سياسي سويدي يسيء للمسلمين بتصريحات عنصرية

سياسي سويدي يسيء للمسلمين بتصريحات عنصرية

مشاهدة

28/11/2017

أثار سياسي سويدي موجة من الانتقادات، عندما صنّف المسلمين بأنّهم "ليسوا بشراً كاملين" خلال مؤتمر علني، أقيم يوم السبت الماضي في نورشوبينغ جنوب شرق السويد.

العضو في حزب "ديمقراطيي السويد" مارتد ستريد يجبَر على التخلي عن عضوية حزبه بسبب تصريحاته العنصرية

وأجبِر العضو في حزب "ديمقراطيي السويد" من اليمين المتشدد مارتد ستريد، على التخلي عن عضوية حزبه بعد أيام من إطلاقه تصريحاتٍ عنصرية مسيئة للمسلمين.

وصنّف النائب المعزول في خطابه البشر إلى صنفين: الأول "بشر كاملون 100%"، أما الصنف الثاني "غير كاملين"، وقصد بهم المسلمين، أو كما أطلق عليهم لقب "المحمّدون" نسبة إلى النبي محمد، عليه السلام، وفق ما نقل موقع "يورو نيوز" عن الترجمات الواردة في الصحف السويدية، لافتاً إلى أنّ أعضاء تنظيم داعش الإرهابي يندرجون تحت صنف البشر غير الكاملين.

صنّف النائب السويدي المسلمين على أنّهم "ليسوا بشراً كاملين 100%"

ولاقت تصريحات مارتد ستريد كثيراً من ردود الفعل المنددة داخل حزبه؛ إذ اعتبر سكرتير حزب "ديمقراطيي السويد"، ريتشارد جومشوف، أنّ التعليق يحمل معاني "عنصرية"، أمّا رئيس الحزب، يمي أوكيسون، فقد علّق قائلاً: "كلام ستريد كان غبياً".

رئيس الحزب نعت مارتد ستريد بالغبيّ بسبب تصريحاته

وبدوره، قال العضو في الحزب جومشوف: "كلّ شخص يحمل قيمة إنسانية أساسية، وهذا ينطبق على الجميع. إن كنت تعتقد أنّ بعض الأشخاص يحملون قيمة أدنى بسبب لون البشرة، أو المجتمع الذي أتوا منه، فهذا أمر عنصري، ونحن لن نقبل بذلك".

وفي بيان رسمي، أعلن الحزب: "نحن قيادات الحزب، ننأى بأنفسنا عن تصنيف الشعوب والقيم الإنسانية على أساس المعتقدات الدينية، وهذا أمر غير قابل للنقاش".

وفي تصريح لوكالة الأنباء السويدية، تأسّف ستريد عما بدر منه، وبرّر زلّته بأنّه كان متوتراً بسبب ضيق الوقت المخصّص لكلمته.

الصفحة الرئيسية