بسبب كورونا: توتر غير مسبوق بين أمريكا وأوروبا والصين.. هل يجري تحقيق دولي؟

بسبب كورونا: توتر غير مسبوق بين أمريكا وأوروبا والصين.. هل يجري تحقيق دولي؟

مشاهدة

30/04/2020

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية محاولات وضع الصين في قفس الاتهام بما يتعلق بانتشار فيروس كورونا، في وقت ترفض به بكين تلك الاتهامات؛ حيث أعرب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن اعتقاده بأنّ الصين حاولت إخفاء معلومات حول فيروس كورونا "كوفيد-19"، مؤكداً أنّ السلطات الصينية ستتحمل المسؤولية عن ذلك.

مايك بومبيو: الصين حاولت إخفاء معلومات حول فيروس كورونا وستتحمل المسؤولية عن ذلك

وقال بومبيو في حوار مع قناة "فوكس نيوز": "نحن نعرف أنّ فيروس كورونا ظهر في ووهان الصينية، ولكن لا نعرف حتى الآن مصدره بالضبط"، مضيفاً: "نعرف أنّ الحزب الشيوعي الصيني لم يكن صادقاً، ونعرف أنّه عندما حاول الأطباء الحديث عن ذلك منعوهم، كذلك طردت الصين صحفيينا".

وتابع بومبيو في تصريحه: "يجب علينا أن نفعل كل ما في وسعنا من أجل تقديم المذنبين في ذلك إلى العدالة، وتحميلهم مسؤولية الضرر الكبير الذي لحق بالاقتصاد العالمي، وكذلك بحياة الناس الأمريكيين وفي العالم كله".

وقال وزير الخارجية الأمريكي: "نحن الآن نركز على توفير الأمن للناس، وبعد ذلك سيأتي الوقت ليفهم الجميع، وليس الولايات المتحدة وحدها، ماذا حدث، وأعتقد في النتيجة سيتحمل الحزب الشيوعي الصيني مسؤولية ما وقع".

وفي الوقت الذي تنتقد فيه دول غربية، مثل؛ بريطانيا وفرنسا وأستراليا، الصين وتتهمها بإخفاء معلومات عن مصدر فيروس كورونا، نفت بكين صحة هذه الاتهامات وأكدت أنّها لا تستند إلى أي أساس.

ورفضت بكين دعوات أطلقتها أستراليا لإجراء تحقيق دولي حول مكان نشأة فيروس كورونا المستجد.

وأعلن نائب وزير الخارجية الصيني، يوي يوتشنغ، أنّ بلاده تدعو إلى تعاون دولي واسع في مجال دراسة أصول الفيروس التاجي "كوفيد – 19"، إلا أنّها ضد الاتهامات الموجهة لها في تفشي الجائحة.

وقال المسؤول في الخارجية الصينية، خلال مقابلة مع قناة تلفزيون "إن بي سي" الأمريكية: "نعارض وضع الصين في قفص الاتهام من دون أي دليل على ذنبها، ومن ثم نبحث عن هذه الأدلة بمساعدة ما يسمى بالتحقيق الدولي. نحن ضد هذا التحقيق الدولي بشكل قاطع".

بكين ترفض دعوات أطلقتها أستراليا لإجراء تحقيق دولي حول مكان نشأة فيروس كورونا المستجد

كما وصف يوي يوتشنغ مطالبة بعض الدول بتعويضات من الصين عن الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الفيروس التاجي، بـ "العبثية".

وأكد الدبلوماسي الصيني الرفيع أنّ "ملاحقة الصين ومطالبتها بالتعويض مجرد مهزلة سياسية عبثية"، لافتاً إلى أنّ بلاده ذاتها كانت ضحية للعدوى وتكبدت خسائر كبيرة.

وتساءل نائب رئيس الدبلوماسية الصينية مستنكراً بقوله: "بما أنّ مطالبة الصين بالتعويضات تعد غير مبررة وغير قانونية، فبماذا تختلف عن الابتزاز من قبل أشخاص غير نزيهين؟".

وتابع المسؤول الصيني قائلاً إنّ "جمهورية الصين الشعبية تعتقد أنّ المطالبة بالتعويض ليست سوى محاولة من هؤلاء الأشخاص لإلقاء مسؤولية عدم قدرتهم على مكافحة العدوى، على عاتق الصين".

الصفحة الرئيسية