تسريب جديد لـ"الاختيار 3" يكشف ما خفي من علاقة الإخوان بحماس وإسرائيل (فيديو)

تسريب جديد لـ"الاختيار 3" يكشف ما خفي من علاقة الإخوان بحماس وإسرائيل (فيديو)

مشاهدة

14/04/2022

خيانة عظمى في أقذر صورها يكشف عنها تسريب جديد عرضته الحلقة الـ12 من مسلسل "الاختيار 3 ـ القرار"؛ حيث بثّت تسجيلاً يفضح حرص جماعة الإخوان المسلمين، التي لطالما تاجرت بالقضية الفلسطينية وآلام الفلسطينيين، على إسرائيل ومصالحها.

والتسريب الجديد بالصوت والصورة للعقل المدبر لجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، أو الرئيس الفعلي لمصر، حسبما كان يتردد وقتها، أنّ الرئيس الإخواني محمد مرسي ليس أكثر من ستار للشاطر الذي كان يتولى عقد اللقاءات الرسمية ويتحدث باسم الدولة رغم عدم توليه أيّ منصب رسمي.

ويظهر خيرت الشاطر في التسريب وهو يتحدث إلى طرف آخر، على الأرجح هو طرف على اتصال مباشر بإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، محذّراً من "ثورة جياع".

 

عرضت حلقة أمس من "الاختيار3" تسجيلاً يفضح حرص جماعة الإخوان المسلمين، التي لطالما تاجرت بالقضية الفلسطينية، على إسرائيل ومصالحها

 

وفي حين برّأ الشاطر دون قصد الشعب المصري أمام الأوفياء من الشعب الفلسطيني من تهمة الخذلان والتقاعس عن الدفاع عن القضية الفلسطينية، كشف عن قبح جماعة الإخوان المسلمين، فأمام التسريب الجديد، سقطت شعارات الجماعة العنترية بالدفاع عن بيت المقدس، الذي لطالما استخدموا قضيته وسيلة لكسب تأييد القاعدة العريضة من الناخبين. ومن بين هذه الشعارات "على القدس رايحين شهداء بالملايين"، غير أنّ الشاطر فجّر مفاجأة بأنّ الجماعة تقف في صف إسرائيل، وتحرص على مصالح دولة الاحتلال، فعلى أيّ جبهة اختار الإخوان أن يستشهدوا في القدس؟

 وجاء نص التسريب كالتالي:

لو حصلت ثورة جياع في خطر على مصالحهم (إسرائيل) وعلى مشروع إسرائيل... النهار دا لمّا الشعب قال عاوز يروح للحدود مع إسرائيل إحنا كلنا وقفنا وقلنا له لأ.

واتصلنا بخالد مشعل، وقلنا له طلّع البيان على الإعلام والنت (الإنترنت)، وقول إحنا مش عاوزين المصريين إن همّا يروحوا. النهار دا إحنا دلوقتي مش عاوزين انهيار في البلد مش عايزين فوضى، مش عاوزين تخريب ولا حتى ضد مصالحهم ـ إسرائيل- إحنا مش في حرب مع حد.

 مشروع "إسرائيل"

مشروع "إسرائيل" الذي بدا القيادي الإخواني خيرت الشاطر وجماعته حريصين عليه، هو "إسرائيل الكبرى" من النيل إلى الفرات، وبحسب "التناخ" أو العهد القديم من التوراة قد يمتد المشروع ليشمل كل الأراضي التي أُعطيت لجميع أبناء نبي الله إبراهيم، عليه السلام، بما في ذلك إسماعيل وزمران ويقشان ومديان. وهو يصف مساحة كبيرة "من جدول مصر إلى نهر الفرات"، التي تضم كلّاً من إسرائيل والأراضي الفلسطينية ولبنان وسوريا والأردن والعراق، وكذلك الكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان واليمن ومعظم تركيا والأرض الواقعة شرق نهر النيل.

 

كشف التسريب عن قبح الإخوان؛ حيث سقطت شعارات الجماعة العنترية بالدفاع عن بيت المقدس، الذي لطالما استخدموا قضيته وسيلة لكسب تأييد القاعدة العريضة من الناخبين

 

ويثير تسريب الشاطر الآلاف من الأسئلة، إلّا أنّه يظل خير دليل على وصف مؤسس الجماعة حسن البنا لهم بأنّهم "ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين". ومن بين هذه الأسئلة، هل خدعت الجماعة جموع العرب طيلة هذه الفترة وكانت أداة للصهيونية؟.

 حماس والمشروع الصهيوني

وفقاً للتسريب، اتصل خيرت الشاطر بخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" وأخبره بألّا يقبل تطوع المصريين بالدخول إلى فلسطين والدفاع عنها، الأمر الذي يعكس أنّ غاية حماس، الذراع العسكرية لجماعة الإخوان المسلمين في الأراضي الفلسطينية، لم تكن أبداً تهديداً للكيان الصهيوني، وأنّ كلّ الهجمات التي شنتها ما هي إلا فقاعة تستخدمها وقتما شاءت وأينما شاءت، بعدما اختزلت القضية الفلسطينية في قطاع غزة الذي ترفض أن تتخلى عن حكمه ليقينها أنّها لن تصل مرة أخرى إلى الحكم عبر صناديق الانتخابات.

هل خدعت الجماعة جموع العرب طيلة هذه الفترة وكانت أداة للصهيونية؟

وبدلاً من أن توجّه حماس رصاص بندقياتها الآلية تجاه المحتل الإسرائيلي، دعمت الحركة لوجيستياً وعسكرياً الجماعات الإرهابية، في شبه جزيرة سيناء المصرية التي تخضبت بدماء الجنود المصريين، في عمليات إرهابية خلال حكم الإخوان وبعد الإطاحة بهم في نهاية 2013. وزعزعة الاستقرار في شبه جزيرة سيناء يخدم في المقام الأول الكيان الصهيوني الذي تلقى نكسة مدوية في حرب تشرين الأول (أكتوبر) عام 1973.   

 "لا تخافوا منّا"

في 2005 ومع اشتداد وطأة الهجوم على الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، نشر الشاطر مقالاً في صحيفة "الغارديان"، بمساعدة "أصدقائه البريطانيين"، تحت عنوان "لا تخافوا منّا"، الذي عكس رغبة الجماعة للتواصل مع المملكة المتحدة والدول الغربية بعيداً عن عيون الدولة المصرية. وقد كان تأسيس موقع "إخوان ويب" قبيل ذلك مدعاة لجعل خيرت الشاطر نموذجاً حوارياً لجماعة الإخوان المسلمين مع الغرب.

 كسر شوكة السيسي

عرضت الحلقة الـ12 من مسلسل "الاختيار 3" أمس مشهداً لاجتماع الشاطر بالرئيس مرسي في منزل الأخير، وبدا كأنّه يملي على مرسي بعض الأوامر التي تخص وزير الدفاع حينها الفريق عبد الفتاح السيسي.

 

الشاطر: اتصلنا بخالد مشعل، وقلنا له طلع البيان على الإعلام والنت وقول إحنا مش عاوزين المصريين إن همّا يروحوا

 

وفي المشهد، يشدد الشاطر على مرسي أنّ أيّ شيء يخصّ وزير الدفاع "لا بدّ من التناقش فيه"، ويؤكد عليه ألّا يرد على وزير الدفاع، ومن الأفضل في الفترة المقبلة تجاهله تماماً، وتأجيل اجتماعاته معه، حتى يشعر أنّ مرسي لا يريد التعامل معه".

كشفت الحلقة عن مخطط الشاطر وقيادات الإخوان للإطاحة بوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي

ويؤكد الشاطر أنّه يريد "كسر شوكة وزير الدفاع"، وأنّه يريد إرسال رسالة له أنّهم في أي وقت يستطيعون توجيه حشودهم تجاهه هو والجيش.

وكشفت الحلقة عن مخطط الشاطر وقيادات الإخوان للإطاحة بوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، حيث يجتمع الشاطر بالقيادات، ويتحدث عن غضبه الدائم من تصرفات السيسي، وأنّه لن يستمر بهذه الطريقة فترة طويلة، ويرفض القادة الاصطدام مع الجيش في الوقت الحالي، ولكنّ الشاطر يقترح وضع السيسي في مفترق طرق وعليه الاختيار.

وكانت تسريبات سابقة قد كشفت سعي الإخوان المسلمين للسيطرة على الجيش المصري و"أخونته"، والإطاحة بكلّ من يقف في وجه مخططاتهم، بدءاً من وزير الدفاع السابق المشير محمد حسين طنطاوي، الذي دبّرت الجماعة "مجزرة رفح الأولى" لإحراجه والإطاحة به، وأعينهم على السيسي "المتدين" ظناً منهم أنّه لقمة سائغة، وأنّ باستطاعتهم التأثير عليه، وبالتالي تغيير عقيدة الجيش المصري، ضمن مخططاتهم لخدمة الكيان الصهيوني الذي ينافس جيشه بقوة في المنطقة الجيش المصري من حيث الترتيب والتسليح.

مواضيع ذات صلة:

كيف ربطت الجماعة استمرارها في السلطة بحرق الوطن؟

"الاختيار 3" ينسف "مظلومية الإخوان" بالوثائق والتسريبات

"الاختيار 3".. حقائق أكبر من الخيال وتحديات أثقل من الجبال


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية