كوارث في عُمان وإيران.. والإمارات تتأهّب: ما الذي نعرفه حتّى الآن عن "إعصار شاهين"؟ (فيديوهات)

كوارث في عُمان وإيران.. والإمارات تتأهّب: ما الذي نعرفه حتّى الآن عن "إعصار شاهين"؟ (فيديوهات)

مشاهدة

03/10/2021

استحوذت أخبار الإعصار المداري "شاهين" على الاهتمام العالمي، بالتزامن مع الفيديوهات المتداولة من سلطنة عُمان للأضرار التي تسبّب بها حتى الآن.

وتشكّلت العاصفة شاهين في الكتل الهوائية البحرية الاستوائية بالمناطق المدارية من العالم، قبل أن تتحوّل إلى "إعصار مداري"، في إشارة إلى الاتجاه المعاكس لدوران العواصف هذه، والذي يمنحها قوة وشكل العاصفة.

ورغم إجماع النماذج المناخية على أنّ الإعصار سيضرب السواحل العُمانية المُطلة على بحر عُمان،  إلّا أنّ دولاً عديدة محاذية للسلطنة بدأت إجراءات احترازية شديدة للتعامل مع التأثيرات المُحتملة التي بدأت تظهر بالفعل على سواحلها.

عطلة رسمية وتحذيرات في عُمان

أصدرت هيئة الطيران المدني العُمانيّة التحذير رقم (4) المُتعلّق بالإعصار المداري شاهين، صباح اليوم الأحد، حيث أكّدت أنّ التأثيرات المباشرة للإعصار بدأت تظهر  على محافظتي مسقط وجنوب الباطنة من خلال أمطار غزيرة جداً

تشكّلت العاصفة شاهين في الكتل الهوائية البحرية الاستوائية بالمناطق المدارية من العالم، قبل أن تتحوّل إلى إعصار مداري

( 50- 110 مليمتر)، مُشيرة إلى أنّ الإعصار يبعد حوالي 130 كم عن محافظة مسقط على دائرة عرض 24.2 درجة شمالاً وخط طول 59.3 درجة شرقاً.

وقالت وكالة الأنباء العمانية إنّها تلقّت عدة بلاغات عن احتجاز أشخاص داخل مركباتهم في مسقط، بسبب غزارة الأمطار التي تشهدها بسبب الإعصار.

وحذّرت هيئة الطيران المدني من احتمالية عبور مركز الحالة المدارية بين ولايتي المصنعة وصحم، مساء الأحد  بين الساعة الخامسة والثامنة مساءً؛ إذ سيكون البحر شديد الهيجان على سواحل السلطنة الممتدة من محافظة جنوب الشرقية إلى محافظة مسندم ويُقدّر ارتفاع الموج من 8 إلى 12 متراً، مع احتمال امتداد مياه البحر إلى اليابسة في المناطق المنخفضة.

ومن المتوقع أن يبدأ التأثير المباشر للإعصار خلال الساعات القليلة المقبلة على محافظات شمال الباطنة والظاهرة والبريمي والداخلية برياح شديدة السرعة (45 إلى 60 عقدة) وأمطار غزيرة جداً (200 إلى 500 ملم) قد تكون رعدية وتؤدي إلى فيضان الأودية.

ودعت الهيئة إلى أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من الأودية والأماكن المنخفضة، وضرورة الابتعاد عن البحر خلال الفترة هذه، بالتزامن مع دعوة السلطات العمانية بضرورة البقاء في المناطق الآمنة وعدم الخروج إلا للضرورة.

وأعلنت اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة في السلطنة قطع الحركة المرورية على طريق السلطان قابوس، مؤكدة ارتفاع منسوب المياه بمنطقة الزاهية بولاية مطرح، حيث جرى توجيه المواطنين والمقيمين بالصعود إلى أعلى منازلهم.

وأكّدت اللجنة إخلاء مستشفى النهضة وإخلاء المنطقة التجارية بالقرم والمنازل المحيطة بها، تحسباً لأي ارتفاع في منسوب المياه.

وكانت سلطة عُمان قد أعلنت جاهزيتها لمواجهة تأثيرات الإعصار، حيث عطلت الحكومة والقطاع الخاص الدوام ليومي الأحد والإثنين، وتم تحديد مراكز إيواء واستنفار الجهات جميعها، بعد تفعيل خطة الطوارئ الوطنية.

أكّدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الإمارات جاهزية الدولة لأي مستجدات للإعصار، مؤكدة اتخاذها حزمة من القرارات الاستباقية

ووجّه السلطان هيثم بن طارق، أمس السبت، بتوفير كل ما من شأنه المحافظة على سلامة المواطنين والمقيمين أثناء تعرّض السلطنة لتأثيرات الحالة المدارية للإعصار.

وشارك العمانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تُظهر الظروف الجوية التي تشهدها مناطق مختلفة من السلطنة جراء الإعصار.

 

 

إيران: عشرات الضحايا والمفقودين  

وفي إيران تسبّب الإعصار بإصابة 60 شخصاً، على الأقل، حتى الآن وإغراق عدد من القوارب في ميناء تشابهار، وفقدان أثر عدد من البحّارة، حيث أفادت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية بأنّ الإعصار ضرب محافظة سيستان وبلوشستان الواقعة جنوب شرق إيران.

وبحسب الوكالة، أكّد المدير العام لشؤون الشحن والنقل الطرقي في جنوب محافظة سيستان وبلوشستان، جلال الدين قادري، أنّ طريق ريمدان الحدودي ومفترق طرق نغور- بريس وطريق سماج - سندها قد أغلقت حتى إشعار آخر بسبب الإعصار.

أعلنت اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة في عُمان إخلاء مستشفى النهضة وإخلاء المنطقة التجارية بالقرم والمنازل المحيطة بها، تحسباً لأي ارتفاع في منسوب المياه

وقال المتحدث باسم منظمة الطوارئ الإيرانية، مجتبى خالدي، أمس السبت، إنّ 52 أُصيبوا بسبب الإعصار، ثمّ أكّدت وكالة أنباء فارس لاحقاً تسجيل 13 حالة إضافية، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 65 إصابة، بالإضافة إلى انقلاب قاربين لصيادي سمك ما أدى إلى فقدان 5 بحّارة.

وأشار خالدي إلى أنّ غالبية الإصابات تتعلق بالعيون وأمراض التنفس والقلب، مؤكداً أنّ المصابين غادروا المستشفيات بعد تلقيهم الخدمات الطبية اللازمة.

الإمارات تتأهب

أعلنت هيئة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في دولة الإمارات العربية المُتحدة، أمس السبت، أنّ الإعصار المداري شاهين في بحر العرب تحوّل إلى إعصار من الدرجة الأولى. 

وأكّدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث جاهزية الإمارات لأي مستجدات للإعصار، مؤكدة اتخاذها حزمة من القرارات الاستباقية.

وقال المتحدث باسم هيئة الطوارئ طاهر البريك العامري، إنّ الإمارات "تتسم بمرونتها العالية عند تعاملها مع التحديات كافة التي قد تمر بها المنطقة، وذلك بفضل نهج الاستباقية والخطط المدروسة لإدارة الأزمات باحترافية عالية"، مُطمئناً المواطنين بأنّ الجهات المعنية على درجة عالية من التأهب والاستعداد.

وتوقع المركز الوطني للأرصاد، تأثّر بعض المناطق الساحلية الشرقية، بداية من اليوم الأحد حتى الثلاثاء المقبل، حيث دعا سُكّان المناطق هذه لاتبّاع الإجراءات والتدابير التي ستُعلن عنها الجهات المعنية أولاً بأول، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وجّه السلطان هيثم بن طارق، أمس، بتوفير كل ما من شأنه الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين أثناء تعرّض عُمان لتأثيرات الإعصار

وأشار المتحدث الرسمي للمركز الوطني للأرصاد في الإمارات، محمد العبري، إلى أنّ الإعصار يتمركّز حالياً شمال غرب بحر العرب، حيث "تُصاحبه تشكلات مختلفة من السحب الركامية الممطرة مختلفة الشدة، مع رياح قوية على بحر العرب، تبلغ سرعتها حول المركز من 116 إلى 140 كم/ الساعة".

ويبعد مركز الإعصار 410 كيلومترات عن سواحل الفجيرة، وفق ما أورد "سكاي نيوز بالعربية".

ونشر المركز مقطع فيديو لاثنين من العاملين في المركز، صباح اليوم الأحد، يرصدان حالة البحر في مدينة كلباء شرقي الإمارات، المطلة على خليج عُمان.

ويُظهر الفيديو مدى اضطراب البحر، ونشاط الرياح الجنوبية الشرقية، حيث من المتوقع تكاثر السحب المنخفضة على المنطقة الشرقية، والسلاسل الجبلية المحاذية له، خلال الساعات القادمة.

في إيران، تسبّب الإعصار بإصابة 60 شخصاً، على الأقل، وإغراق عدد من القوارب في ميناء تشابهار، وفقدان أثر عدد من البحّارة

وكان المركز قد أشار قبل ساعات، إلى "فرصة تكّون سحب ركامية يصاحبها سقوط أمطار ورياح نشطة السرعة وقوية أحياناً، تصل سرعتها إلى 45 كيلومتراً في الساعة، مثيرة للغبار والأتربة وتؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحياناً على بعض المناطق الشرقية من الإمارات.

وبحسب التوقعات، ستستمر الموجة "من الساعة الخامسة من صباح الأحد وحتى الساعة 11 ليل الإثنين وفق التوقيت المحلي.

الصفحة الرئيسية