ليلى علوي: لهذا زاد وزني.. وأترقب عرض أحدث أفلامي

ليلى علوي: لهذا زاد وزني.. وأترقب عرض أحدث أفلامي

مشاهدة

27/07/2020

في حوار لها مع صحيفة "الشرق الأوسط"، تحدثت الفنانة المصرية ليلى علوي عن جائحة فيروس كورونا وما تبعها من إجراءات دفعت الجميع إلى البقاء في المنزل، وعن الأنشطة التي مارستها خلال فترة الحظر.

قالت ليلي علوي إنّها مُتمسكة بارتداء الكمامة عند خروجها من المنزل؛ إذ إنّها لا تزال حذرة من فيروس كورونا

وأكّدت علوي تمسكها بارتداء الكمامة عند خروجها من المنزل؛ إذ إنها ما تزال حذرة من فيروس كورونا، مشيرة إلى أنّها تمكنت من رسم 9 لوحات فنية خلال فترة الحظر المفروض إثر جائحة كورونا، كما أنّ الجائحة انعكست على وزنها الذي زاد بسبب "الطبخ".

وقالت علوي إنّ البقاء في المنزل حثّها على استعادة هواياتها القديمة؛ "بقيت في البيت مثل كل الناس ولم أغادره، ودفعتني فترة البقاء الطويلة بالمنزل لاستعادة هواياتي القديمة؛ فمنذ صغري كنت أتمنى دراسة (ميكانيكا السيارات) كما أنّني كنت أحب الرسم والتلوين، وأهوى تركيب الألوان ومزجها، ومع بداية الحظر أحضرت أوراق وألوان وبدأت الرسم وساعدني الصديق الفنان مجدي صبحي، وشجعني كثيرون، واستطعت إنجاز 9 تابلوهات صغيرة، مما جعلني أخرج شحنة طاقة كانت بداخلي واستمتعت جداً بذلك، كما أنني فعلت كما فعل كل الناس، طبخت كثيراً وزاد وزني أيضاً".

اقرأ أيضاً: بالفيديو..أغنية محمد رمضان الجديدة تحقق نجاحاً ساحقاً

ورغم عشق علوي للسفر وتعدّد رحلاتها إلى أغلب دول العالم، إلّا أنّها لا تتطلع لسفر جديد في الوقت الحالي؛ "لا أحن حالياً للسفر، بل أحتاج لأن أعيش في بيتي حياة طبيعية، وكل ما أتمناه أن أكون آمنة في بيتي، فأنا أتعامل بحذر شديد في كل مرة أخرج منها من البيت".

بقيت علوي في منزلها طوال فترة الحظر المفروض إثر جائحة كورونا حيث واظبت على الرسم والطبخ؛ الذي تسبب بزيادة وزنها 

فيلم التاريخ السري لكوثر

تترقب النجمة المصرية منذ أكثر من عامين، عرض أحدث أفلامها "التاريخ السري لكوثر" الذي توقف تصويره بسبب مشكلات إنتاجية، وقد تحمست ليلى لدورها بشكل خاص، فهي المرة الأولى التي تتعاون فيها مع المخرج محمد أمين.

وتُجسّد علوي في الفيلم شخصية داعية دينية وتظهر في معظم مشاهدها مرتدية الحجاب، وتقول عن هذا الفيلم: "منذ أن بدأنا تصويره ومهرجانات دولية عدة تطلب الفيلم والناس متشوقة لمشاهدته، وأتمنى أن تنتهي مشكلاته ويتم عرضه قريباً لأهميته".

اقرأ أيضاً: شاهد.. لقطات مروّعة لتعذيب امرأة في المغرب والسلطات تقبض على الفاعل

وتعشق ليلى أفلام الأبيض والأسود المصرية، وتعتبر النجمات فاتن حمامة، وشادية، وسعاد حسني بمثابة القدوة في مشوارها الفني بعدما أحبت التمثيل بسببهن.

فيلم يا دنيا يا غرامي

أشارت ليلى إلى أنّها مُتحمسة للغاية لتقديم جزء ثاني من فيلم "يا دنيا يا غرامي"،  الذي قالت عنه: "إنه من أهم أفلامنا أنا وإلهام شاهين وهالة صدقي، وهشام سليم وماجدة الخطيب رحمها الله، والمخرج مجدي أحمد علي".

بالرغم من عشق علوي للسفر وتعدّد رحلاتها إلى أغلب دول العالم، إلّا أنّها لا تتطلع لسفر جديد في الوقت الحالي

وأضافت النجمة: "في العام الماضي كانت هناك فكرة لتقديم جزء ثانٍ منه وجرى استفتاء على (السوشيال ميديا) وحظيت الفكرة بتشجيع كبير من الجمهور، وأتمنى أن يكون السيناريو بنفس قوة ونجاح الجزء الأول الذي نال جوائز عديدة".

وكانت علوي قد خاضت عدة تجارب مسرحية ناجحة، وكان أول ظهور لها على المسرح في مسرحية  "ستات" للمخرج جلال الشرقاوي، ولعبت بطولة مسرحيات مثل "البرنسيسة"، "الجميلة والوحشين"، وتؤكد أنها تتمنى العودة للمسرح، بعد الطفرة الكبيرة التي يشهدها المسرح حالياً من حيث الديكور والإخراج والأفكار المقدمة.

يشار إلى أنّ ليلى قد تفاعلت مؤخراً مع قضية التحرّش التي شغلت الشارع المصري، حيث علّقت على الحادثة قائلة: "كوني امرأة وفنانة، هذا يمنحني مسؤولية أن يُسمع صوتي، وخلال الفترة الماضية كانت هناك مناقشات واسعة بشأن هذه الظاهرة، هذا بالإضافة إلى أنّني قدمت أكثر من عمل تناول هذه الظاهرة، من أهمها فيلم (المغتصبون)، وبعد عرض الفيلم تمّ إصدار قانون بإعدام المغتصب، وهذه إحدى وظائف الفن المهمة".

الصفحة الرئيسية