ما الفصائل المتمردة على تحالف السلطة في العراق؟

العراق

ما الفصائل المتمردة على تحالف السلطة في العراق؟

مشاهدة

29/01/2020

تتعرض السلطة في العراق، حكومةً وبرلماناً ورئاسة جمهورية، لحرجٍ سياسي ودولي كبيرَين، جراء الاستهداف المتكرر الذي تتعرض له سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد، من قبل ميليشيات محسوبة على تحالف الفتح، الراعي السياسي للسلطة، وعدم الفرز بين دور السلطة والمعارضة (المقاومة) هو الذي لا تدركهُ فصائل التحالف المقرب من إيران.

خبير إستراتيجي: كثير من عمليات استهداف البعثات الدولية التي تناكفها طهران، تقوم بها الفصائل العسكرية الموالية لها

استنكارات القيادات السياسية العراقية الشديدة، والمطالب بعدم رهن البلاد بيد من "يستخف بمصلحتهِ الوطنية"، دفعت هادي العامري، زعيم تحالف الفتح، إلى رفضهِ للضربة المجهولة التي تعرضت لها سفارة واشنطن مؤخراً، فيما أكدت ميليشيات عصائب أهل الحق، المنضوية في الحكومة، أنّ انطلاق الصواريخ كان من مناطق جنوب العاصمة، في إشارة منها إلى الهوية المذهبية لسكان تلك المناطق، التي تقطنها غالبية من العشائر السنّية.

وتعرّضت السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء (مقار السلطة العراقية والبعثات الدولية)، وسط العاصمة بغداد، الى هجوم بصواريخ الكاتيوشا، صباح الأحد الماضي، ما أسفر عن إصابة شخص واحدٍ فقط، فيما تعرضت المباني الأخرى داخل المنطقة لأضرار جسيمة.

مقر السفارة الأمريكية داخل المنطقة الرئاسية الخضراء وسط العاصمة بغداد

الفصائل المتمردة على سلطتها
تنضوي أغلب الفصائل المسلّحة التي واجهت التواجد الأمريكي في العراق، وقاتلت فيما بعد عناصر تنظيم داعش الإرهابي، الذي احتل ثلث البلاد خلال عام 2014، تحت مظلة تحالف الفتح السياسية، الذي خاض الانتخابات الأخيرة ونال نحو 48 مقعداً في البرلمان، وجاء في المرتبة الثانية بعد قائمة "سائرون"، التابعة لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر.

اقرأ أيضاً: كيف أوقعت إيران العراقيين في حبائل المخدرات؟‎‎

ولأغلب تلك الفصائل المدعومة من إيران أجنحة سياسية، لها ثقل نيابي ووزاري في السلطة الحالية، باستثناء فصيلَين أكّدا التزامهما بدورهما العسكري، رافضَين العمل السياسي، وهما: كتائب حزب الله في العراق (قائدها مجهول الهوية)، وكتائب سيد الشهداء (بقيادة "أبو آلاء الولائي").

وزير الخارجية الأمريكي بومبيو يهاتف عبد المهدي بعد استهداف السفارة الأمريكية: حكومتكم فشلت في كبح جماح الميليشيات الخطيرة

ويعزو خبراء إستراتيجيون عراقيون عدم دخول الفصيلَين في العملية السياسية إلى سياسة إيران، التي تحاول مسك السلطة ونقيضها في العراق، والعمل وفق ثنائية "راديكالية ودبلوماسية" في آنٍ واحد.

ويقول الخبير الإستراتيجي قاسم فكري، لـ "حفريات": "الإيرانيون يفتحون أبواب المواجهة من عدة أطراف، تارة عن طريق الدبلوماسية الرسمية والخفية، وتارةً أخرى عن خيارها العسكري الذي يكمن في فصائلها المتواجدة بمناطق نفوذها".

ويؤكد أنّ "كثيراً من عمليات استهداف البعثات الدولية التي تناكفها طهران، تقوم بها الفصائل العسكرية الموالية حرفياً لها"، مضيفاً: "ما جرى أمس في بغداد، وغيره في السابق، يؤكد ذلك".  

مواقع انطلاق الصواريخ على الخضراء
تعدّ مناطق شرق العاصمة بغداد (ذات الأغلبية الشيعية والكثافة السكانية الهائلة)، أبرز معاقل قوى الإسلام السياسي الشيعي، والفصائل المسلحة في بغداد، وفي تلك المناطق تنتفي سيادة القانون ويستبدل بالفتاوى الشرعية والأعراف العشائرية.

عدم التزام الفصائل المسلحة بالقانون يضع تحالف الفتح وزعيمه في موقف محرج

"في أواخر مناطق مدينة الصدر، تتواجد مخازن الأسلحة بكافة أنواعها وأصنافها، ومن ثم ينطلق بها عناصر الجماعات المسلحة إلى جسر القناة القريب على المنطقة الخضراء على نحو بضعة كيلومترات، لإطلاقها نحو الهدف المحدد"، هذا ما قاله مصدر أمني مطّلع لـ "حفريات".

وبحسب المصدر نفسه؛ فإنّ "تلك الجماعات المسلّحة تقوم بنقل الصواريخ، ومختلف الأسلحة، بحرية تامة، من مناطق شرق العاصمة إلى المنطقة القريبة من وسطها"، عازياً ذلك إلى "غياب الدولة وهيمنة تلك الجماعات على القرار الأمني في تلك المناطق، بل تعدّ هي السلطة الآمرة الناهية".

اقرأ أيضاً: بعد قرار الانسحاب.. هل خان مقتدى الصدر المحتجين العراقيين لصالح إيران؟

ويؤكد أنّ "عمليات كثيرة من الاختطاف والمتاجرة بالسلاح تتمّ ضمن تلك الجغرافيا"، لافتاً إلى أنّ "أبرز حدث قامت به هذه الفصائل مؤخراً، هو استهداف السفارة الأمريكية بالمنطقة الرئاسية الخضراء، من خلال استهدافها بالكاتيوشا، وقبلها ضربت أيضاً أماكن محددة للتواجد الأمريكي في بغداد".
بومبيو لعبد المهدي: فشلتم بكبح جماح الميليشيات
إلى ذلك، حمّلت الخارجية الأمريكية حكومة المستقيل عادل عبد المهدي، مسؤولية تكرار الهجمات على منشآتها في العراق، مؤكدة أنّ الحكومة الحالية "فشلت في كبح جماح الجماعات المسلّحة الخطيرة" بحسب تعبيرها.
وقالت الخارجية في بيان: "الوزير مايك بومبيو أجرى اتصالاً مع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، عبّر خلاله عن غضبه الشديد من الهجمات المستمرة التي تشنّها الجماعات المسلحة الإيرانية على المنشآت الأمريكية في العراق، بما في ذلك الهجمات الصاروخية التي وقعت أمس على سفارتنا، والتي أسفرت عن إصابة واحدة".  

قائد كتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي مع قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني

وشدّد بومبيو، وفق البيان، على أنّ "هذه الهجمات تُظهر تجاهلًا متعمداً للسيادة العراقية، وفشلاً في كبح جماح هذه الجماعات المسلحة الخطيرة"، معرباً عن "تقديره لالتزام رئيس الوزراء، عبد المهدي، بتعزيز الأمن لحماية الأفراد والمرافق الدبلوماسية الأمريكية".

اقرأ أيضاً: حالة مرضية في العراق

وأشار، بحسب البيان، "إننا نعدّ هجوم الليلة الماضية على السفارة محاولة لصرف الانتباه العراقي والدولي عن القمع الوحشي للمتظاهرين العراقيين المسالمين من قبل إيران وعملائها"، مؤكداً استعداد واشنطن "لمناقشة نطاق قواتنا في العراق بمرور الوقت".
نوّاب يحذّرون من تصاعد "دور الميليشيات المنفلتة"
من جهتهم، اتهم نواب في البرلمان العراقي، ما أسموه بـ "الميليشيات المنفلتة" بقصف السفارة الأمريكية، والعمل على وضع البلاد ضمن دائرة الرفض الدولي.

نواب عراقيون: هناك أيادٍ تعمل على رهن المصلحة الوطنية ونطالب الحكومة بفرض القانون ومحاسبة الخارجين عنه

النائب أحمد المساري، وهو نائب سنّي، قال لـ "حفريات": "الميليشيات المنفلتة، تحاول، كلّ مرة، أن تعرّض مصلحة العراق وسيادته وسمعته الدولية إلى إساءة بالغة عبر استهداف السفارة الأمريكية في بغداد بصواريخ الكاتيوشا"، معرباً عن إدانتهِ لـ "هذا العمل الاجرامي، وأطالب الحكومة العراقية باتخاذ الإجراءات التي تضمن تقديم المجرمين إلى القضاء، والسيطرة على السلاح".
وأكّد أنّ "استهداف البعثات الدولية في بلادنا، عمل تقوم به فئة ضالة تعمل ضدّ مصلحة العراق، وتحاول بكل قوة أن تجعل من البلد ساحة للصراع الدولي، نحن في غنى عنه".

ورأى النائب عن ائتلاف الوطنية، قاسم الجنابي، أنّ استمرار هذه الاستهدافات "إضرار بالمصالح العليا للعراق وبعلاقاته الدبلوماسية مع أصدقائه، وتحمّله تداعيات خطيرة لا بدّ من تجنّبها في هذه الظروف"، وأكّد لـ "حفريات"؛ أنّ "الاعتداء على الممثليات الأجنبية بمثابة تحدٍّ واضح وصريح، على الدولة العراقية، المضيفة لها".
بومبيو يهاتف عبدالمهدي ويبدي انزعاج واشنطن من تمادي الجماعات في العراق وفشل الحكومة في تحجيمها

العامري يستنكر... والعصائب تلمح لطائفية الفاعلين
بدوره، استنكر رئيس تحالف "الفتح"، هادي العامري، الهجوم الصاروخي على سفارة واشنطن في بغداد، معتبراً أنّ قصف السفارة سيؤخر رحيل القوات الأجنبية عن بلاده.
وقال العامري، في بيان صحفي: "هذه الأعمال التخريبية هدفها خلق الفتنة وإعاقة مشروع السيادة، ورحيل القوات الأجنبية عن العراق"، مؤكداً رفضه "الاعتداء على البعثات والمقرات الدبلوماسية الأجنبية".
وطالب العامري حكومة عبد المهدي بـ "العمل الجاد على حماية تلك البعثات وكشف المتورطين باستهدافها".

اقرأ أيضاً: هل سلّمت الولايات المتحدة العراقَ إلى إيران؟
من جهتها، حدّدت ميليشيات "عصائب أهل الحق"، بقيادة قيس الخزعلي، مكان انطلاق الصواريخ الكاتيوشا، مبينة أنّ "الانطلاقة كانت من مناطق جنوب بغداد (ذات الغالبية السنّية)".
وقال الناطق باسم العصائب، محمود الربيعي: إنّ "مصدر الضربة التي استهدفت السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء، كان من منطقة عرب جبور، جنوب العاصمة، وهذه المنطقة لا توجد فيها فصائل مقاومة".
وأضاف في تصريح صحفي: "فصائل المقاومة غير محتاجة إلى أسلوب الضرب الخفي"، لافتاً إلى أنّ "موقف فصائل المقاومة أكبر من أن يضرب سفارة أمريكا بهذا الشكل".

الصفحة الرئيسية