عناصر من القاعدة وداعش تنتقل إلى جبهة شقرة بأبين... من وراءها؟

عناصر من القاعدة وداعش تنتقل إلى جبهة شقرة بأبين... من وراءها؟

مشاهدة

21/09/2020

وصلت إلى جبهة شقرة مجاميع من تنظيم القاعدة بعد تلقيها تدريبات في معسكر للتنظيم

بمحافظة البيضاء، بحسب ما أفاد به محمد النقيب الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة والقوات الجنوبية في محور أبين.   

 

النقيب: يوجد بالبيضاء أكبر معسكرات الاستقبال لعناصر القاعدة وداعش التي يتم نقلها وبالزي العسكري إلى شقرة بأبين

وقال النقيب في منشور على صفحته بموقع فيسبوك نقلته صحيفة الأيام: "يوجد بمنطقة جاعر - مديرية الصومعة محافظة البيضاء - أكبر معسكرات الاستقبال لعناصر القاعدة وداعش التي يتمّ نقلها بالزي العسكري إلى شقرة بأبين".

وأضاف: "يوم الخميس الماضي تحركت مجموعة جديدة منهم بقيادة الإرهابي بكر البيضاني، ووصلت إلى أبين عبر طريق الحلحل التي تربط مديرية لودر بمحافظة البيضاء".

هذا، وكان "المجلس الانتقالي الجنوبي" قد اتهم يوم 8 أيلول (سبتمبر) مشاركة عناصر القاعدة وداعش في القتال إلى جانب "حزب الإصلاح الإخواني" في محافظة أبين، جنوبي اليمن.

حزب الإصلاح الإخواني نقل عشرات الإرهابيين من داعش والقاعدة من جبهة الكسارة إلى الخطوط الأمامية بجبهة شقرة

وأكد ناطق المجلس الانتقالي في أبين محمد النقيب، في تغريدة له على "تويتر"، أنّ الإصلاح نقل عشرات المسلحين من جبهة الكسارة إلى الخطوط الأمامية بجبهة شقرة، بينهم عدد من عناصر القاعدة وداعش، مبيناً أنّ المسلحين من أتباع القيادي سعيد بن معيلي، هم من نفذوا خروقات بقيادة لؤي الزامكي.

 ولفت النقيب إلى أنّ خروقات حزب الإصلاح مستمرة في جبهة شقرة.

الصفحة الرئيسية