قنابل موقوتة... هل تشهد إيران كارثة مماثلة لما حدث في بيروت؟

قنابل موقوتة... هل تشهد إيران كارثة مماثلة لما حدث في بيروت؟

مشاهدة

12/08/2020

فتحت كارثة مرفأ بيروت ملفات كثيرة تتعلّق بالمخاطر التي تسببها مستودعات مواد كيميائية ونفط في طهران، حيث تقبع 3 مستودعات كبرى في طهران.

وحذّر عدد كبير من المسؤولين في العاصمة الإيرانية من مخاطر مستودعات النفط في المناطق السكنية، واحتمال وقوع "كارثة أكبر من كارثة مرفأ بيروت"، في ظلّ الحرائق والانفجارات التي تحدث يومياً تقريباً، والتي لم يُحدّد سببها أو من يقف وراءها حتى الآن، وفق ما أوردت وكالة "إيران إنترناشيونال".

مسؤولون إيرانيون يحذّرون من مخاطر مستودعات النفط في المناطق السكنية، واحتمال وقوع كارثة أكبر من كارثة مرفأ بيروت

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة توزيع المنتجات البترولية كرامت ويس كرمي: إنّ المستودعات الثلاثة الكبرى في طهران حيوية لتزويد العاصمة بالوقود ولا يمكن نقلها.

وأضاف كرمي: "في الماضي كانت هناك مراسلات واجتماعات للخبراء والإداريين داخل وخارج المؤسّسة للتنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة، وتمّ خلالها النظر في الأمور اللازمة لمراعاة المعايير الفنية وسلامة مستودعات النفط".

شركة توزيع المنتجات البترولية: المستودعات الثلاثة الكبرى في طهران حيوية لتزويد العاصمة بالوقود ولا يمكن نقلها

وأكّد كرمي أنّ مستودع نفط شهران هو أحد المستودعات الحيوية لتزويد مدينة طهران بالوقود، وأنه يعمل وفق المعايير اللازمة، وأنّ وجوده ضروري لتزويد العاصمة بالوقود بشكل مستقر وآمن مع أقلّ حركة مرور لأسطول الناقلات في المدينة.

مدير "توزيع المنتجات البترولية": لا يمكن نقل 3 مستودعات نفطية كبرى من طهران

وحول مستودعات النفط الكبرى الموجودة في المناطق السكنية في طهران، بما في ذلك: مستودع نفط ري في الجنوب، ومستودع شهران شمال غربي طهران، ومستودع سوهانك، شمال شرقي طهران، قال الرئيس التنفيذي لشركة توزيع المنتجات البترولية الإيرانية: بما أنّ هذه المستودعات تحتوي على جميع المعايير اللازمة، لذلك لا يمكن نقلها.

الصفحة الرئيسية