التصعيد الهندي الباكستاني.. إلى أين يصل؟

التصعيد الهندي الباكستاني.. إلى أين يصل؟

مشاهدة

27/02/2019

أسقطت باكستان، اليوم، طائرتين تابعتين لسلاح الجو الهندي داخل مجالها الجوي في كشمير.

وقال الجيش الباكستاني، على لسان المتحدث باسمه: إنّ القوات الجوية الباكستانية أسقطت مقاتلتين هنديتين، داخل مجالها الجوي في كشمير، بحسب ما نقلت شبكة "بي بي سي".

وكتب الجنرال، آصف غفور، في تغريدة: "لقد أسقط سلاح الجوّ طائرتين هنديتين في المجال الجوي الباكستاني"، مضيفاً "طائرة سقطت في القسم الباكستاني من كشمير، فيما تحطمت الأخرى في الجانب الهندي، مؤكداً أسر طيارين هنديين على الأرض من قبل العسكريين".

باكستان تسقط اليوم طائرتين هنديتين داخل مجالها الجوي في كشمير وتأسر طيارين هنديَّين

وكانت مصادر هندية قد أعلنت: أنّ مقاتلات باكستانية انتهكت المجال الجوي في كشمير الهندية، لكنّها أرغمت على العودة إلى أدراجها، فوق خطّ المراقبة الذي يفصل شطري الإقليم المتنازع عليه.

وقال مسؤول حكومي كبير، في الشطر الهندي من كشمير، لوكالة "فرانس برس": إنّ "المقاتلات الباكستانيات عبرت، لفترة وجيزة، الحدود، لكنّ سلاح الجو الهندي أرغمها على العودة".

وهذه الأزمة الدبلوماسية الكبرى الأولى لرئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، الذي تولى مهامه الصيف الماضي، وكان يدعو، حتى الآن، إلى الحوار مع نيودلهي.

وأعلن الجيش؛ أنّ اجتماعاً للهيئة الوطنية للقيادة المكلفة بالإشراف على الترسانة النووية، سيعقد اليوم، كما دعا خان إلى جلسة مشتركة للبرلمان غداً، كما أعلن مكتبه.

ويأتي التوغل فوق خطّ المراقبة في كشمير، بعد يوم من شنّ طائرات هندية ضربة في باكستان على ما وصفته نيودلهي؛ بأنّه "معسكر تدريب لمسلحين"، رداً على هجوم انتحاري في كشمير أوقع 41 قتيلاً من القوات الهندية.

وكانت الهند قد حاولت، اليوم، تهدئة الوضع، وأكّدت وزيرة الخارجية الهندية، شوشما سواراج، خلال زيارة إلى الصين؛ أنّ بلادها لا تريد "مزيداً من التصعيد" مع باكستان.

مسؤول هندي: المقاتلات الباكستانيات عبرت الحدود الهندية لكنّ سلاح الجو أرغمها على العودة

وقالت الوزيرة: إنّ بلادها ضربت، أمس، هدفاً "محدوداً"؛ هو معسكر تدريبي لتنظيم "جيش محمد" الإسلامي المتشدّد، الذي تبنّى قبل أسبوعين هجوماً انتحارياً، قتل فيه 41 عسكرياً هندياً في الشطر الهندي من كشمير، مشيرة إلى أنّ "الهند لا تريد تصعيداً"، و"ستواصل التصرّف بمسؤولية وبضبط النفس".

وتعليقاً على الموضوع؛ حضّ وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في بيان الهند وباكستان، على ممارسة ضبط النفس، وتجنّب التصعيد بأي ثمن، مشيراً إلى أنّه تباحث هاتفياً مع نظيرَيه، الهندي والباكستاني، في التصعيد العسكري الأخير بين دولتيهما.

وخاضت الهند وباكستان حروباً كثيرة دارت بينهما، منذ 1947، بسبب نزاعهما على منطقة كشمير.

 

 

الصفحة الرئيسية