عقوبات جديدة على شركات وأفراد لبنانيين وإيرانيين... أسماء

عقوبات جديدة على شركات وأفراد لبنانيين وإيرانيين... أسماء

مشاهدة

19/09/2020

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية محاولة محاصرة إيران ووكيلها المعتمد حزب الله اللبناني، عبر فرض عقوبات على كيانات وشخصيات تابعة له.

وقد فرضت وزارة الخزانة الأمريكية أول من أمس عقوبات جديدة على شركتين وأحد الأفراد، لصلاتهم بحزب الله اللبناني، بينما فرضت وزارة الخارجية عقوبات على شركة وجماعة من عشرات الأشخاص بذريعة الارتباط بالاستخبارات الإيرانية، وفق وكالة "رويترز".

 

وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات جديدة على شركتي "آرك" و"معمار" اللتين يقع مقرّهما في لبنان ويملكهما أو يديرهما حزب الله

 

وشملت العقوبات شركتي "آرك" و"معمار" اللتين يقع مقرّهما في لبنان ويملكهما أو يديرهما حزب الله، بالإضافة إلى سلطان خليفة أسعد المسؤول في المجلس التنفيذي لحزب الله والذي تربطه علاقة بالشركتين.

وأضاف بيان الخزانة: إنّ حزب الله يستخدم الشركتين للتمويه على حوالاته المالية إلى حساباته الخاصة.

وأشار البيان إلى أنّ حزب الله يتواصل مع عدد من المسؤولين اللبنانيين من أجل منح عقود حكومية بملايين الدولارات إلى الشركات التي يشرف عليها الحزب.

 

ستيفن منوشن: حزب الله يستغل الاقتصاد اللبناني، ويحرك مسؤولين لبنانيين فاسدين لمنح شركاته عقوداً حكومية بملايين الدولارات

 

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن: إن حزب الله يستغل الاقتصاد اللبناني، ويحرك مسؤولين لبنانيين فاسدين لمنح شركاته عقوداً حكومية.

وأضاف: إنّ "الولايات المتحدة ما تزال ملتزمة باستهداف حزب الله وأنصاره، لأنهم يستغلون الموارد اللبنانية بشكل فاسد لإثراء قادتهم، في حين يعاني الشعب اللبناني من عدم كفاية الخدمات".

كما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على جماعة تدعمها وزارة الاستخبارات الإيرانية، وهي تتكوّن من 45 شخصاً، وكذلك على شركة "رنا" للاستخبارات.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أنّ العقوبات جاءت إثر تنفيذ الجماعة هجمات سيبرانية "إلكترونية" استهدفت 15 دولة على الأقل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومئات الأفراد والكيانات في 30 دولة مختلفة.

 

وزارة الخارجية الأمريكية تفرض عقوبات على جماعة تدعمها وزارة الاستخبارات الإيرانية، وهي تتكون من 45 شخصاً

 

وأضافت الخارجية: إنّ الاستخبارات الإيرانية تستخدم تلك الجماعة لملاحقة واستهداف مواطنين إيرانيين معارضين، بالإضافة إلى صحفيين ولاجئين وكوادر منظمات دولية غير حكومية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، صدر قرار أمريكي بإدراج وزيرين لبنانيين سابقين بالقائمة السوداء، على خلفية اتهامات بأنهما عملا على تمكين حزب الله، كما حذّرت واشنطن من أنها ستتخذ مزيداً من الإجراءات التي تستهدف الحزب.

الصفحة الرئيسية