"فيسبوك" تواجه غرامة مالية جراء خطاب الكراهية

"فيسبوك" تواجه غرامة مالية جراء خطاب الكراهية


03/07/2019

أصدرت السلطات الألمانية غرامة مالية قدرها مليوني يورو (2.3 مليون دولار) بحق شركة "فيسبوك" بموجب قانون هدفه مكافحة خطاب الكراهية.

اقرأ أيضاً: مكافحة خطاب الكراهية

ففي بيان لها، قالت وزارة العدل الألمانية إنّ "فيسبوك" فشلت في تلبية متطلبات الشفافية فيما يخص معالجتها لشكاوى خطاب الكراهية.

وأضافت أنّ تقرير فيسبوك عن النصف الأول من العام 2018 لم يعكس العدد الحقيقي للشكاوى من المحتوى غير القانوني المشتبه به، والذي يتضمن في ألمانيا الإهانات المعادية للسامية، والمواد التي تحرض على الكراهية ضد أشخاص أو مجموعات استناداً إلى ديانتهم أو عرقيتهم.

أصدرت السلطات الألمانية غرامة مالية بحق شركة فيسبوك بموجب قانون هدفه مكافحة خطاب الكراهية

وبحسب "سكاي نيوز"، فقد تضمن البيان اتهاماً لـ "فيسبوك" بكونها لم تقدم معلومات كاملة عن التدريبات والمهارات اللغوية للموظفين الموكل إليهم مهمة التعامل مع شكاوى خطاب الكراهية.

وسبق لشركة فيسبوك الأمريكية أن أعلنت في عام 2018، أنها تلقت 1048 شكوى تتعلق بالمحتوى غير القانوني على برنامجها خلال النصف الثاني من ذلك العام، في حين أبلغت تويتر ويوتوب عن نحو 250 ألف شكوى.

وقبل عدة أيام، قال رئيس الشؤون الدولية في "فيسبوك" نيك كليغ: إن "الشركة تعتزم تشكيل مجلس رقابة لتمكين الشركة من تحسين التصدي لخطاب الكراهية".

اقرأ أيضاً: "فيسبوك" وخطاب الكراهية.. ما هو تأثير تعدد اللغات؟

وأشار إلى أن المجلس سيضم 40 عضواً من كل أنحاء العالم، من ضمنهم باحثون ومحامون وصحفيون وخبراء آخرون.

ومن جانبها، قالت نائبة رئيس موقع "فيسبوك" المسؤولة عن التسويق، كارولين إيفرسون، إن "هذه ليست مشكلة يمكن حلها بالكامل، فهناك بعض الأجزاء السيئة من البشرية والمنصات انعكاس لها".

نيك كليغ: تعتزم فيسبوك تشكيل مجلس رقابة لتمكين الشركة من تحسين التصدي لخطاب الكراهية

وأضافت: أن "فيسبوك" كلف 30 ألف موظف بالعمل على قضية سلامة المنصة، وذلك مقارنة بأقل من 3000 موظف منذ عامين.

ويواجه موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ضغوطاً كبيرة للتخلص من محتوى خطاب الكراهية والأخبار المزيفة، وقد تزايدت هذه الضغوط بعد بث مذبحة مسجدي نيوزيلندا على الهواء مباشرة.

كما تعرض "فيسبوك" و"تويتر" وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، إلى انتقادات لعدم بذل ما يكفي للحد من انتشار خطاب الكراهية، والدعاية للإرهاب، والمعلومات المضللة على منصاتها.

 

الصفحة الرئيسية