"غوغل" يلغي احتفاله السنوي بكذبة نيسان.. ما علاقة كورونا؟

"غوغل" يلغي احتفاله السنوي بكذبة نيسان.. ما علاقة كورونا؟


01/04/2020

يمارس الناس عادة كذبة "الأول من نيسان" كل عام بهدف ممازحة الأصدقاء وخلق جو من المرح واللعب، إلا أنّ كل شيء مختلف في زمن فيروس كورونا الذي تفشى في جميع أنحاء العالم.

غوغل: من الصعب تخصيص يوم لتضليل العالم ببعض الأخبار والفعاليات الكاذبة في ظل المعاناة التي يعاني منها بسبب فيروس كورونا

قالت صحيفة "TheVerge"، في تقرير لها أنّ محرك البحث العالمي غوغل سيلغي احتفاله بـ"كذبة إبريل" هذا العام، تضامناً مع من يحاربون الفيروس المستجد، حسب رسائل إلكترونية داخلية في غوغل أكّدت إلغاء كذبة إبريل هذا العام، على أن يتم تفعليها العام القادم.
وأكدت الصحيفة أنّ رئيس التسويق في موقع غوغل، لورين توهيل، أعلنّ عن إيقاف الموقع لكل النشاطات المتعلقة بكذبة إبريل لهذا العام، قائلاً:؛ "من الصعب تخصيص يوم لتضليل العالم ببعض الأخبار والفعاليات الكاذبة في ظل المعاناة التي يعاني منها العالم بسبب فيروس كورونا".
ما هو أصل كذبة نيسان؟
أصل الاحتفال بهذه العادة غير معروف على وجه الدقة، لكن الروايات تُرجح أنّ أصله فرنسي ويعود لعام 1564، حين صدر قرار بتغيير بداية العام من الأول من نيسان (أبريل) إلى الأول من كانون الثاني (يناير)، لاعتماد التقويم الجريجوري بدلاً عن اليوناني.

اقرأ أيضاً: بسبب كورونا.. محمد رمضان يثير الجدل مجدداً
ويرجح البعض أنّ الأول من نيسان (أبريل) أصبح مناسبة للحيل والخدع الطريفة بعد أن أدرجه جوفري شانسر في حكايات كانتربري كاليوم الـ 32 آذار (مارس)، ليشار للأول من نيسان (أبريل) بعدها "بالكذبة"، فيما يرى علماء تاريخ أن الأمر مجرد خطأ مطبعي.
ويشير موقع "History" لأوجه التشابه الكثيرة بين احتفال "كذبة أبريل" واحتفال "هولي" الهندي الذي يبدأ أواخر آذار (مارس)، ويحتفي بقدوم الربيع، حيث يتراشق المحتفلون بألوان ومسحوقات مشرقة، كما يتشابه مع مهرجان "هلاريا" الذي اعتاد الرومانيون القدماء الاحتفال به نهاية شهر آذار، متألقين بأزياء تنكرية في هذا اليوم، ويذهب البعض لأبعد من ذلك ويربطون كذبة نيسان بالاعتدال الربيعي، حين تخدع الطبيعة الناس بتغيرات فجائية وغير متوقعة في الطقس.

الصفحة الرئيسية