مصر وحكومة الوفاق الليبية على أبواب أزمة جديدة.. ما القصة؟

مصر وحكومة الوفاق الليبية على أبواب أزمة جديدة.. ما القصة؟

مشاهدة

10/08/2020

قال نقيب الصيادين بكفر الشيخ في مصر أحمد نصار: إنّ حكومة الوفاق الليبية بتاريخ 2-11-2019 ألقت القبض على عدد كبير من الصيادين المصريين المتواجدين في ميناء مصراتة في ليبيا، مستذكراً الانتهاكات الجسيمة التي تعرّض لها مصريون على يد ميليشيات موالية لحكومة السراج منتصف شهر حزيران (يونيو) الماضي.

وأضاف نصار في بيان: إنّ: "هؤلاء الصيادين يعملون منذ فترة طويلة هناك، وقد فوجئوا بالقبض عليهم وإيداعهم بسجن تورمينا التابع لحكومة الوفاق الليبية، دون أن يرتكبوا أيّ جرم أو خطأ يُذكر سوى أنهم مصريون فقط، ومنذ ذلك التاريخ وأخبارهم انقطعت تماماً، وفق ما نقلت روسيا اليوم عن وسائل إعلام محلية.

نقيب الصيادين بكفر الشيخ يطالب الحكومة المصرية بالتدخل للإفراج عن عدد من الصيادين اعتقلتهم ميليشيات الوفاق الليبية

ونوّه بأنه: "يعيش أهالي هؤلاء الصيادين حالة من الحزن الشديد خوفاً على أبنائهم  وعلى مصدر الرزق الوحيد لأسرهم، مناشداً الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالتدخل للإفراج عن المعتقلين".

وقال: إنّ "معظم الصيادين الذين جرى القبض عليهم من قرية السكري وبرج مغيزل والجزيرة الخضراء بمركز مطوبس بكفر الشيخ وآخرين من أبوقير بالإسكندرية"، مطالباً القيادة السياسية بالتدخل للإفراج عن هؤلاء الصيادين وإعادتهم إلى أرض الوطن.

وكان قد تداول نشطاء عبر صفحات التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوّراً يظهر احتجاز وتعذيب عدد من العمال المصريين في مدينة ترهونة من قبل مجموعة مسلحة تتبع ميليشيات الوفاق المسلحة التي سيطرت على المدينة بدعم تركي عقب انسحاب الجيش الوطني منها، ممّا أثار موجة استنكار واستهجان على الصعيدين المصري والدولي.

وأظهر التسجيل المتداول ضلوع الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق بارتكاب انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان، حيث أظهر التسجيل عدداً من العمالة المصرية الوافدة وهم يتعرّضون إلى معاملة سيئة، فيما يبدو أنه استفزاز للحكومة المصرية.

وقد أجبر مسلحو الوفاق العمال المصريين على ترديد عبارات ضدّ الحكومة المصرية والجيش الوطني الليبي، كما أجبروهم أيضاً على إطلاق هتافات مؤيّدة للمجموعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق.

الصفحة الرئيسية