كاتب إيراني يكشف علاقة قائد الحرس الثوري الإيراني بحزب الله

كاتب إيراني يكشف علاقة قائد الحرس الثوري الإيراني بحزب الله

مشاهدة

26/04/2021

كشف الكاتب الإيراني الدكتور أراش عزيزي أنّ نائب رئيس الحرس الثوري الإيراني، العميد محمد حجازي، تولّى بين العامين 2014 و2020 قيادة قوات الحرس الثوري الإيراني في لبنان، وتولى مهمة تدريب وتطوير حزب الله اللبناني.

وأعلنت السلطات الإيرانية وفاة حجازي الأسبوع الماضي إثر سكتة قلبية، وقد شكك البعض ومن بينهم الكاتب الإيراني أراش في ذلك. 

وقال أراش، بحسب ما أورده موقع العربية: إنه خلال هذه الفترة (2014 إلى 2020) كانت مهمة حجازي الرئيسية تطوير حزب الله عسكرياً، فقد أدار قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني شخصياً تنظيم علاقة إيران مع زعيم حزب الله حسن نصر الله، لكنّ حجازي كان له دور رئيسي في العلاقات العسكرية واللوجستية والتقنية.

أشرف حجازي على عمل ميليشيات فاطميون الأفغانية ولواء زينبيون وحزب الله وكافة الميليشيات العراقية

وتابع: "إذا كانت وفاته بالفعل نتيجة "عمل شرير"، وهو ما أعتقد أنه ممكن، فسيكون جزءاً من حرب الظل بين إيران وإسرائيل التي تشمل تلك الحوادث والعديد من الحوادث الأخرى".

من جهته، اعتبر العميد الركن خالد حمادة، مدير المنتدى الإقليمي للاستشارات والدراسات لـ"العربية.نت" "أنّ مشروع الصواريخ التابع لـ"حزب الله" كان يُشرف عليه ضباط إيرانيون، وبما أنّ حجازي كان الرقم الثاني في فيلق القدس، فمن الطبيعي أنّ كل مشاريع المنشآت وصناعة وتطوير الصواريخ وأجهزة التحديد كانت تحت إشرافه، لا سيّما أنّ أمر إطلاق الصواريخ يعود حصراً إلى قيادة الحرس الثوري، وليس إلى "حزب الله".

وأشار حماده إلى "أنّ حجازي أشرف على عمل ميليشيات فاطميون الأفغانية ولواء زينبيون وحزب الله وكافة الميليشيات العراقية، لكن ما يلفت في مسيرته العسكرية أنه هو من قدّم للمرشد الإيراني الوثائق المتعلّقة برحلة سليماني الأخيرة إلى العراق، ومعلومات عن طاقم الطائرة الذي يرافقه، بالإضافة إلى اللقاءات التي أجراها في العراق، ما يعني أنه كان محط ثقة من قبل القيادة الإيرانية، وكان من ضمن الحلقة الضيّقة اللصيقة بسليماني".

الصفحة الرئيسية