بروفيسور فيزياء يكشف مفاجأة جديدة عن انفجار مرفأ بيروت

بروفيسور فيزياء يكشف مفاجأة جديدة عن انفجار مرفأ بيروت

مشاهدة

06/08/2020

قال البروفيسور في علم الفيزياء، خالد حسين، إنه لا يمكن لنترات الأمونيوم أن تنفجر من تلقاء نفسها، وذلك ردّاً على رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب الذي أرجع الانفجار إلى مواد شديدة التفجير، في إشارة إلى نترات الأمونيوم.

وقد شهد مرفأ بيروت انفجاراً ضخماً مساء الثلاثاء، أودى بحياة 137 لبنانياً، وأكثر من 5 آلاف مصاب حتى الآن.

وذكر حسين، بحسب ما أوردته "سكاي نيوز"، أنّ تلك المادة في الأصل غير متفجّرة، الذين يدّعون أنها انفجرت من تلقاء نفسها، هذا كلام مرفوض علمياً.

المادّة حتى تنفجر وتنتشر بسرعة هائلة، يجب أن يُضاف إليها كمية لا يستهان بها من السكّر والفحم المشتعل

وأضاف: هذه المادة، حتى تنفجر وتنتشر بسرعة هائلة، يجب أن يُضاف إليها كمية لا يستهان بها من السكّر والفحم المشتعل.

وتابع: حتى تنفجر أيضاً، تحتاج لصواعق كثيرة ومتعددة، 10 صواعق لن تقدر على تفجير 2750 طناً... نترات الأمونيوم لا تنفجر من تلقاء نفسها.

في غضون ذلك، تداولت وسائل إعلام رواية عن مصدر شحنة نترات الأمونيوم التي تسببت في الكارثة بمرفأ لبنان، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم"، حيث رجّحت الرواية المتداولة أن تكون الشحنة وصلت إلى مستودعات مرفأ بيروت على متن سفينة تدعى "Rhosus" كانت تحمل علم مولدافيا وعلى متنها 2750 طناً من نترات الأمونيوم.

وتفيد الرواية بأنّ السفينة "Rhosus" انطلقت في 23 أيلول (سبتمبر) 2013 من ميناء باتومي في جورجيا متوجهة بالشحنة إلى موزمبيق، وعرّجت على مرفأ بيروت، حيث خضعت لفحص فنّي من قبل سلطات المرفأ، وقيل إنّ الخبراء اكتشفوا عيوباً كبيرة بالسفينة وقرّروا منعها من مواصلة رحلتها. وتُركت مسؤولية الشحنة شديدة الانفجار على عاتق السلطات في مرفأ بيروت.

الصفحة الرئيسية