مرجع ديني حوثي يشن هجوماً غير مسبوق على عبد الملك الحوثي

مرجع ديني حوثي يشن هجوماً غير مسبوق على عبد الملك الحوثي


26/06/2022

ظهر الكثير من المؤشرات حول انقسام في ميليشيات الحوثي الإرهابية بين زعماء الجماعة الموالية لإيران ومرجعياتها الدينية، بشكل يهدد كلّ مخططاتها القائمة على الطائفية.

وظهرت تلك الصراعات على لسان المرجعية الحوثية يحيى بن حسين الديلمي الذي شنّ هجوماً حاداً على زعيم العصابة، عبد الملك الحوثي، وجماعته المدعومة من إيران في اليمن، وفق موقع "المشهد اليمني".

وقد دعا الديلمي في خطبة له نشرها أول من أمس، عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، قادة الميليشيات إلى تقبل النقد، ممّا يؤكد عدم رضاه عن ممارساتهم وجرائمهم التي يرتكبونها في مناطق سيطرتهم وخارجها بحقّ الشعب اليمني.

يحيى بن حسين الديلمي: على جماعة الحوثي الاستسقاء بالعدل، وتقبل النقد من أيّ شخص كان، دون انتهاك حرية الرأي، واتقاء الظلم

وقال الديلمي: "إنّ على جماعة الحوثي الاستسقاء بالعدل، وتقبل النقد من أيّ شخص كان، دون انتهاك حرية الرأي، واتقاء الظلم، في إشارة واضحة إلى تزايد الطغيان الحوثي.

وواصل الديلمي المقرّب من إيران هجومه على الجماعة الحوثية بالقول: إنّ "قيادات جماعة الحوثي تقضي كلّ وقتها بالسيطرة على المؤسسات الحكومية ونهب المال العام".

وأشار بطريقة غير مباشرة إلى الحوثي قائلاً: "من كانوا يسبون ويشتمون النظام السابق، مارسوا ما كانوا ينتقدونه".

وتابع الديلمي في خطبته: "لا همّ لهم سوى أن يسير الناس خلف قائد الجماعة، غير مبالين بجائع ولا مريض ولا محتاج ولا فقير".

الديلمي: قيادات جماعة الحوثي تقضي كلّ وقتها بالسيطرة على المؤسسات الحكومية ونهب المال العام

وأكد أنّ سياسة الجماعة الحوثية تقوم على منع الناس حتى من الكلام، وأنّها تسلبهم هذا الحق، واصفاً الميليشيا الحوثية بالظلم والاستبداد، وأنّها لا تعتبر الناس في مناطق سيطرتها من فصيلة البشر.

وفي أحدث خطاب لعبد الملك الحوثي الأربعاء الماضي، ظهرت مؤشرات قلق العصابة الحوثية من احتمالات حدوث انتفاضة شعبية كبيرة ضدها في صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتها، وذلك بعد ارتفاع الأصوات المطالبة بصرف رواتب الموظفين.

 

 

الصفحة الرئيسية