مليون ونصف طفل سوري يدفعون ثمن الحرب الأهلية

مليون ونصف طفل سوري يدفعون ثمن الحرب الأهلية

مشاهدة

12/03/2018

سبّب الاقتتال الدائر في سوريا، منذ سبعة أعوام، المعاناة النفسية والجسدية لنحو مليون ونصف المليون طفل، إضافة إلى انتهاك حقوقهم بإرسالهم إلى ساحات القتال.

يونيسيف: كافة أطراف النزاع في سوريا ترسل الأطفال إلى ساحات القتال

وأكّدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، في تقريرها الذي نُشر اليوم، أنّ أطراف الصراع استغلت، العام الماضي، في الحرب الأهلية بسوريا نحو 900 قاصر، ربعهم دون 15 عاماً، في ساحات القتال، لافتة إلى أنّ معلوماتها تؤكّد أنّ 244 طفلاً تم اعتقالهم خلال العام ذاته.

وجاء في تقرير المنظمة، أنّ من بين الأطفال ضحايا النزاع السوري، هناك 86 ألف طفل تم بتر أطراف لهم، محذرة من أنّ عدم الحصول على العلاج الطبي أو النفسي الجيد، يؤدي في الغالب إلى بطء تعافي مصابي الحرب أو تدهور حالتهم.

أطراف الصراع بسوريا استغلّت العام الماضي نحو 900 قاصر ربعهم دون 15 عاماً في ساحات القتال

وذكرت المنظمة، أنّ كثيراً من الأطفال الذين يعانون من إصابات جسدية أو نفسية، فقدوا أفراداً من عائلاتهم، مشيرة إلى أنّه يصعب كثيراً أيضاً، إيجاد أفراد مقرَّبين يستطيعون تولّي رعاية هؤلاء الأطفال.

وفي هذا السياق، قال المدير الإقليمي ليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، غيرت كابيليري: "كلّ طرف من أطراف النزاع متورط في هذه الانتهاكات الفادحة لحقوق الأطفال".

86 ألف طفل بُترت أطرافهم ولم يحصلوا على العلاج الطبي والنفسي المطلوب

وبحسب بيانات المنظمة، فإنّ وضع الأطفال في سوريا ساء مجدداً في العام السابع من الحرب الأهلية الطاحنة، وقال كابي ليري إنّ ما رآه عاملو الإغاثة مؤخراً في منطقة الغوطة الشرقية التي تحاصرها القوات الحكومية "أسوأ مما كان عليه الحال في شرق حلب في الماضي".

 

الصفحة الرئيسية