كيف انتصر الكاظمي لمراهق عراقي أهين على يد الأمن؟

كيف انتصر الكاظمي لمراهق عراقي أهين على يد الأمن؟

مشاهدة

03/08/2020

استقبل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، المراهق حامد سعيد الذي ظهر بمقطع مصوّر وهو يتعرّض للإهانة والضرب على يد قوات أمنية، في وقت أمر الكاظمي بإعادة النظر في تشكيل قوات حفظ القانون، والتكفل بدراسة المراهق.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على مدار اليومين الماضيين، مقطع مصوّر يبرز تعرّض المراهق للضرب وقصّ الشعر والإهانة من قبل قوات حفظ القانون، وذلك خلال توقيف الشاب في تهمة سرقة.

رئيس الوزراء العراقي شدّد على أنّ من يستغل وجوده داخل القوات الأمنية لغرض الاعتداء، فلن يواجه سوى العقوبة والملاحقة القانونية

وأثار المقطع سخط الناشطين، وطالبوا بمحاسبة الجناة، وفي ردّ فعل سريع، أعلنت وزارة الداخلية العراقية أمس تحديد المتهمين بارتكاب تلك المخالفات والتحقيق معهم.

وفي غضون ذلك، استقبل الكاظمي اليوم سعيد في مكتبه، وقال المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء في تدوينة عبر تويتر: إنّ ما حدث من اعتداء على هذا المواطن يجب ألّا يُعامل وكأنه يمثل السلوك العام للأجهزة الأمنية، فقواتنا البطلة سبق أن ضحّت وما زالت تضحّي وتقاتل من أجل العراق، أمّا من يستغل وجوده داخل القوات الأمنية لغرض الاعتداء، فلن يواجه سوى العقوبة والملاحقة القانونية.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يلتقي بالشاب حامد سعيد

وأكد الكاظمي أنّ القيادة بصدد عملية إعادة تقييم لأداء قوات حفظ القانون، لأنّ الأصل من تشكيلها هو حماية الناس وليس إهانتهم.

كما وجّه بتوفير محامٍ لمساعدة الحدث سعيد، وتقديم الدعم القانوني له، كما وعد بتكفله شخصياً لإكمال دراسته وتحويل ما تعرّض له إلى عنصر قوة يخدم المجتمع.

وعلّق على الواقعة قائلاً: أشعر بالألم والحزن لما حدث، وإنّ ثقافة استمراء الاعتداء على المواطن، من قبل بعض من يستغلّ موقعه، أمر يتوجّب المعالجة الحازمة، وإنّ ما حدث يمثل مشهداً للاعتداء على كرامة المواطن ينتمي إلى كلّ ما حاربناه خلال كلّ السنوات الماضية، وسنحاربه لنمنع تكراره.

وقد رحّب ناشطون بالخطوة، ودعوا إلى محاسبة المخطئين. وقال الناشط عبد الرزاق: هذه فرصتكم لفرض القانون وتنظيف المؤسسة الأمنية من هذه العناصر المجرمة، وإذا لم تستغلوها بالشكل الصحيح، ضيعتم أكبر فرص نجاحكم.

وأضاف الناشط عمر موسى: ينبغي ألّا ينتهي الأمرعند هذا الحد، بل يجب محاسبة العناصر المنفلتة أخلاقياً، التي اعتدت عليه علناً أمام الشاشات، تطبيقاً لمبدأ الجزاء من جنس العمل.

...

في غضون ذلك، نشر المتحدث باسم الجيش العراقي يحيى رسول مقطعاً عبر تويتر، لجندي يحيك قميص طفل، وعلق قائلاً: بهذه الروح الإنسانية يتعامل أبطالكم في #الجيش_العراقي مع إخوانهم من المدنيين، إذ يقوم هذا الجندي العراقي البطل بخياطة قميص ممزق لطفل يبيع الماء.

جيشكم سيبقى درعاً حصيناً للدفاع عن الوطن وكرامة المواطن العراقي.

الصفحة الرئيسية