تركيا تواصل استغلال السوريين وانتهاك حرياتهم... ماذا فعلت؟

تركيا تواصل استغلال السوريين وانتهاك حرياتهم... ماذا فعلت؟

مشاهدة

19/10/2021

بدأت القوات التركية بتدريب 200 مقاتل من "الجبهة الوطنية" للتحرير على استخدام الصواريخ الحرارية المضادة للدروع بمختلف أنواعها في إدلب، لتجهيزهم عسكرياً  للتصدي لأي هجمة عسكرية محتملة من قبل قوات النظام باتجاه محافظة إدلب، وفي ظل حديث النظام السوري والروس عن معركة مرتقبة في إدلب في ظل استمرار وصول تعزيزات عسكرية إلى محاور القتال فيها.

القوات التركية تدرب 200 مقاتل من "الجبهة الوطنية" للتحرير على استخدام الصواريخ الحرارية المضادة للدروع للتصدي لأي هجمة محتملة من قبل قوات النظام

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإنّ الخطة التركية تهدف إلى تدريب مقاتلين سوريين على الأسلحة المضادة للدروع والمدرعات، ومن ثم وضعهم مع الجنود الأتراك أو تقديمهم إلى الخطوط الأمامية للتعامل مع الظروف العسكرية دون أن تحتاج القوات التركية إلى إدخال جنودها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار في 2 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري إلى أنّ قيادة القوات التركية ضمن منطقة "خفض التصعيد" عممت على قواتها بالرد المباشر على مصادر النيران في حال تعرض أي موقع أو نقطة تركية للقصف من قبل النظام، وأبلغت الفصائل المسؤولة عن المدفعية والصواريخ بعدم الاستهداف العشوائي لمواقع النظام أو مناطق سيطرته إلا بعد مراجعة لجنة الارتباط وأخذ الإحداثيات منها، وقد قامت لجنة الارتباط التي تنسق بين القوات التركية وفصيلي هيئة "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" للتحرير بالتنسيق حول استخدام السلاح الثقيل في حال تعرضت المنطقة لهجوم من قِبل النظام، وسيكون سلاح المدفعية لهيئة "تحرير الشام" وراجمات الصواريخ لـ"الجبهة الوطنية" للتحرير.

نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان: فصيل "محمد الفاتح" التابع لتركيا يطلق سراح 10 مواطنين من أهالي راجو، لقاء فدية مالية 2000 ليرة تركية لكل واحد منهم

وفي سياق متصل بانتهاكات تركيا في سوريا وجرائمها، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان أنه بتاريخ 14 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري أقدم فصيل "محمد الفاتح" التابع لتركيا على إطلاق سراح 10 مواطنين من أهالي قرية معمل أوشاغي بناحية راجو، لقاء فدية مالية 2000 ليرة تركية عن كل فرد منهم، وكان الفصيل قد اعتقل المواطنين، بتهمة التعامل مع "الإدارة الذاتية"، وذلك بهدف الابتزاز المالي لتحصيل فدية.

الصفحة الرئيسية