سعيّد يلوّح بحلّ مجلس النواب.. ما هو موقف حركة النهضة الإسلامية؟

سعيّد يلوّح بحلّ مجلس النواب.. ما هو موقف حركة النهضة الإسلامية؟

مشاهدة

18/02/2020

لوّح الرئيس التونسي، قيس سعيّد، بحلّ البرلمان والدعوة لانتخابات تشريعية جديدة إذا انتهت مهلة الحكومة، بعد محاولة حركة النهضة الإسلامية عرقلة تشكيلها مرات عديدة.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن سعيّد قوله، لدى استقباله في قصر قرطاج، رئيس البرلمان (رئيس حركة النهضة)، راشد الغنوشي، ويوسف الشاهد، رئيس حكومة تصريف الأعمال: إنّه "لا سبيل للخروج من أزمة تشكيل الحكومة إلا بالاحتكام إلى الدستور وحده، وليس للتأويلات التي ترد علينا ممن فتحوا دور إفتاء".

وخلال اللقاء؛ أكّد سعيّد أنّ "الفصل 89 من الدستور ينصّ على أنّه إذا مرّت أربعة أشهر على التكليف الأول، ولم يمنح أعضاء مجلس نواب الشعب الثقة للحكومة، لرئيس الجمهورية الحقّ في حلّ مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات تشريعية جديدة في أجل أدناه 45 يوماً، وأقصاه 90 يوماً"، ورأى أنّه "يجب تطبيق نصّ الدستور في هذا الشأن".

سعيد: لا سبيل للخروج من أزمة تشكيل الحكومة إلا بالاحتكام إلى الدستور وحده وحلّ البرلمان

وقال الرئيس التونسي: "الفتاوى الدستورية بشأن الخروج من مأزق تشكيل الحكومة ليست بريئة، وليست مؤسسة على أسس علمية".

وشدّد على أنّه "إذا لم تحصل الحكومة التي سيتم تقديمها إلى البرلمان على الثقة، فسيتمّ اللجوء إلى الشعب، فهو صاحب السيادة يمنحها لمن يشاء ويسحبها ممن يشاء، وله الكلمة الفصل"، مؤكداً ضرورة أن يتحمّل الجميع مسؤوليته التاريخية.

ومنذ تكليف سعيد لإلياس الفخفاخ بمهمة تأليف الحكومة، قبل نحو 3 أسابيع، فإنّ الأخير يواجه صعوبات، تزامناً مع حجج واهية يطرحها حزب النهضة الإسلامي الذي يسعى للحصول على أكبر قدر ممكن من المكتسبات، التي تحصّنه من المسائلة القانونية بما يتعلق بانتهاكاته، هو وتنظيمه السرّي، وجرائمهم في تونس.

 

 

الصفحة الرئيسية