تركيا تواصل انتهاكها للسيادة العراقية.. ماذا فعلت؟

تركيا تواصل انتهاكها للسيادة العراقية.. ماذا فعلت؟

مشاهدة

13/07/2020

تتخذ تركيا من عمليات ملاحقة حزب العمال الكردستاني ذريعة لانتهاكها السيادة العراقية؛ فرغم تحذيرات بغداد المتواصلة، إلا أنّ الجيش التركي كثّف قصفه لعدد من المواقع شمالي العراق، خلال اليومين الماضيين.

واستهدف القصف، الذي استخدمت فيه أنقرة الطائرات المقاتلة وسلاح المدفعية، عدداً من القرى الواقعة ضمن قضاء زاخو بمحافظة دهوك، شمالي البلاد، حيث اندلعت معارك طاحنة بين قوات حزب العمال الكردستاني والقوات التركية، وفق ما أورد موقع "سكاي نيوز".

وأدّت عمليات القصف التركي المستمرة إلى وقوع خسائر كبيرة طالت ممتلكات ومنازل المدنيين، كما أسفرت عن تهجير أعداد كبيرة من سكان القرى الواقعة ضمن الإقليم العراقي.

جاءت العملية العسكرية التركية بعد تعزيزات عسكرية دفعت بها أنقرة إلى شرقي قضاء زاخو خلال اليومين الماضيين

وجاءت العملية العسكرية التركية بعد تعزيزات عسكرية دفعت بها أنقرة إلى شرقي قضاء زاخو خلال اليومين الماضيين؛ إذ تحاول تركيا من خلال انتهاكاتها هذه تعزيز نفوذها في المنطقة عبر توسيع مناطق سيطرتها في الشمال العراقي وتثبيت قواتها على طول الشريط الحدودي بين البلدين.

ويأتي تصعيد أنقرة ليعزز من التوتر العراقي التركي، المتنامي على خلفية الانتهاكات التركية، ممّا استدعى مطالبة العراق للمجتمع الدولي بوقف تلك الانتهاكات، ووضع حدّ للخطوات التصعيدية غير المسبوقة التي باتت تنتهجها أنقرة في الآونة الأخيرة.

وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، قد ترأّس اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني، يوم أمس، ناقش فيه استمرار الخروقات التركية للأجواء والأراضي العراقية، وطالب أنقرة بوقف التجاوزات التي تُشكّل اعتداء على سيادة العراق وتسيء للعلاقات بين البلدين. 


الصفحة الرئيسية