ماذا تعرف عن شهباز شريف المرشح الأوفر حظاً لتولي السلطة في باكستان؟

ماذا تعرف عن شهباز شريف المرشح الأوفر حظاً لتولي السلطة في باكستان؟

مشاهدة

11/04/2022

بعد الإطاحة برئيس الوزراء الباكستاني عمران خان من منصبه بعدما خسر تصويتاً على الثقة أجراه البرلمان بعد أزمة سياسية استمرت أسابيع، أعلن حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية أنّ زعيمه السياسي المعارض شهباز شريف قد قدّم أمس أوراق ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء الباكستاني المقبل إلى البرلمان.

وأعلن حزب حركة الإنصاف، وهو حزب خان، اختيار محمود قرشي لمنافسة شهباز شريف على المنصب، لكنّ شهباز يُعدّ الأقرب إلى أبواب رئاسة الوزراء.

من هو شهباز شريف؟

شهباز شريف هو الشقيق الأصغر لنواز شريف الذي تولى هذا المنصب (3) مرات في السابق، قبل إقالته عام 2017 على خلفية قضايا فساد وسجنه، ثم إطلاق سراحه بعد عامين لأسباب طبية، وهو يقيم منذ ذلك الحين في المملكة المتحدة.

 الإطاحة برئيس الوزراء الباكستاني عمران خان من منصبه بعدما خسر تصويتاً على الثقة أجراه البرلمان

وُلد شهباز شريف في كنف عائلة ثرية، لكنّه على غرار شقيقه نواز، شقّ طريقه في عالم السياسة بدلاً من إدارة أعمال العائلة، حيث تخرج في الكلية الحكومية في لاهور، وتمتد مسيرته في السياسة لأكثر من (4) عقود.

بدأ شهباز حياته المهنية في الخدمة العامة رئيساً لغرفة تجارة وصناعة لاهور عام 1985، ثم انضم إلى المجال السياسي على خطى شقيقه الأكبر نواز شريف، حيث تم انتخابه لأول مرة لعضوية جمعية البنجاب عام 1988.

 

بدأ شهباز حياته المهنية في الخدمة العامة رئيساً لغرفة تجارة وصناعة لاهور عام 1985، ثم انضم إلى المجال السياسي على خُطى شقيقه الأكبر نواز شريف

وانتخب شهباز شريف عضواً في الجمعية الوطنية الباكستانية خلال الفترة 1990-1993، ثم عضواً في جمعية البنجاب عام 1993 عندما شغل منصب زعيم المعارضة حتى عام 1996، وفق ما أورده موقع "سكاي نيوز".

وأصبح عضواً في جمعية البنجاب للمرة الثالثة عام 1997، وانتخب أيضاً رئيساً للوزراء بالإقليم.

 

اقرأ أيضاً: أبرز 4 مُحددات تتحكم في مستقبل العلاقات الإيرانية الباكستانية

وبعد عودته من المنفى عام 2008، انتُخب عضواً في جمعية البنجاب للولاية الرابعة، كما شغل منصب رئيس وزراء البنجاب للمرة الثانية حتى آذار (مارس) 2013، حيث أغدق الموارد على الطرق وأنظمة المترو الجديدة في البنجاب.

اقرأ أيضاً: ما دور أمريكا في الإطاحة بعمران خان؟ وهل يحكم الإخوان باكستان؟

وفي الانتخابات العامة خلال 2013، وصل حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية إلى السلطة في البنجاب، وبعد ذلك تم انتخاب شهباز شريف رئيساً لوزراء البنجاب للمرة الثالثة.

مسؤول صارم

ويتميز شريف بكونه أكثر من استمر في منصب رئيس وزراء ولاية البنجاب، وهي الولاية الأكبر من حيث عدد السكان في البلاد، والمعقل الانتخابي لحزبه، حيث شغل هذا المنصب (3) مرات.

انتخب شهباز شريف عضواً في الجمعية الوطنية الباكستانية خلال الفترة 1990-1993

ويُعرف عن شهباز شريف أنّه مسؤول صارم معروف بنوبات غضبه، غالباً ما يذكر أبيات قصائد ثورية في خطاباته وخلال تجمعاته العامة، ويصفه زملاؤه بأنّه مدمن على العمل.

 

اقرأ أيضاً: الإطاحة بعمران خان... ما الخيارات المتاحة أمامه؟ ومن سيخلفه؟

وأشرف في منصبه على سلسلة من مشاريع البنى التحتية الضخمة، من بينها أول شبكة حافلات سريعة تُعرف بـ "متروباص" في باكستان. وأبقى الموظفين في حالة تأهب دائمة بقيامه بزيارات مباغتة إلى المكاتب الحكومية.

تورط في قضايا فساد

لكنّ منتقديه يشيرون إلى أنّه لم يعالج المشكلات الأساسية في الولاية، لا سيّما إصلاح الخدمة العامة والصحة والزراعة، وركز بالأحرى على مشاريع يمكنه توظيفها في الانتخابات مثل توزيع أجهزة كمبيوتر محمولة على الطلاب أو توفير النقل العام المجاني للعاطلين عن العمل.

 

يتميز شهباز بكونه أكثر من استمر في منصب رئيس وزراء ولاية البنجاب، وهي الولاية الأكبر من حيث عدد السكان في البلاد، والمعقل الانتخابي لحزبه، حيث شغل هذا المنصب (3) مرات

 

وقد تورط في قضايا رشاوى وفساد، وهي اتهامات يقول أنصاره إنّها كانت مدفوعة بالكيد السياسي من قبل رئيس الوزراء الذي أطيح به عمران خان.

وفي 2019، صادرت هيئة مكافحة الفساد حوالي (20) عقاراً تعود ملكيتها لشهباز شريف ونجله حمزة، واتهمتهما بتبييض أموال.

وقد أوقف واعتُقل في 2020، وبعد (6) أشهر أفرج عنه بكفالة بانتظار محاكمة ما زالت معلقة، وفق ما أوردته صحيفة "العرب" اللندنية.

 

اقرأ أيضاً: الحرب الروسية الأوكرانية... هل بوسع باكستان والهند تحمّل البقاء على الحياد؟

وخلافاً لشقيقه الأكبر الذي شهدت علاقاته مع معارضيه ومع العسكريين توتراً، يُعتبر شهباز شريف مفاوضاً أكثر مرونة، وهو قادر على عقد تسويات حتى مع أعدائه.

وأيّاً كان الشخص الذي سيتولى رئاسة الحكومة في باكستان خلفاً لعمران خان الذي أقيل الأحد، فإنّه سيرث المشاكل نفسها.

تورط في قضايا رشاوى وفساد، وهي اتهامات يقول أنصاره إنّها كانت مدفوعة بالكيد السياسي

وسيواجه رئيس الوزراء المقبل مهمّة هائلة؛ إذ سيتعامل مع التحديات ذاتها التي أفضت إلى سقوط خان، وفي طليعة المشكلات تباطؤ الاقتصاد في ظل تضخم متزايد، وتدني سعر الروبية، وعبء الدين الطائل، فضلاً عن تزايد هجمات حركة طالبان الباكستانية.

 

خلافاً لشقيقه الأكبر الذي شهدت علاقاته مع معارضيه ومع العسكريين توتراً، يُعتبر شهباز شريف مفاوضاً أكثر مرونة، وهو قادر على عقد تسويات حتى مع أعدائه

 

يُذكر أنّ حكومة خان سقطت في الساعات الأولى من صباح أمس بعد جلسة استمرت (13) ساعة، تضمنت تأخيرات متكررة وكلمات مطولة لنواب من حزب الإنصاف الذي يتزعمه خان.

وتمكنت أحزاب المعارضة من الحصول على تأييد (174) صوتاً لحجب الثقة في البرلمان المؤلف من (342) مقعداً، ممّا منحها الأغلبية التي تحتاجها لإجراء تصويت اليوم الإثنين لاختيار رئيس وزراء جديد. ولم يُعلق خان علناً على الإطاحة به، لكنّه كان قد دعا إلى احتجاجات قبل التصويت الذي أجراه البرلمان.




آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية