عراقيون يغلقون مصفاة الناصرية... ما مطالبهم؟

عراقيون يغلقون مصفاة الناصرية... ما مطالبهم؟

مشاهدة

06/04/2021

أغلق العشرات من المحتجين العراقيين مدخل مصفاة الناصرية النفطية في جنوب العراق لليوم الـ5 على التوالي.

وأقام نحو 200 خريج جامعي عاطل عن العمل اعتصاماً خارج المصفاة للمطالبة بوظائف ومنعوا الموظفين من دخول المبنى، بعد أن أقرّ البرلمان العراقي الميزانية يوم الأربعاء دون معالجة قضية البطالة.

وتسبب الإغلاق، وفق ما أوردت وكالة "رويترز"، في نقص الوقود في جميع أنحاء محافظة ذي قار بجنوب البلاد، وشهدت المحطات اكتظاظاً كبيراً وطوابير طويلة.

 

200 خريج جامعي عاطل عن العمل ينفذون اعتصاماً خارج المصفاة للمطالبة بوظائف ومعالجة قضية البطالة

وقالت إدارة المصفاة في بيان: إنّ المحافظة لم تتمكن من إنتاج وتكرير النفط الخام ومشتقاته بعد إغلاق المصفاة التي تبلغ طاقتها الإنتاجية القصوى 30 ألف برميل يومياً، دون أن تخوض في تفاصيل.

وأضافت: إنّ هذا "يسبب شحّ الوقود بالمحافظة، وهذا يؤثر سلباً على المواطنين من حيث التنقل وإفراغ محطات الوقود، لأنّ التوقف إذا بقي على هذه الحال، فستتوقف حركة السيارات".

وتشهد مدينة الناصرية منذ أسابيع احتجاجات متصاعدة وسط أعمال عنف واشتباكات مع قوات الأمن تنديداً بتردي الأوضاع ومطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

ومنذ تشرين الأول (أكتوبر) 2019، شهد العراق احتجاجات واسعة النطاق أطاحت بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي، أواخر العام ذاته.

وبعد ظهور فيروس كورونا في العراق توقفت الاحتجاجات بسبب إجراءات منع التجول، لكنها استؤنفت بعد تخفيف القيود الصيف الماضي.

وما تزال الحركة الاحتجاجية متواصلة على نحو محدود للضغط على رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي، لمحاسبة قتلة المتظاهرين وإجراء إصلاحات حقيقية وانتخابات نزيهة ومحاربة الفساد.

وتسعى حكومة الكاظمي للجوء إلى الدول المجاورة كالسعودية والإمارات لإنقاذ العراق من الانهيار الاقتصادي، فيما تواجه تحديات أمنية في ظلّ نفوذ الميليشيات العراقية الموالية لإيران، وهو ما قد يربك خطط الإصلاح.

الصفحة الرئيسية