الجيش الليبي يوقف عملياته العسكرية.. ماذا سيكون رد حكومة الوفاق؟

الجيش الليبي يوقف عملياته العسكرية.. ماذا سيكون رد حكومة الوفاق؟

مشاهدة

30/04/2020

أعلن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، ليلة أمس "وقف جميع العمليات العسكرية" للقوات المسلحة بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، في بيان إنّ "القيادة العامة تعلن عن وقف جميع العمليات العسكرية من جانبها"، وفق ما أوردت شبكة "روسيا اليوم".

وأوضح المسماري أنّ هذه الهدنة أعلنت "استجابة للدعوات من الدول الشقيقة والصديقة التي تطالب بوقف القتال" لكنه حذر من أنّ "الرد سيكون فورياً وقاسياً" على "أي اختراق لوقف العمليات العسكرية".

المسماري يؤكد أنّ الهدنة استجابة للدعوات من الدول الشقيقة والصديقة التي تطالب بوقف القتال

وكان الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ودول عدة دعت قبل أسبوع إلى هدنة في القتال في ليبيا خلال شهر رمضان.

ويقود حفتر منذ أكثر من عام هجوماً لتحرير العاصمة من الميليشيات والجماعات المتطرفة الموالية لحكومة الوفاق.

حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج التي لا يعترف بها حفتر وتعترف بها الأمم المتحدة وشُكلت بموجب اتّفاق وقع في الصخيرات بالمغرب في 2015، لم تصدر أي تعليق على هذا الإعلان حتى الآن.

ومنذ بداية هجوم الجيش الليبي، أعلن المشير حفتر هدنة مرات عدة لكنها لم تحترم سوى نسبياً من قبل حكومة الوفاق بينما يتبادل الجانبان باستمرار الاتهامات بانتهاكها.

وفي خطاب الاثنين في بنغازي، أعلن حفتر "إسقاط" اتفاق الصخيرات السياسي وحصوله على "تفويض شعبي" لإدارة البلاد بدون تحديد كيفية ذلك فيما دانت حكومة الوفاق الوطني هذه الخطوة معتبرة أنّها "انقلاب جديد" على السلطة.

وفي سياق متصل، أكد عبدالهادي الحويج، وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة المؤقتة، أنّ على المجتمع الدولي دعم خيارات الشعب الليبي، وسحب الاعتراف بما يسمى حكومة الوفاق غير الدستورية وغير المعتمدة والمنتهية الصلاحية.

وتابع الحويج، في بيان، أنّ حكومة السراج أصبحت مرتهنة للميليشيات والجماعات الإرهابية المتطرفة والمطلوبة للعدالة الوطنية والدولية، وبسببها زاد الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والإنساني سوءاً.

وأضاف، في اتصال هاتفي تلقّاه من المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط والدول الأفريقية ميخائيل بوقدانوف، أمس، أنّه أصبح لا بد من وضع نهاية لحكومة السراج بعد كل هذه الأعوام من الفوضى والخراب الذي مارسته.

كما أكد أنّ الدولة المدنية الديمقراطية المنشودة في ليبيا لن تُبنَى في ظل فوضى السلاح، وانتشار المليشيات والإرهابيين.

وشدد الحويج على ما جاء في كلمة المشير خليفة بالقاسم حفتر، القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية بخصوص نهاية الاتفاق السياسي، الذي لم يعد يمثل الليبيين، خاصة بعد توقيع ما يسمى بحكومة الوفاق لاتفاقية مع المستعمر التركي، تم بموجبها جلب الإرهابيين والمرتزقة الأجانب إلى ليبيا.

عبدالهادي الحويج: على المجتمع الدولي سحب الاعتراف بما يسمى حكومة الوفاق غير الدستورية

كما تناول الاتصال آخر تطورات الوضع في ليبيا، خاصة إعلان المشير أركان حرب خليفة بلقاسم حفتر القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية قبوله تفويض الشعب الليبي للمؤسسة العسكرية لإدارة شؤون البلاد.

وجاء الإعلان عقب توالي البيانات والبرقيات من المدن الليبية والهيئات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني الليبية لتفويض المؤسسة العسكرية الليبية لإدارة البلاد مرحلياً.

هذا وتصدر الوضع في ليبيا وتداعيات فيروس كورونا اجتماعاً عقده الرئيس فلاديمير بوتين مع أعضاء مجلس الأمن الروسي.

ونقل الإعلام الروسي تصريحات للمتحدث باسم "الكرملين" دميتري بيسكوف، قال فيها: بوتين ناقش، أمس، مع أعضاء مجلس الأمن مكافحة انتشار فيروس كورونا في البلاد، إلى جانب قضايا محلية وإقليمية "بما في ذلك الوضع في ليبيا".

وجرى خلال الاجتماع، وفق بيسكوف، تبادل شامل لوجهات النظر حول التقدم في مكافحة الوباء العالمي، الذي أصاب حتى اليوم 99 ألفاً و399 شخصاً في روسيا بينهم 972 وفاة.

وفي سياق القضايا الدولية، لفت المتحدث الرئاسي إلى أنه "تم التطرق إلى الوضع الراهن في النزاعات الإقليمية الأكثر إلحاحاً، خاصة في ليبيا".

وحضر الاجتماع رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، وأعضاء من البرلمان، ونائب رئيس مجلس الأمن دميتري ميدفيديف، ومسؤولون آخرون، بينهم وزير الخارجية سيرجي لافروف.


الصفحة الرئيسية