تركيا تعيد تنظيم الفصائل المسلحة في إدلب... ماذا تخفي؟

تركيا تعيد تنظيم الفصائل المسلحة في إدلب... ماذا تخفي؟

مشاهدة

14/07/2020

تحاول تركيا إعادة تنظيم صفوف فصائل المعارضة السورية المسلحة في إدلب وإخضاع عناصرها للتدريب ورفع جاهزية العدد الحقيقي القادر على المشاركة بأيّ عمل عسكري، وذلك "بعد حالة الضعف التي ظهرت عليها خلال التصعيد الأخير من جانب النظام".

وقالت مصادر من المعارضة السورية نقلت عنها صحيفة "الشرق الأوسط": إنّ "عملية تنظيم الفصائل تشمل توزيع عناصر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على أكثر من تكتل لإدماجها في صفوف فصائل المعارضة، لإظهار التزامها بالاتفاقات مع روسيا بشأن إدلب، وحتى تتمكن من السيطرة على المجموعات الصغيرة المتشددة".  

عملية تنظيم الفصائل تشمل توزيع عناصر هيئة تحرير الشام على الفصائل المعارضة لإظهار التزامها بالاتفاقات مع روسيا 

وكانت تقارير سابقة أشارت إلى إنشاء تركيا 6 ألوية عسكرية مشتركة بين فصائل الجيش الوطني والقوات التركية قوام كلّ لواء 3 آلاف عنصر من الطرفين. كما أنشأت نحو 40 كتلة عسكرية، منها 28 كتلة من الجبهة الوطنية، و12 كتلة من تحرير الشام، قوام كلّ منها 400 عنصر.

وقالت وسائل إعلام عربية إنّ خطّة تركيا جاءت لحلّ عقدة فصيل هيئة تحرير الشام، الذي تتّخذه روسيا ونظام الأسد حجّة لقصف المدنيين.

وتسعى تركيا لحلّ عقدة هيئة تحرير الشام عبر دمجها مع فصائل الجبهة الوطنية للتحرير بمحافظة إدلب في كيان عسكري واحد، عملاً بنظام الكتل، وذلك بحسب ما أوردت شبكة "أورينت" نقلاً عن مصادرها.


الصفحة الرئيسية