خانكيري، حسبما قال دلير زيباري، قائد الكتيبة الأولى لحرس الحدود العراقي، المخولة بتأمين 245 كيلومتراً من الأراضي الحدودية، بحسب الموقع ذاته.

في غضون ذلك، أعربت وزارة الخارجية المصرية في بيان أمس عن إدانتها الانتهاكات التركية المستمرة للسيادة العراقية، المتسترة بدعاوى الأمن القومي الواهية.

وأكدت الخارجية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، أنّ استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي، إذ يتبدى من تكرار مثل هذه الممارسات العدوانية حقيقة الواقع الذي تنتوي تركيا فرضه على الجميع، وهو ما يثبت ما دفعت به مصر مراراً من كون تركيا مصدراً رئيساً من مصادر عدم الاستقرار في المنطقة.

فيما أعربت تركيا عن رفضها للبيان المصري، وادعت خلال البيان الذي صدر عن الخارجية التركية، أن وجودها في شمال العراق يخدم مصالح بغداد، قائلة "إنّ البيان المصري يخدم حزب العمال وليس الأشقاء العراقيين الذين نقف بجانبهم دائماً (..) يجب ألا ننسى أن منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية تهدد استقرار العراق وأمنه وسلامة أراضيه".

وكانت العراق استدعت السفير التركي مرتين وسلمته مذكرة اعتراض شديدة اللهجة على التدخل التركي شمال العراق. وبدأت تركيا عملية عسكرية واسعة ضد مناطق الأكراد في شمال العراق 17 حزيران (يونيو) الماضي.


الصفحة الرئيسية