حركات الإسلام السياسي والسلطة في العالم العربي.. إلى أين؟

حركات الإسلام السياسي والسلطة في العالم العربي.. إلى أين؟

مشاهدة

30/03/2020

أفضت التحولات الدراماتيكية والأحداث السياسية المتتالية التي شهدتها دول "الربيع العربي" منذ أواخر العام 2010 إلى حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني في معظم دول "التغيير المؤجل"، وفتحت مستقبل تلك الدول على طيف واسع من الاحتمالات يصعب ترجيح أحدها على الآخر، في ظل الغموض وعدم اليقين الذي يلف المشهد السياسي فيها، وصراع القوى والانقسام الداخلي الذي خلّفه الفراغ الناتج عن انهيار منظومات سياسية وأمنية عتيدة استمرت في الحكم أعواماً طويلة بدون منافسة سياسية حقيقية، وظهور قوى سياسية جديدة لا تملك الخبرة الكافية في مجال الإدارة والحكم من جهة، وعدم الارتسام الكامل لمعادلات القوى واستراتيجيات الهيمنة في هيكل النظام الدولي وتوازنات القوى الإقليمية في المنطقة في إطار ظاهرة العولمة من جهة ثانية.


وفق هذه المعطيات، اصطدمت تطلعات الشباب الثائر وآماله في الحرية والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم وتحقيق الانتقال السياسي السلمي نحو النظام الديمقراطي بالصعود السريع لقوى الإسلام السياسي التي قفزت من الهامش إلى  قلب المشهد السياسي، مستغلة تفوقها النوعي في القدرات التنظيمية والمالية، ومهارتها في الحشد والتعبئة اعتماداً على جاذبية الخطاب الديني وسحر تأثيره في قطاعات واسعة من الشعوب العربية، فتصاعدت حالة الاستقطاب الديني مع تنامي أطماع بعض الحركات والتنظيمات الإسلامية بالسلطة ومحاولتها السيطرة الشاملة على جميع مفاصل الدولة، وتفاقمت المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية لدرجة باتت تنذر بتفكك بعض دول "الربيع العربي" وتحولها إلى مصاف الدول الفاشلة وظيفياً.

في بداية "الربيع العربي" لجأ الإخوان إلى براغماتية سياسية مستقاة من تجاربهم السابقة مع أنظمة الحكم

هذا يفتح باب التساؤل حول أسباب وصول الانتفاضات العربية إلى هذا المآل، وحول ظاهرة وصول أحزاب وتنظيمات إسلامية إلى سدة الحكم في عدد من الدول العربية في أعقاب تلك الانتفاضات وما يمكن أن تحدثه من تغيير في نظمها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتأثير في هوياتها الوطنية وتفاعلها وتكاملها مع العالم المحيط.
فهل ستؤدي ظاهرة صعود الإسلام السياسي إلى حالة من العزلة والانكفاء على الداخل ورفض الخارج؟ أم ستدفعها ظروف الانتقال من هامش المشهد السياسي إلى قلبه ومن دائرة الخطابة والتنظير إلى دائرة الممارسة والعمل إلى الانفتاح والتأقلم مع الممارسات الحديثة التي قامت من أجلها ثورات الشعوب؟

اقرأ أيضاً: هكذا تغلغلت تيارات الإسلام السياسي في موريتانيا.. ما علاقة قطر وتركيا؟
يقدم كتاب "حركات الإسلام السياسي والسلطة في العالم العربي: الصعود والأفول" الصادر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث 2014 بإعداد وتحرير الباحثين جمال سند السويدي وأحمد رشاد الصفتي، قراءة شاملة للواقع السياسي العربي المستجد من خلال مساهمة مجموعة من الأكاديميين المتخصصين الذين سعوا لاستقصاء البعد الغائب في تفسير الصعود السياسي للإسلاميين، ومحاولة رسم ملامح مستقبل أحزاب الإسلام السياسي المنبثقة عن حركة الإخوان المسلمين التي تسيدت المشهد السياسي في أعقاب الثورات الشبابية العربية، وتسليط الضوء على الواقع السياسي والاجتماعي الذي تعيشه تلك الحركات بعد التغيير، ومدى قدرتها على التعامل مع الديناميكيات والتحديات التي أفرزتها مرحلة التغيير.

غلاف الكتاب
ورغم اعتماد كل باحث منهجية مختلفة نسبياً في معالجته للموضوع المطروح، وانطلاقه من فرض أولي مختلف في رصد وتحليل الصعود السريع والأفول السريع لأحزاب وحركات الإسلام السياسي، سواء في الدول التي طالها التغيير مباشرة ونجحت الانتفاضات الشعبية في إطاحة زعاماتها السياسية العتيدة؛ كما في تونس ومصر وليبيا في وقت قصير، أو الدول التي حصل فيها تغيير هادئ نسبياً أو استباقي من قبل السلطة السياسية بحكم اختلاف نظمها السياسية واختلاف شرعية الحاكم السياسية والدينية فيها؛ كما في المغرب والأردن، أو التي تعثرث عملية الانتقال السياسي فيها بحكم طبيعة سلطاتها والتركيبة الاجتماعية فيها وموقعها في المعادلة الجيوبولتيكية الإقليمية والعالمية كالحالة السورية واليمنية، إلا أنّ اللافت أنّ جميع الباحثين المشاركين قد توصلوا في استنتاجاتهم وخلاصات أبحاثهم إلى نتائج عامة مشتركة، ووجهات نظر متقاربة في خطوطها العامة، وإن اختلفت في بعض التفاصيل بين دولة وأخرى. 
هل انقلب "الربيع العربي" إلى "ربيع إسلامي"؟
ما من شك أنّ الإسلاميين قد حصدوا نتائج الانتفاضات العربية في جميع دول "الربيع العربي" واستأثروا بمعظم مفاصل الدولة والحكم، بداية في الدول التي تحققت فيها عملية انتقال سياسي للسلطة بالرغم من التباس دورهم في الاحتجاجات الشعبية في بداية انطلاقتها، وإعراضهم عنها أو ترددهم في المشاركة فيها قبل أن تتضح ملامح نجاحها.

الانخراط في اللعبة الديمقراطية لم يؤمن بها الإخوان يوماً ولم تكن ضمن منطلقاتهم الفكرية

فقد أفتى السلفيون بداية برفض المشاركة في تلك الاحتجاجات انسياقاً مع أيديولوجيتهم الدينية التي تقول بعدم جواز الثورة على الحاكم الجائر، ثم تراجعوا عن مواقفهم لاحقاً، فيما لجأ الإخوان إلى نوع من البراغماتية السياسية المستقاة من تجاربهم السابقة مع أنظمة الحكم، والتي تقوم على عدم المجازفة في إعلان المشاركة الرسمية في الاحتجاجات قبل أن تتكشف آفاقها والموقف الدولي منها، والذي بدأ يميل ومنذ أحداث أيلول (سبتمبر) 2001 إلى التلويح بقبول الحوار مع الإسلاميين المعتدلين واحتوائهم في اللعبة السياسية للاستفادة من دورهم في مكافحة الإرهاب الجهادي المتطرف، وعدم المجازفة بخسارة جمهورهم الشبابي الذي اندفع للمشاركة الفردية في تلك الاحتجاجات، وعدم القطع النهائي مع أطراف السلطة لحفظ خط الرجعة.


وهو ما دفع جماعة الإخوان المسلمين في مصر إلى قبول التفاوض مع نائب الرئيس المصري عمر سليمان مباشرة، خلافاً لغيرهم من الأطياف المشاركة في الانتفاضة الشعبية، الأمر الذي يعبّر عن انتهازية سياسية واضحة، ويشي بطموح الإخوان للاعتراف العلني بشرعية وجودهم السياسي وطمعهم بالسلطة من أي طريق أتت، وهذا الموقف قابل للتعميم مع بعض الاختلافات الجزئية على حركة الإخوان المسلمين في بقية الدول العربية.

أبرزت تجربة الإسلاميين بالحكم ضبابية مشروعهم السياسي وفقر أفكارهم حول مفهوم الدولة وعجزهم أمام تحديات المرحلة

يجمع الباحثون على أنّ وصول الإسلاميين إلى السلطة وانتقالهم السريع من دائرة "الحضر" والهامش إلى قلب المشهد السياسي، والانخراط في اللعبة الديمقراطية التي لم يؤمنوا بها يوماً، ولم تكن ضمن منطلقاتهم الفكرية في الأصل لا ينم عن تغير حقيقي في أيديولوجيتهم السياسية والتوجه نحو قبول المشاركة السياسية والتعددية الديمقراطية، وتقبّل دولة المواطنة والقانون التي تكفل المساواة لجميع مواطنيها على اختلاف معتقداتهم وجنسهم وانتماءاتهم، والتخلي عن مفهوم "المغالبة" وإقصاء الآخر بقدر ما ينمّ عن مناورة سياسية لاستثمار الظرف السياسي المناسب، واقتناص اللحظة التاريخية التي قد لا تعوض في وقت آخر.
وهو ما تبين فيما بعد بعودتهم للمغالبة في انتخابات الرئاسة وإقرار الدستور في مصر، وفي التناقض في الخطاب السياسي لحزب النهضة في تونس بين الموجه للخارج والخطاب الموجه للداخل وللبطانة الداخلية للحزب حول تلك الحيثيات.

اقرأ أيضاً: هل ينهي تصدّع "النهضة" آخر آمال مشروع الإسلام السياسي؟
إنّ حصول الإسلاميين على نتائج عالية في الانتخابات النيابية لم يأت من كثافة مشاركتهم في التظاهرات وفاعليتهم فيها أو من توسع شعبيتهم أو اقتناع الناخبين بمشروعهم السياسي الغائم، إنما يجد تفسيره في ضعف البديل المدني وغياب فاعليته السياسية في ظل أنظمة الحكم السابقة، وتشتت القوى الشبابية الصاعدة ونقص خبرتها السياسية، وصعوبة فهم خطابها السياسي من قبل الكتل الشعبية البسيطة والريفية التي شكل الخطاب الديني المسيس جاذبية خاصة لها.


يضاف إلى ذلك قدرة الإخوان التنظيمية وصرامة انضباطهم الذي يقوم على الطاعة والولاء للمرشد، واستغلال خطبائهم للجوامع والمناسبات الدينية لاستمالة مشاعر الناس بتعويم خطاب المظلومية والاضطهاد الذي تعرضوا له في  ظل الأنظمة السابقة، واستغلال قدراتهم المالية في تقديم الخدمات للناس في المناطق التي لم تحظَ باهتمام كافٍ من قبل الدولة.

اقرأ أيضاً: "ما بعد الإسلام السياسي"... نعم ولكن!
كما يلفت الكتاب النظر إلى التركيبة الاجتماعية للبلدان العربية، وضعف المجتمع المدني والأطر الحديثة فيها أمام الأطر الاجتماعية التقليدية والأولية كالقبيلة والعشيرة خاصة في دول مثل؛ ليبيا والعراق وسوريا واليمن.. وإمكانية توظيفها في العملية السياسية.
هل فشل الإسلاميين يؤشر إلى بداية أفول "المشروع الإسلامي"؟
أبرزت تجربة الإسلاميين في الحكم ضبابية مشروعهم السياسي وفقر أفكارهم السياسية حول مفهوم الدولة، وعجزهم عن الإجابة عن أسئلة وتحديات المرحلة، ولم تختلف السياسات التي انتهجوها لمواجهة تلك التحديات عن سياسات الحكومات السابقة سواء في تونس ومصر أو في المغرب، وسرعان ما اختفى شعارهم الأثير "الإسلام هو الحل"  أمام التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية بشكل عام بعد أن وضع "المشروع الإسلامي" على محك الاختبار العملي، وبات يتعين على هذه الحركات أن تطبّق رؤاها وشعاراتها البلاغية، وتجابه تلك المشكلات من موقع السلطة والقرار؛ فتآكلت مشروعيتهم السياسية وانخفضت شعبيتهم، وبدأت نُذر الانقسام والصراع الجيلي في داخل حركة الإخوان نفسها ونذر الاختلاف بينهم وبين التيارات السياسية القائمة أو المتشكلة حديثاً في خضم عملية التحول السياسي، وخاصة التيارات السلفية التي حملت شعاراتهم من قبل؛ الأمر الذي زاد من حدة الاستقطاب الديني ومن حدة المشكلات الأمنية ودفع عدد من التنظيمات الجهادية الرافضة للديمقراطية والمشاركة السياسية في موجة جديدة من أعمال العنف.


فيما اندفع القسم الآخر الذي قَبِل الدخول في اللعبة الديمقراطية إلى معارضة حكم الإخوان، وتأييد عزل محمد مرسي في مصر، وما حصل في مصر خلال حكم الإخوان قد ترك أثره على باقي الأحزاب الإسلامية في معظم الدول العربية، إذ تبقى حركة الإخوان المسلمين في مصر هي الحركة الأم، والمرجع الأساسي لجميع فروع وتنظيمات الإسلام السياسي التي انبثقت منها أو تفرعت عنها.

مستقبل حركات الإسلام السياسي سيبقى متعلقاً بالنقطة التي ابتدأ منها وهي حسم العلاقة بين السياسة والدين

يخلص محررا الكتاب جمال سند السويدي وأحمد رشاد الصفتي إلى وضع مجموعة من الملاحظات الختامية المهمة، تتضمن الإشارة إلى بعض الجزئيات التي قد يكون أغفلها المشاركون في أبحاثهم رغم التنويه بدقتها وصرامة مناهجها البحثية، وتقديمهم رؤية نقدية رصينة لواقع سياسي لم يرتقِ إلى طموحات من انتفضوا لتحقيق طموحاتهم في الخلاص من الفقر والبطالة والتهميش والاستبداد.
وتلخص حصيلة الاستنتاجات التي توصلوا إليها والتي يمكن من خلالها تصور ملامح مستقبل حركات الإسلام السياسي في المنطقة على ضوء التغيرات الجيوبوليتكية الدولية والإقليمية من جهة، وعلى ضوء التحولات الحاصلة في دول "الربيع العربي" ما يمكن أن تضيفه تجربة الإسلاميين في الدول التي لم تحسم فيها عملية التحول بعد كما في سوريا مثلاً، والتغيرات والانقسامات الحاصلة في تنظيمات الحركات الإسلامية نفسها من جهة ثانية، مع التنويه بأنّ مستقبل حركات الإسلام السياسي سيبقى متعلقاً بالنقطة التي ابتدأ منها وهي حسم العلاقة بين السياسة والدين، وإيجاد المخرج من دوامة تديين السياسة وتسييس الدين.

الصفحة الرئيسية