بالفيديو.. القبائل الليبية ستعيد إغلاق موانئ النفط في هذه الحالة

بالفيديو.. القبائل الليبية ستعيد إغلاق موانئ النفط في هذه الحالة

مشاهدة

30/06/2020

فوّض "حراك المدن والقبائل للحفاظ على الموارد النفطية" الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، ومجلس النواب الليبي بقيادة، عقيلة صالح، التفاوض مع بعثة الأمم المتحدة حول ليبيا، لضمان عدم وقوع النفط في أيدي الميليشيات المسلحة.

وقال الحراك، في بيان متلفز، بثّ عبر "اليوتيوب"، إنّ الحقول النفطية الليبية تمّ إعادة العمل بها بأمر الليبيين، وبأمرهم ستُغلق مجدّداً إذا ما استُخدمت في قتلهم.

حراك المدن والقبائل للحفاظ على الموارد النفطية شدد على ضرورة ضمان توزيع إيرادات النفط بشكل عادل واستخدامها لإعادة الإعمار

وخلال الأيام الماضية، استُؤنف العمل في حقل الشرارة النفطي، الذي يضمّ أكبر مخزون للطاقة في ليبيا، ويصل إنتاجه اليومي إلى أكثر من 300 ألف برميل يومياً. وكان الجيش الوطني قد تدخّل في منتصف كانون الأول (يناير) الماضي لوقف إنتاج حقول النفط، لمنع وقوع عائداته في أيدي حكومة الوفاق.

واستقدمت تركيا والوفاق آلافاً من المقاتلين المحسوبين على بعض الفصائل السورية، منذ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، برواتب 2000 دولار شهرياً.

وشدّد بيان حراك المدن والقبائل للحفاظ على الموارد النفطية، على ضرورة ضمان توزيع إيرادات النفط بشكل عادل، قائلاً: "النفط لكلّ الليبيين، ومن حقهم الاستفادة من إيراداته لتحسين ظروفهم ولإعادة الإعمار".

وصاحب استئناف العمل في حقل الشرارة النفطي دعاية مضادّة من حكومة الوفاق، حول سيطرة مقاتلين روس على الحقل لتبرير أيّ هجمات عليه، فيما دحض الجيش الليبي تلك الادعاءات، بتسيير دوريات أمنية تؤكد بسط نفوذه على الحقل، ولمنع وقوع النفط في أيدي الميليشيات المدعومة من تركيا.

الصفحة الرئيسية